مركز الدراسات والبحوث في الفقه المالكيغير مصنف

من العلم ما يبذل لأهله دون غيرهم

   قال ابن عطاء الله السكندري (ت709ﻫ): «من رأيته مجيبا عن كل ما سُئل، ومعبرا عن كل ما شهد، وذاكرا لكل ما عَلم فاستدل بذلك على وجود جهله».

   والواو فيه بمعنى أو، فكل من الثلاثة دليل الجهل؛ إذ الجواب عن كل سؤال يتضمن دعوى الإحاطة في العلم، وليست إلا لعلام الغيوب ﴿وما أوتيتم من العلم إلاّ قليلا﴾. [الإسراء: 85].

وقال بعضهم:

قل لمن يدعي في العلم منزلة    

 

علمت شيئا وغابت عنك أشياء

[“عقد نفائس اللئال في تحريك الهمم  العوال” ص: 116] 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق