مركز الدراسات والبحوث في الفقه المالكيغير مصنف

كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي (ت914هـ)

كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي (ت914هـ)

ترجمة المؤلف
اسمه ونسبه:
هو: أبو العباس أحمد بن يحيى بن محمد بن عبد الواحد بن علي الونشريسي الأصل، التلمساني المنشأ، والفاسي الدار والإقبار (تـ 914 هـ).
شيوخه:
أخد أبو العباس الونشريسي عن جلة علماء تلمسان، منهم أبو الفضل قاسم بن سعيد بن محمد العقباني، وابنه أبو سالم إبراهيم بن قاسم العقباني، وحفيده أبو عبد الله محمد بن أحمد بن قاسم العقباني، وأبو عبد الله محمد بن العباس بن محمد بن عيسى العبادي، وأبو عبد الله محمد بن محمد بن أحمد بن مرزوق.
تلاميذه:
أخذ عنه ابنه عبد الواحد بن أحمد الونشريسي، وأبو عبد الله محمد بن عبد الجبار الورتد غيري الفيجيجي، وأبو عبد الله محمد بن محمد الغرديس التغلبي، وأبو عبد الله بن فليح اللمطي، وغيرهم.
مؤلفاته:
للونشريسي آثار علمية كثيرة، منها: المعيار المعرب عن فتوى علماء إفريقية والأندلس والمغرب، والولايات في الخطط الشرعية، وتعليق على مختصر ابن الحاجب الفرعي، سماه: القصد الواجب في معرفة اصطلاح ابن الحاجب، ومختصر نوازل البرزلي، وغنية المعاصر والتالي في شرح الوثائق الفشتالي، وعدة البروق في جمع ما في المذهب من الجموع والفروق، وإيضاح المسالك إلى قواعد الإممام مالك، والرد على مثلى الطريقة في ذم الوثيقة لابن الخطيب.
وفاته:
لقد كانت وفاته بمدينة فاس يوم الثلاثاء العشرين من شهر صفر لعام (تـ 914هـ) وعمره يناهز الثمانين.
مصادر الترجمة:
فهرس المنجور (ص: 50)، توشيح الديباج (ص: 43)، جذوة الاقتباس (ص: 156)، نيل الابتهاج (1/144)، سلوة الأنفاس (2/171)، فهرس الفهارس (2/1122)، شجرة النور (ص: 274).
كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي
يعتبر كتاب «تجريد حدود ابن عرفة الفقهية» لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي تجريداً لحدود ابن عرفة الفقهية من مختصره الفقهي، فقد عمد المصنف في تأليفه هذا إلى تجريد الحدود الفقهية من مختصر ابن عرفة، مع المباحثة فيها عند الاحتياج بما تقتضيه القواعد المنطقية والاستعمالات الشرعية مع تكميل لها بأقوال المحققين من علماء المذهب كالمازري والقاضي عياض وابن الحاجب، قال في مقدمة الكتاب ما نصه « هذا تجريد ما اشتمل عليه مختصر الشيخ الفقيه الفاضل المحقق الإمام أبي عبد الله محمد بن عرفة رحمه الله من الحقائق الشرعية والحدود السنية مع زيادة مكملة من غيره».
مقارنة بين تصنيف الرصاع والونشريسي
* تنصيص الرصاع على مقصوده من العمل بخلاف الونشريسي، فالحامل للرصاع هو سؤال بعض الطلبة له أن يضع شرحاً يفصل في كلام ابن عرفة لغموضه الشديد لذا نجده يكثر من إيراد قول المصنف ويشرح مواضع الإشكال فيه بالإيراد والاعتراض وتصحيح كلام الشيخ والجواب على اعتراضات المخالفين.
* تتبع الرصاع الأبواب مع تفاصيلها بخلاف الونشريسي فقد اقتصر على ما بدا له مشكلاً فقصد إلى توضيحه.
* نسب الرصاع الحدود إلى صاحب الأصل في كل تبويب فيقول: «قال الشيخ»، خلا مسائل قليلة، أما الونشريسي فلا ينسب الحدود إلى الشيخ بل يذكر الحد ويشرع في بيان ما يدخل فيه وما يخرج منه، وإيضاحه بأقوال فقهاء المذهب، وتارة يورد الحد بلا تتبع.
مخطوطات الكتاب:
* نسخة مكتبة اسكوريال تحت رقم: (1140)، وتتكون هذه النسخة من (55) ورقة.
طبعات الكتاب:
طبع كتاب تجريد حدود ابن عرفة الفقهية لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي بتحقيق: ذ أنوار الحُسين وذ أحمد الأشقر، ط1 1437هـ/2016م، طبعة دار أروقة للدراسات والنشر عمان، الأردن.

إعداد الباحث: طه فطناسي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق