مركز الدراسات القرآنيةشذور

فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ

جاء الخطاب الرباني في قوله تعالى: (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [ الأنعام 156 ] موضحا بعض خصائص القرآن الكريم، منها أنه كتاب، وأنه منزل من عند الله، وأنه مبارك، وهي صفات تعد من قبيل التمهيد المسهل لاستيعاب بعض المقاصد المرجوة من إنزال هذا الكتاب؛ وهي قصد الاتباع المولد للتقوى، المؤدية للرحمة. 

وتفريع الأمر باتباع القرآن الكريم على كونه منزلا من عند الله، وكونه مباركا، ظاهر لا يحتاج إلى كثير بيان؛ لأن ما كان كذلك لا يتردد أحد في اتباعه، وقد قُدم الوصف بالإنزال على الوصف بالبركة؛ لأنه آكد منه في هذا المقام، أضف إلى ذلك أن الكلام سيق في حق من ينكر رسالة الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم، وفي حق من ينكر إنزال الكتب الإلهية، كما أن الوصف بالفعل المسند إلى نون العظمة (أَنْزَلْنَاهُ) أولى من الوصف بالاسم لما يدل الإسناد إلى الله  تعالى من التعظيم والتشريف لشأن هذا المنزل. وقد ربطت الآية الكريمة حصول رحمة الله عز وجل بالاتباع لهذا الكتاب المنزل، مع مصاحبة التقوى وملازمتها نظرا وعمل لا اقتصارا على أحدهما (فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).

ومقام آية سورة الأنعام يدل على أن هذا قول المتقولين عقب تنزيل الكتاب كان باعثا على إنزال هذا الكتاب؛ بمعنى أن إنزال الكتاب فيه حكم وغايات؛ منها حكمة قطع معذرتهم بأنهم لم ينزل إليهم كتاب يقول عز وجل: (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ . أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ . أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ) [الأنعام 156-158]، ونظائر هذا في القرآن كثيرة منها قوله تعالى: (يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا)[النساء 176]، وقوله عز وجل (وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ) [سورة ص: 180] وقوله جل وعلا (وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [النحل 15]؛ أي لتجنب ميدها بكم، وغيرها من الآيات.

اظهر المزيد

الدكتور محمد المنتار

• مدير البوابة الإلكترونية للرابطة المحمدية للعلماء.
• رئيس مركز الدراسات القرآنية بالرابطة المحمدية للعلماء.
• دكتوراه في الدراسات الإسلامية، من جامعة القاضي عياض مراكش.
• شارك وساهم في تنظيم ندوات ودورات تكوينية جامعية.
• من أبحاثه:
ـ الأمر والنهي بين القصد الأصلي والقصد التبعي عند الإمام الشاطبي
ـ طرق الكشف عن مقاصد الشريعة وأثرها في الاجتهاد الفقهي.
ـ مفهوم الأمة والإمامة في القرآن الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق