مركز الدراسات والبحوث في الفقه المالكيغير مصنف

نوازل ابن هلال لإبراهيم بن هلال أبي إسحاق السجلماسي (ت903ﻫ)

ترجمة المؤلف:

هو إبراهيم بن هلال أبو إسحاق الفلالي السجلماسي (ت903ﻫ)

  أخذ بتلمسان عن محمد بن علال ابن أملال المديوني، وبفاس عن مفتيها محمد القوري، وغيرهما، وكان بينه وبين ابن غازي صحبة، وبينه وبين عبد الله العنابي البوني أخوة ومراسلات.

  كان فقيها عالما حافظا محققا، مؤلفا، مفتي سجلماسة وعالمها، متفننا في العلوم، من فقه، وحديث، وأدب، مولعا بالنوازل حتى صار آية فيها، قال ابن القاضي: «كان ـ رحمه الله ـ آية من آيات الله في النظم والنثر، والنوازل الفقهية المالكية».

  وحلاه الحضيكي بقوله: «شيخ الفتيا، وإمام أهل التقى، العالم العلامة، العلم القدوة. كان ـ رضي الله عنه ـ متبحرا في العلوم، طويل الباع فيها، عظيم القدر، عالي الشأن، فريد عصره، وأعجوبة دهره». كما وصفه أيضا بقوله: «عالم سجلماسة».

  ووصفه صاحب الشجرة: بـ:«الفقيه الإِمام العالم المتفنن النظار»، واعتبره أبو الحسن علي التسولي أحد المحققين صحبة الونشريسي وابن عرضون، قال: «وأفتى به غير واحد من المحققين كابن هلال والونشريسي وابن عرضون حسبما في الزياتي وغيره». البهجة في شرح التحفة (1/414).

  توفي بسجلماسة سنة (903ﻫ)، عن ست وثمانين سنة.

  له تآليف، منها: تعليق على مختصر خليل، «لم يكمل»، وكتاب في المناسك، وشرح على صحيح البخاري في «أربعة أسفار»، «اختصر فيه ابن حجر»، والدر النثير على أجوبة أبي الحسن الصغير، وله أيضا نوازل وفتاوى معروفة بنوال ابن هلال، وجواب في مسألة من الميراث [مخطوط الخزانة الحسنية بالرباط عدد:13367].

مصادر ترجمته:

جذوة الاقتباس (ص: 97)، درة الحجال (1/196)، نيل الابتهاج (1/58)، كفاية المحتاج (1/174)، طبقات الحضيكي (ص: 126) [150]، شجرة النور (ص: 268) (992)، الأعلام للزركلي (1/78).

التعريف بالكتاب:

  كتاب النوازل لابن هلال السجلماسي ينضوي ضمن أهم المؤلفات التي دوَّنها المالكية في النوازل والفتاوى.

  والكتاب عبارة عن فتاوى وأجوبة أجاب بها ابن هلال عن مجموعة من الأسئلة والنوازل والقضايا الفقهية، مصحوبة بفتاوى وأجوبة أخرى في نوازل اجتماعية، وغيرها.

  وهذه الفتاوى لم يَتولَّ ابن هلال ـ رحمه الله ـ ترتيبَها وجمعَها بنفسه، وإنما رتبها وجمعها علي بن أحمد الجزولي (ت1049ﻫ)، قال في مقدمتها: «لما رأيت الطلبة… يتشوفون كثيرا لنوازل الشيخ العامل سيدي إبراهيم بن هلال… وكانت غير متجانسة، بل جمعوها حسب الورود والوقوع، ونهضت بي القريحة… لترتيبها على حسب الإمكان». [نوازل ابن هلال (ص: 19)].

  والملاحظ أن هذه الفتاوى والأجوبة ليست متتالية ومتحدة في موضوع واحد، فتجده يبدأ بالأَيْمان، ويثني بالطهارة، ويتبعها بالصوم، والزكاة، والذكاة، ثم يعود إلى الطهارة، والأيمان، وهكذا. 

  وأما طريقته في إيراد الأسئلة والأجوبة، فأحيانا يورد سؤالا واحدا في موضوع واحد، ويجيب عليه، وتارة يورد أكثر من سؤال في مواضع مختلفة، ويجيب عنها الأول فالأول.

  ويشتمل كتاب «نوازل ابن هلال» على فتاوى وأجوبة تتوزع بين العبادات من طهارة، وصلاة، وصوم، وزكاة، وذكاة، وعقيقة، وأيمان…، والأسرة من نكاح، وطلاق، وعدة، ونفقة، ورضاع… والمعاملات من معاوضات، وتبرعات، ومسائل أخرى متفرقة لم تندرج تحت باب أو كتاب.

  وهذه الفتاوى تنسلك في فصول أربعة: الفصل الأول: في الوضوء، والصلاة، والزكاة، والأيمان، وما ضارعها. والفصل الثاني: في النكاح والطلاق والنفقات وما ضارعها. والفصل الثالث: في البيوع والإجارات والعطايا وما ضارعها. والفصل الرابع: في مسائل مختلفات من الحلال والحرام والأدب، وأسماء الله تعالى مما لا يتعلق بالخصومات.

  جاء في مقدمة الكتاب: «فرتبتها على أربعة فصول: الفصل الأول: في الوضوء، والصلاة، والزكاة، والأيمان، وما ضارعها. والفصل الثاني: في النكاح والطلاق والنفقات وما ضارعها. والفصل الثالث: في البيوع والإجارات والعطايا وما ضارعها. والفصل الرابع: في مسائل مختلفات من الحلال والحرام والأدب، وأسماء الله تعالى مما لا يتعلق بالخصومات». [النوازل الهلالية المعروفة بنوازل ابن هلال (ص: 20)].

  وبالرجوع إلى الكتاب يتبين أن مؤلفه اعتمد على مصادر في كتابه، أغلبها مالكية، منها: المدونة لسحنون، والواضحة لابن حبيب، والزاهي لابن شعبان، والنوادر والزيادات لابن أبي زيد القيرواني، والتبصرة للخمي، والكافي والاستذكار لابن عبد البر، والبيان والتحصيل لابن رشد، والمقدمات الممهدات له أيضا، والأجوبة له أيضا، والتلقين للمازري، والتنبيه لابن بشير، والطراز لسند بن عنان، والتنبيهات للقاضي عياض، وقواعد الإسلام له، وطرر ابن عات، وعقد الجواهر الثمينة لابن شاس، واللباب لابن راشد، ومختصر ابن الحاجب الفرعي، ومختصر خليل بن إسحاق، والإكمال للأبي، وغيرهم.

اعتماده في المذهب:

كتاب «نوازل بن هلال» من أجود المؤلفات في النوازل الفقهية، وأحد الكتب المعتمدة في المذهب المالكي، قال فيه الهلالي صاحب نور البصر: «ومن كتب النوازل المعتمدة:… ونوازل ابن هلال». [نور البصر: (ص: 166)].

وقال صاحب الطليحية ناظما ما سبق:

واعتمدوا نوازل الهلالي**ودرة النثير كاللئالي

وقال في صاحب عون المحتسب فيما يعتمد من كتب المذهب:

نوازل الهلالي والدر النثير **له على أجوبة الشيخ الصغير

   ومما يبين القيمة العلمية لنوازل ابن هلال أنه كان مقررا ضمن المواد الدراسية بدرعة، وهو ما ذكره علي بن أحمد الجزولي الذي جمع هذه النوازل ورتبها قال: «وبعد: فإني لما رأيت الطلبة بدرعة المحروسة يتشوفون كثيرا لنوازل الشيخ العالم سيدي إبراهيم بن هلال…وكانت غير متجانسة…  نهضت مني القريحة الساكنة لترتيبها على حسب الإمكان…». [ص: 19]. وعلق عليه شارحه محمد عبد الرحمن بن السالك بقوله: «وقد رأيت له من التحقيق في دره النثير، وفي نوازله ما لم أره لغيره». [عون المحتسب فيما يعتمد من كتب المذهب (ص: 150)].

  إضافة إلى أن المتصفح لكتب المذهب يجد نقولات كثيرة عن نوازل ابن هلال، مثل الدردير في الشرح الكبير (1/423)، والتسولي  في البهجة في شرح التحفة (1/325)، والشيخ عليش في فتح العلي المالك في الفتوى على مذهب الإمام مالك (2/274).

ونظرا لقيمة الكتاب اعتنى به بعض فقهاء المالكية، من ذلك:

1- ترتيب نوازل ابن هلال لأبي القاسم بن أحمد بن علي (ت901ﻫ) تلميذ المؤلف.

2- جمع وترتيب نوازل ابن هلال لعلي بن أحمد اللحياني التامنارتي الجزولي (ت1049ﻫ)، «جمع نوازل إبراهيم بن هلال (ج)». سوس العالمة (ص: 180). 

3- تقييد على نوازل ابن هلال لعلي بن سعيد اليعقوبي (ق13ﻫ). [سوس العالمة (ص: 198)]. 

مخطوطاته:

 وتوجد نسخه الخطية بالخزانة الناصرية بتمكروت المغرب عدد:1680، 1978 ضمن  مجموع، 2171، والخزانة الحسنية بالرباط عدد: 13535 ـ13547، وخزانة المسجد الأعظم بتازة عدد: [600/2]، [354/1]، وفيها أيضا: «تقييد في مسائل فقهية لابن هلال» عدد: [367/2].   

طبعاته:

والكتاب صدر عن مركز نجبويه للمخطوطات وخدمة التراث ط1، سنة 1434/2013،  باعتناء ذ أحمد بن عبد الكريم نجيب، كما حققه ذ سلام أبريش في أطروحة دكتوراه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية ظهر المهراز، التابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس سنة 2007، كما طبع الكتاب طبعة حجرية بفاس سنة 1310ﻫ بعنوان: «أجوبة إبراهيم بن هلال».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق