مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكأعلام

عثمان ابـن كـنـانـة المناظر الدارس

 د. أمينة مزيغة

باحثة بمركز دراس بن إسماعيل

      عثمان بن عيسى بن كِنانة أبو عمرو، وكنانة هو مولى عثمان بن عفان رضي الله عنه، من فقهاء المدينة ومن كبار أصحاب مالك المدنيين، الذين أخذوا عنه العلم، وكان ابن كنانة ممن يخصه مالك بالإذن عند اجتماع الناس على بابه، فيدعى باسمه هو وابن زنبر، وحبيب الآل المعروف ببابين. فإذا دخلوا ودخل غيرهم ممن يخص، أذن للعامة، وقد كان يُجلسه عن يمينه ولا يفارقه، حتى خلفه في حلقته بعد وفاته، وقد غلب عليه الفقه والرأي.

         قال الشيرازي: كان مالك يُحضره لمناظرة أبي يوسف عند الرشيد.

         قال يحيى ابن بكير: لم يكن عند مالك أضبط ولا أدرس من ابن كنانة. وكان مالك إذا ملّ من حبس الكتاب علينا، أسلمه إلى حبيب كاتبه، وربما إلى ابن كنانة، وهو الذي قعد في مجلس مالك بعد وفاته، وقيل بل جلس فيه يحيى بن مالك أولا، وجلس فيه بعد ابن كنانة عبد الله بن نافع الصائغ.    

        توفي حاجا سنة ست وثمانين ومائة، وقيل سنة خمس وثمانين ومائة. وقال أبو إسحاق الشيرازي: توفي بعد مالك بسنتين، وقيل بثلاث سنين. وقال ابن بكير: كان بين موت ابن كنانة ومالك عشر سنين.

 

        ترتيب المدارك وتقريب المسالك1/391 رقم7.

        جمهرة تراجم الفقهاء المالكية 2/ 831 رقم 781.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق