مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامنصوص مترجمة

أنتوني فاوتشي بطل في نظر الأمريكيين يتنبأ بالعودة التدريجية للحياة ويحذر من موجة جديدة للفيروس

بوصفه طبيبا متخصصا في الأوبئة والمسؤول في خلية الأزمة المكلفة بمكافحة فيروس كورونا بالبيت الأبيض، أصبح خبير المناعة الأميركي ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، مرجع بلاده الأول في مواجهة الفيروس. ويمتلك فاوتشي، المنحدر من أصول إيطالية، خبرة كبيرة في مكافحة أمراض مثل إيبولا وسارس وإنفلونزا الخنازير. كما أن عمله كمستشارا في اختصاصه امتد لفائدة ستة رؤساء أمريكيين إلى غاية اللحظة.[1]

استمد الدكتور فاوتشي شهرته من خلال الحماس الذي يثيره وهو يقدم ملخص الحالة الوبائية ببلاده، وقدرته على إعادة عرض التصريحات التقريبية لدونالد ترامب بحجج علمية. هذا بالإضافة إلى ظهوره الإعلامي بصوته الساخر عبر مقابلات يجريها مباشرة على تطبيق سنابشات، أو عبر الرد على أسئلة نجم كرة السلة ستيفن كاري عبر إنستغرام أو مقدم العروض الكوميدية تيرفور نوا على يوتيوب. شعبية فاوتشي وصلت إلى حد أصبحت صوره موضوعة على كل شيء، من قمصان تحمل عبارة “نثق بفاوتشي” إلى فناجين قهوة كتب عليها “ابق هادئا واغسل يديك”، مرورا بالجوارب والشموع.[2]

يقول عنه جوليان زيليزير، أستاذ التاريخ والعلاقات العامة في جامعة برينستون، إنه في فترة أزمة كهذه يريد الأميركيون أبطالا، مضيفا أن فاوتشي أصر دائما على قول الحقيقة حتى أمام رئيس غاضب يقف خلفه. ويضيف: لكن حرص هذا العالم على تصحيح أخطاء الرئيس وضعه في مواجهة معارضين أيضا من أوساط المحافظين وبعض الشرائح المعادية بقوة للعلوم. وقد أشار دونالد ترامب نفسه في تغريدة إلى عبارة “أقيلوا فاوتشي!”، مع التعبير في الوقت نفسه عن إعجابه بالخبير الذي وصفه بأنه “رجل رائع”.[3]

جدير بالذكر أن فاوتشي اضطر غير مرة لمناقضة رؤية الرئيس الأمريكي من خلال تصريحاته، والاستدراك عليه في أمور علمية، منها فاعلية عقار هيدروكسي كلوروكين، الذي يستخدم في معالجة الملاريا. وفي مماحكة جديدة تعكس الاختلاف بين عالم ينظر للأمور من منظور علمي بحت، وبين رئيس بخلفية رجل أعمال يحاول أن يخفف الأضرار الاقتصادية على دولته، فوجئ ترامب بعد انتهائه من كلمته الافتتاحية بمعارضة غير مباشرة من فاوتشي أكد فيها أن “السلامة والوقاية مقدمة على ما سواها”. وتابع: “يجب الالتزام بعدد من التوجيهات التي لا غني عنها والتي يمكن ‏تسميتها (الطبيعي الجديد) مثل الحفاظ على مسافات بين الأشخاص وبعضهم”.‏ يذكر أن بعض استطلاعات الرأي أشارت إلى أن الأمريكيين يثقون بفاوتشي أكثر من ترامب، في ما يتعلق بأزمة كورونا، وفق ما نقلته “رويترز”.[4]

وقال فاوتشي، الذي يقود الفريق المكلف بمواجهة فيروس كورونا، “لا أحد ينكر أنّ الإجراءات المبكرة كان بإمكانها إنقاذ الكثير من الأرواح. لكنه أضاف: “كيفية اتخاذ مثل هذه القرارات أمر معقد”. وأشار إلى أنه “كان هناك الكثير من الرفض بشأن فكرة الإغلاق في ذلك الوقت”، مشيراً إلى أنّ إنهاء جهود احتواء الفيروس على عجل قد يؤدي إلى نتائج عكسية. وفي نفس الإطار وصف فاوتشي استراتيجيته للقضاء على الوباء باستعمال استعارة من رياضة هوكي الجليد حيث لا يتوجب على اللاعب التزلج باتجاه مكان وجود القرص، بل في اتجاه المكان الذي سيكون فيه القرص بعد رميه.[5]

وفي توقعات له حول عدد ضحايا الفيروس في أمريكا، قال فاوتشي: “بالنظر إلى ما نراه الآن، أقول ما بين 100 ألف و 200 ألف حالة وفاة”، لكنه أضاف: “لا أريد أن أتمسك بتلك التقديرات، فالموقف يبدو سريع التغير مثل هدف متحرك، ويمكن، ببساطة، أن تكون على خطأ وتضلل الناس”.[6] إلا أن الأكيد بالنسبة لفاوتشي هو أن انتشار الفيروس “لن يقتصر على نيويورك فقط… وسيزداد الوضع سوءًا قبل أن يتحسن بالتأكيد”. ويضيف: “رغم أن البقاء في المنزل أمر غير مريح ، ففي ظل عدم وجود لقاح ، فإنه “كل ما لدينا”.[7]

ويحذر فاوتشي من أن موجة جديدة للفيروس ستحصل فى الخريف، وأن الأمر يعتمد كلية على كيفية التعامل معه. كما نبه إلى أن التسرع في إعادة فتح الاقتصاد قد يتسبب في انتكاسة.[8]  مضيفا: “وهذا يزيد من أهمية تطوير لقاح واختباره بسرعة وجعله جاهزا ومتاحا للدورة المقبلة”. وألمح فاوتشي إلى أن الطقس البارد مناسب أكثر من الطقس الحار والرطب لكوفيد-19. ويمكن تفسير ذلك بأن القطرات التي يخرجها المرضى من خلال السعال أو العطس تبقى لفترة أطول في الهواء الطلق في البرد، وأن الدفاعات المناعية تضعف في الشتاء.[9]

وقد شدد فاوتشي في الأخير على أنه حالما تبدأ البلاد في تخفيف قيود الإغلاق، فإن بعض السلوكيات يجب أن تتغير، قائلا: “عندما تعود الحياة تدريجيًا، لا تقفز إليها بكلتا القدمين” في إشارة إلى وجوب الحذر من المغامرة، وأن أحد الأمور التي ينبغي أن يستمر الناس في اعتبارها عادية بعد انفراج الأزمة مباشرة هو غسل اليدين وعدم مصافحة أي شخص.. وهو أمر مهم لمكافحة الإنفلوانزا العادية أيضا”.[10]

[1] https://www.aljazeera.com/news/2020/03/dr-anthony-fauci-trusted-voice-coronavirus-200330124431910.html

[2] https://www.aljazeera.net/news/politics/2020/4/19/%D9%81%D8%A7%D9%88%D8%AA%D8%B4%D9%8A-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D9%8A%D8%B6-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

[3] https://aawsat.com/english/home/article/2244626/epidemiologist-anthony-fauci-americas-new-star

[4] https://www.reuters.com/article/us-health-coronavirus-trump-fauci/trump-defends-response-to-coronavirus-says-hes-not-firing-fauci-idUSKCN21V0ZM

[5] https://www.timesleader.com/wire/nation-world/776290/straight-talking-fauci-explains-outbreak-to-a-worried-nation

[6] https://www.theguardian.com/world/2020/mar/29/anthony-fauci-coronavirus-death-toll-200000-americans

[7] https://www.realclearpolitics.com/video/2020/04/02/dr_anthony_fauci_coronavirus_outbreak_is_going_to_get_worse_before_it_gets_better.html

[8] https://www.youtube.com/watch?v=xpwuMH8OlVM

[9] https://assabah.ma/457312.html

[10] https://time.com/5818134/anthony-fauci-never-shake-hands-coronavirus/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق