الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطةأخبار

الدكتور أحمد عبادي يستعرض بطنجة استراتيجية المملكة المغربية في مكافحة التطرف والإرهاب

أمام حوالي 60 طالبة وطالبا من شباب مغاربة العالم، استعرض فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أمس الثلاثاء بطنجة، استراتيجية المملكة المغربية، المستلهمة من التوجيهات الملكية السامية، في مجال تمنيع الشباب ضد خطاب الكراهية والتطرف، والإرهاب.

وأكد الدكتور أحمد عبادي، في افتتاح فعاليات الدورة الثالثة عشرة للجامعة الصيفية لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، أن هذه الاستراتيجية تشمل عدة مستويات لتمنيع المغاربة، بدءا من الأطفال فاليافعين ثم الشباب، ضد “فيروسات” التطرف التي قد تزج بالأمم في متاهات العنف.

وأوضح فضيلة السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أن اللقاء فرصة للتواصل مع شباب المملكة القاطنين بالخارج من الجيلين الثاني والثالث للتعريف ب “جينوم” المملكة المغربية الشريفة والدعامات والأسس التي تقوم عليها، والتحولات والمشاريع العديدة التي يشهدها المغرب، داعيا إياهم إلى تقديم الوجه المشرق للمملكة ببلدان الاستقبال.

ويشارك في فعاليات هذه الدورة الثالثة عشرة، حوالي 60 طالبة وطالبا من شباب مغاربة العالم تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 سنة، و المنحدرين من حوالي 25 بلدا للاستقبال، وستتيح لهم هذه الدورة اكتشاف ما تزخر به جهة طنجة-تطوان-الحسيمة من ثروات طبيعية واقتصادية وموروث ثقافي مادي ولا مادي.

كما ستتاح لهؤلاء الشباب إمكانية تكوين فكرة محينة حول منظومة القيم المغربية التي تثمن التعارف المتبادل بين الثقافات والأديان وترسخ أسس المواطنة المسؤولة والتشبث بالمبادئ الإنسانية السامية في التعريف بثقافة المغرب وتحقيق إشعاعه بدول الإقامة والدفاع عن قضاياه المحورية.

و يندرج تنظيم فعاليات الدورة الثالثة عشرة للجامعة الصيفية لفائدة الشباب المغاربة المقيمين بالخارج، في إطار العناية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لكافة المغاربة، ولاسيما المغاربة المقيمين بالخارج، إلى جانب تنفيذ مقتضيات الدستور المغربي والبرنامج الحكومي، الذي تضمن مشاريع تروم النهوض بأوضاع مغاربة العالم، بما فيها الجانب الثقافي والهوياتي.

وطيلة تسعة أيام ستتطرق المداخلات خلال هذه الجامعة الصيفية إلى الجوانب التاريخية والمؤهلات الاقتصادية لطنجة، والدينامية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية في ظل مستجدات القضية الوطنية، وكيفية المحافظة على الجذور المغربية واعتبارها مصدر قوة ببلدان الاستقبال، والمشاركة المواطنة، إلى جانب عقد ورشات في مجال بلاغة التعبير. وتتخلل البرنامج الأكاديمي للجامعة زيارات سياحية لعدد من المآثر والمزارات والمواقع الطبيعية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق