الرابطة المحمدية للعلماء

تقديم كتاب بباريس عن الدساتير العربية يسلط الضوء على تفرد التجربة المغربية

يسلط كتاب بعنوان “الدساتير العربية”، تم تقديمه خلال لقاء نظم أمس الاربعاء في باريس ، الضوء على تفرد التجربة المغربية، من خلال على الخصوص الإصلاحات الدستورية لعام 2011.
    
يقدم الكتاب الذي تم إصداره برعاية مركز الدراسات الجيوسياسية في باريس ومركز موريس هوريو لجامعة باريس ديكارت، عن دار النشر كارتالا ضمن مجموعة “الدراسات الجيوسياسية” تحت إشراف مشترك للأساتذة كريستوف بوتان وجان- إيف دو كارا ، وشارل سان بروت، لمحة عامة حول تطور أو عدم تطور ال22 دولة من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية .

ويستعرض المؤلف الأحكام الدستورية الرئيسية، وتحليل يقترح تقديما للإطار السياسي ، وتحليل للممارسة المؤسساتية وحصيلة التقدم المحرز أو العقبات التي يمكن ملاحظتها أو ملامستها في بعض البلدان، وحالات أزمات أدت إلى الاستهانة بدولة القانون .

وبهذه المناسبة ، أكد شارل سان برو على أهمية التفكير في التطورات السياسية والمؤسساتية في العالم العربي بعد مرحلة الإضطرابات التي اعتقد البعض أنهم تمكنوا من تسميتها ب”الربيع العربي” انطلاقا من عام 2011، مشيرا إلى أنه من اللافت للنظر أن الأنظمة الدستورية للدول العربية لا ترتبط بشكل عام بأي إيديولوجية معينة.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز الدراسات الجيوسياسية أن ” بعض الدول ، التي لديها إرث تاريخي قوي مقارنة بغيرها ، على سبيل المثال المملكة المغربية ، التي شكلت الدولة الأمة منذ القرن التاسع ، عرفت كيف تبني لنفسها نموذجا خاصا ” مشيرا إلى أننا ” نشهد وبقوة نوعا من الاستثناء المغربي وذلك على اعتبار أن هذا البلد ينتهج تطورا هادئا في إطار ملكية إصلاحية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق