الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطة

الرابطة تستضيف وفدا شبابيا من أزيد من 20 دولة

في إطار الشراكة القائمة بين الرابطة المحمدية للعلماء ومنظمة البحث عن أرضية مشتركة، وتفعيلا لدور الشباب في نشر القيم المثلى والممارسات الفضلى والارتقاء بها، وبعناية ورعاية من لدن فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، الدكتور أحمد عبادي، استضاف مركز الدراسات والأبحاث في القيم بالرابطة المحمدية للعلماء، مساء يوم الخميس 08 أكتوبر2015 وفدا شبابيا من أربعين شخصا، يمثلون عشرين دولة من افريقيا وآسيا.

وذلك قصد تبادل الحوار والأفكار مع شباب الرابطة المحمدية للعلماء، في شأن بعض القضايا الحارقة، وخاصة تنامي ظاهرة الإجرام المنظم، واستعمال المخدرات ومختلف السلوكيات الخطرة المترتبة عن ذلك.

كما ناقش اللقاء كيفية اعتماد الوساطة المبنية على القيم الإنسانية الكونية التي تجد أسسا لها في شرع الله، من أجل إخماد التوترات والصراعات والتدافعات المبنية على الفهم السيئ للدين والأنوية الثقافية.

وقد أطر هذا اللقاء كل من الأستاذين محمد بلكبير رئيس مركز الدراسات والأبحاث في القيم بالرابطة المحمدية للعلماء، ونوفل عبود ممثل منظمة البحث عن أرضية مشتركة بالمغرب.

وكان الحوار وتبادل الأفكار غنيين، تبين من خلالهما وظيفية “العلماء الوسطاء” و”المثقفين النظراء” و”وحدة رعاية النشء” للرابطة المحمدية للعلماء في تفعيل القيم البانية، ونشرها بين مختلف شرائح المجتمع وضمن مختلف الفئات العمرية، الشيء الذي كان له أثر إيجابي لدى الوفد الزائر.

ليختتم اللقاء بطلب تعزيز وترسيخ الروابط بين الرابطة المحمدية للعلماء ومختلف فروع منظمة البحث عن أرضية مشتركة عبر العالم، من خلال استمرار التواصل العلمي والفكري بين المؤسستين، و كذا التحضيرلعقد مؤتمر دولي للشباب بالمغرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق