الرابطة المحمدية للعلماءغير مصنف

ذ. أحمد عبادي يشارك في في المؤتمر الدولي حول الحوار بين الثقافات والأديان بالتشيك

شارك فضيلة الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، مرفوقا بالدكتورة أسماء لمرابط، رئيس مركز الدراسات والأبحاث في القضايا النسائية في الإسلام، في المؤتمر الدولي حول الحوار بين الثقافات والأديان، الذي انعقد، أمس الخميس، في العاصمة التشيكية براغ.

وأكد المشاركون في هذا المؤتمر، الذي انعقد يومي الأربعاء والخميس بمقر وزارة خارجية الجمهورية التشيكية حول ” تجاوز التهديدات الشاملة وتقوية الحوار الثقافي والسلم والاستقرار”، أن المغرب يعتبر نموذجا للانفتاح والتعايش السلمى، كما كان اللقاء فرصة للمتدخلين لإعادة التأكيد على أن المملكة المغربية تعمل من أجل تعزيز الحوار بين الثقافات وبين الاديان مما يجعلها مثالا يحتذى به فى المنطقة.

 وناقش الخبراء ورجال العلم وسفراء يمثلون البلدان الاعضاء فى منظمة التعاون الاسلامى ومن الاتحاد الاوروبى، وممثلين عن وزارة خارجية الجمهورية التشيكية واكاديمية العلوم التشيكية ، على مدى يومين التهديدات العالمية الناجمة عن الحروب والصراعات التى تمزق العديد من البلدان مما ادى الى حدوث موجة من الهجرة وهو ما يتطلب تعزيز الحوار بين الثقافات والاديان بين العالمين الاسلامى الغربي ،وكذلك الحاجة الى استخدام الحوار بين الثقافات بوصفها أداة حيوية لتعزيز العدالة المحلية والعالمية والاستقرار والسلام للتغلب على الصراعات وتعزيز التسامح الدينى والتعاون الثنائى.

وأشاد المشاركون بنجاح هذا المؤتمر الدولى الذي ينظم لاول مرة فى الجمهورية التشيكية حول موضوع الحوار بين الثقافات، مشددين في الوقت ذاته على ضرورة تشجيع عقد تظاهرات مماثلة بما فى ذلك مجموعة فيسيغراد 4 (التشيك وسلوفاكيا وبولندا وهنغاريا) وكذلك بالتناوب فى بلدان منظمة التعاون الاسلامى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق