مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامأعلام

نساء مفسرات (7) رقية اليعقوبية

  • مولدها ونسبها ونشأتها:

رقية بنت الحاج ابن العايش، وفي “معجم المفسرين” أمين العايش، المعروفة برقية اليعقوبية، عالمة من علماء شنقيط، توفيت أوائل القرن الرابع عشر.

  • حياتها العلمية و عنايتها بالتفسير:

على الرغم من أن المصادر– التي وقفنا عليها- لم تذكر شيئا عن النشأة العلمية لرقية اليعقوبية، إلا أنها توحي بما اتسمت به هذه الشخصية من جد في طلب العلم وكلف به، لتكون بذلك عالمة موسوعية، فهي”أديبة فقيهة عارفة بالعربية واللغة والتفسير والشعر والسيرة والبيان والصرف والتوحيد “، وهي محققة مدققة اشتغلت بمسائل “أسرار الحروف والأسماء ” وغيرها.

ولقد كانت لرقية اليعقوبية مجالس علم يأتيها الرجال والنساء، ومما كانت تدرس بها: “ألفية ابن مالك، وإضاءة الدجنة، والقاموس، والتاريخ، وأنساب العرب”.

كما عنيت بعلم التفسير عناية خاصة حتى عدت عارفة به، ومما ميزها في ذلك استجماعها لجل ما عده العلماء شرائط معرفية لهذا الفن، من علم باللغة وأصول الدين والفقه وعلوم القرآن وغيرها.

ولقد حفظت كتب التراجم إسهام رقية اليعقوبية في علم التفسير تدريسا، كما حفظت طرفا من منهجها العلمي في ذلك، فمما أثر أنها “كانت تتوخى –في التفسير-أسباب النزول وعلوم القرآن”.

  • من المصادر المعتمدة:
  • معجم المفسرين «من صدر الإسلام وحتى العصر الحاضر»، عادل نويهض، مؤسسة نويهض الثقافية للتأليف والترجمة والنشر، بيروت – لبنان.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق