الرابطة المحمدية للعلماء

وزارة الثقافة تفتح الترشيح لجائزة الحسن الثاني للمخطوطات

تهتم الجائزة بالمخطوطات المتعلقة بالتاريخ والحياة المغربية والتقاليد الإسلامية

جريا على حميد ما سنته وزارة الثقافة من موصول العناية وبالغ الاهتمام بما لدى الخواص من مخطوطات ووثائق كإحدى روافد التراث الوطني التي تضيف رصيدا غنيا للخزانة التراثية المغربية، وذلك بدأبها على تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات والوثائق منذ سنة 1969، والتي تمنح سنويا للنادر والقيم من المشاركات، وذلك تشجيعا منها للخواص على المشاركة بما لديهم من هذه الذخائر، من أجل تصويره على أشرطة الميكروفيلم ورقمنته، لإيداعه بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية وباقي المكتبات التراثية، ليكون في متناول الباحثين والدارسين والمحققين .

وسعيا من وزارة الثقافة إغناء الرصيد الوطني من المخطوطات والوثائق ذات القيمة العلمية والتاريخية رفعت من قيمة الجائزة إلى خمسمائة ألف (000 500) درهم تتوزع بين جائزة تقديرية وجوائز تشجيعية.

وتهتم الجائزة خاصة بالمخطوطات المتعلقة بالتاريخ والحياة المغربية والتقاليد الإسلامية، سواء كانت مكتوبة على الورق أو الرق، أو الألواح، من وثائق رسمية ( ظهائر سلطانية، رسوم عدلية، محاسبات، إجازات علمية، شهادات الأنساب أو رسائل …) أو وثائق خاصة ( رسائل، كراسات، مذكرات، يوميات شخصية، تقاييد، كناشات علمية، كنانيش الملحون، مجموعات الفتاوى، دواوين الأشعار والمجموعات الموسيقية …).

وعليه، فإن وزارة الثقافة تهيب بمن يمتلك من هذه الذخائر شيئا – قليلا كان أم كثيرا – أن يسهم بالمشاركة به، ويتقدم بإيداعه بتمثيليات الوزارة بمختلف جهات وأقاليم المملكة، (ابتداء من فاتح أبريل إلى نهاية شهر شتنبر 2009.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق