مركز الدراسات والبحوث في الفقه المالكيغير مصنف

ضرورة التوازن بين الجانب العلمي والعملي في المعارف

   قال السنهوري: “الاقتصار على الجانب العملي من شأنه أن ينزع القانون من محيطه العلمي، وأن يجعل رجال القانون ذوي حرفة لا يحتاجون في تلقنها إلى معاهد علمية ، بل يكفي أن يقذف بالناشئ في بحر الحياة العملية، وهناك تتوافر له أسباب المران، ولا يزال الإنجليز يستبقون هذه الطريقة في تعليم القانون إلى جانب الطريقة الجامعية،ولكن أكثر المتحضرة تعد الناشئة إعدادا علميا فلسفيا، قبل أن يخوض غمار الحياة العملية، ذلك لأنه إذا فاته الإعداد العلمي فلا يعوض عنه المران العملي، ويصعب عليه أن يستدرك ما فات” [أصول القانون ط القاهرة 1941 ص: 38].

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق