مركز الدراسات القرآنيةغير مصنف

(منهج يحيى بن سلام في التفسير (124-200هـ

صدر حديثا كتاب “منهج يحيي بن سلام في التفسير” لمؤلفه: الدكتور زكريا هاشم حبيب الخولي، عن دار النوادر ـ دمشق، بيروت، الكويت، الطبعة الأولى، 1434هـ/2013م، في مجلد، يقع في 655.

وتأتي أهمية هذا الكتاب، من الموضوع المستدة منه، وهو تفسير يحيى بن سلاّم ـ ابن أبي ثعلبة، الإمام العلامة، أبو زكريا البصري نزيل المغرب بإفريقية ـ مؤسس طريقة التفسير النقدي، الطريقة التي سار عليها ابن جرير الطبري في تفسيره واشتهر بها.

قال الدكتور الحسين شوّاط في كتابه «مدرسة الحديث في القيروان ٢/٩٤٠»: «اتّبَع يحيى في تفسيره أسلم طرق التفسير؛ حيث نجده يُفسّر القرآن بالقرآن، ثم بالسُّنّة، ثم بأقوال الصحابة والتابعين، ثم بالرجوع إلى معاني الكلمات في اللغة العربية.. ويمتاز الكتاب أيضاً، بأن صاحبه نهج فيه طريقة التفسير بالمأثور، وأكثر فيه من إيراد الأحاديث والآثار مُسندة بروايته عن شيوخه إلا قليلاً من البلاغات وغيرها؛ كما أن شخصية المؤلف كانت بارزة في الكتاب يظهر ذلك من خلال اختياراته المتعددة، وتفسيره للألفاظ، واستخراجه للمعاني، بدأ تفسيره بذكر حدّ الناسخ والمنسوخ، والمكي والمدني، وبعض ما يتعلق بنزول القرآن وترتيب الآيات داخل السور وما جاء في البسملة، ثم شرع في تفسير السور بحسب ترتيبها في المصحف…».

كما يعد تفسير يحيى ابن سلاّم المرجع الأول عند المفسرين الذين عنوا بالتفسير النقلي، فضلا عن ما كان يتمتع به ابن سلام من علم ومعرفة جمعها من عدة مشارب، وبذلك يكون قد جمع بين مدرسة التفسير في العراق ومدرسة التفسير في المدينة ومدرسة التفسير في مكة، بالإضافة إلى اقترابه من عصر النبي صلى الله عليه وسلم، إذ ولد سنة 124هـ، وتوفي سنة 200هـ، وفي هذه الفترة نهل من 24 شيخا من التابعين، وكذا ما يتمتع به هذا التفسير من نصيب في التدرج العقلي للتفسير.

                                إنجاز: محمد لحمادي
                                            مركز الدراسات القرآنية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق