الرابطة المحمدية للعلماء

“مولاي علي الشريف الإنسان، العالم، المتصوف والسياسي” موضوع ندوة علمية بالراشيدية

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله ينظم فريق البحث في اللغة والفنون والآداب بمنطقة تافيلالت بالكلية المتعددة التخصصات بالراشيدية،ندوة وطنية علمية تحت عنوان: “مولاي علي الشريف الحسني السجلماسي (المتوفى سنة847هـ-1443م) جد سلاطين الدولة العلوية: الإنسان، العالم، المتصوف والسياسي” وذلك يومي الخميس والجمعة 10 ـ 11 ماي 2012  بالكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية وبالريصاني.

     وتهدف هذه الندوة العلمية إلى تحقيق غايات كبرى، أهمها التعريف بأحد أقطاب أعلام المغرب في العصر الوسيط، ونعني به مولاي علي الشريف الحسني السجلماسي الفيلالي أصلا ومزارا.

دخل جده مولاي الحسن الشريف للمغرب، لما قدم من الينبع ونزل بسجلماسة واستقر بها عام أربعة وستين وستمائة، وقد استوطن سجلماسة، بعدما قدم به حجاج أهل سجلماسة في أيام يعقوب المنصور المريني وعمره ستون سنة..ولما بلغ سجلماسة أكرموه وأعطوه دارا وبقعة وتزوج وأقام بسجلماسة اثنتي عشرة سنة. ولقد تبوأ الحسن الداخل مكانة مرموقة تجلت في احتلاله الإمارة العلمية، تلك الإمارة التي أكسبته احتراما وتقديرا طيلة اثني عشر عاما قضاها في سجلماسة قبل وفاته سنة676هـ/1277م. ذلك التقدير الذي أفاد منه خلفه مولاي علي الشريف إلى جانب الثروة والجاه.

كان مولاي علي الشريف رجلا صالحا وعالما مجاهدا استوطن بعض الوقت بعدوة القرويين بفاس، وكذلك بمدينة صفرو وجاهد بالأندلس عدة مرات وقضى بها أزيد من 20سنة، كما عمل على نشر الإسلام بإفريقيا جنوب الصحراء وتخرج على يده عدة علماء من المغرب والأندلس والمشرق. توفي سنة847هجرية/1466ميلادية عن عمر يناهز84عاما ودفن أول الأمر بزاويته (الخلوة) الواقعة بقصبة تغمرت، قبل أن ينقل جثمانه إلى ضريحه الحالي على عهد سيدي محمد بن عبد الله” عمران سجلماسة:دراسة تاريخية وأثرية لحسن تاوشيخت،منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية،مطبعة النجاح الجديدة،الدار البيضاء،طبعة أولى:1429هـ-2008م،2/576،577.

جاء في المصادر التاريخية أنه قسم عمره إلى ثلاثة أقسام:قسم كرسه للعلم، وقسم ثان لإمارة حجيج سجلماسة، وقسم آخر للجهاد بالأندلس والسودان.

 عاش رحمه الله في فترة من أصعب فترات تاريخ المغرب، ألا وهي العهد الثاني من الدولة المرينية، في ظرفية إقليمية متقلبة ومتغيرة، سواء في الضفة الشمالية؛ أي الحراك الذي كانت تعيشه الأندلس في ظل حرب الاسترداد المسيحية الخطيرة، والطفرة التي كان الأوربيون يستعدون للقيام بها على كافة المستويات العلمية والفكرية والدينية.

و كان الأتراك العثمانيون يتوجهون تدريجيا نحو فرض هيمنتهم على شمال إفريقيا بما في ذلك الإيالة المغربية، بغرض مد رقعة الإمبراطورية العثمانية إلى كافة تراب العالم الإسلامي غربا وشرقا.

كل ذلك جعل المغرب في صميم معترك هذه الأطماع الخطيرة، في ظل سلطة مرينية عاجزة عن الدفاع عن سيادة البلاد، وحرمة العباد، فظهر رجال من أهل العلم والولاية والصلاح، تولوا هذه المهمة، ونذروا أنفسهم لهذا الواجب الديني والوطني إنقاذا لهوية المغرب، وحفاظا على ملته وعقيدته، وترسيخا لمكانته وأدواره البارزة في التأثير في منظومة القيم الحضارية لشعوب حوض البحر الأبيض المتوسط. كان من أشهر هؤلاء الرجال مولاي علي الشريف الحسني السجلماسي)1359-1443م(، الذي انخرط في هذا الحراك بكل ما أوتي من قوة وفكر وعلم ومال وجاه وحسب ونسب، فكان إسهامه كبيرا في تجنيب المغرب السقوط في مخالب التمسيح والتنصير، والخضوع للسيطرة الأيبيرية، فقاد حملات جهادية نحو الشواطئ الشمالية للمغرب ونحو الأندلس ، كما قاد حملات جهادية نحو إفريقيا جنوب الصحراء، وكانت له بها وقائع وأحداث شهد له بها من أرخ لذلك، فضلا عن دوره البارز في توثيق الصلة بين المغرب والمشرق من خلال عدد الزيارات التي قام بها نحو قبر جده المصفى صلى الله عليه وسلم، فكان يتوقف بالعديد من المحطات والأماكن المشهورة بالعلم والفقه وأهل الولاية والعرفان، لتبادل الهدايا، وتوثيق الروابط، ومد الجسور بين المغرب وتلك الأصقاع، فكان خير سفير للشخصية المغربية نحو الديار المشرقية. أما في الداخل فكان ينشد الخير أينما حل وارتحل، فركز على نشر العلم والدعوة إليه، وأسس من أجل ذلك جملة من الزوايا وخلوات الذكر والتحصيل، سواء في فاس أو في صفرو أو في كَرس قرب منطقة الريش بالأطلس المتوسط، أو في مسقط رأسه بتافيلالت؛ و كانت أهمها زاويته بتيغمرت.

هذه الأعمال الجليلة التي قام بها هذا العلم الشامخ، لم تمتد إليها يد البحث والتنقيب إلا لماما، ومازالت ترقد تحت ركام النسيان والجهل، ولم تولها البحوث الأكاديمية والأعمال الجامعية ما تستحقه من أهمية وتقدير. ولهذا آن الأوان أن تكون محط دراسة لندوة علمية ترسم معالم الشخصية المغربية الأصيلة من خلال البحث في تاريخ وذاكرة هذا الرجل، الذي منه نزل حماة هذا الوطن، ونعني بهم ملوك الدولة العلوية الأماجد الذين تقلدوا أمانة المغاربة، وعضوا عليها بالنواجذ منذ القرن 17م.

وسيؤطر هذه الندوة نخبة من الأطر الجامعية والأكاديمية من الإقليم ومن خارج الإقليم.

محــاور الندوة:

1-    مولاي علي الشريف: الإنسان؛
2-    مولاي علي الشريف العالم الزاهد المتصوف؛
3-    الأبعاد العلمية بعامة والأدبية واللغوية بخاصة في تراث مولاي علي الشريف؛
4-    مولاي علي الشريف القائد المجاهد السياسي المحنك )الدفاع عن الثغور والسواحل المغربية- الجهاد في الأندلس – الجهاد في السودان(؛
5-    مولاي علي الشريف في المصادر المغربية والعربية والأجنبية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. رحم الله هذا العالم الفقيه الجليلا العالم الزاهد المتصوف مولاي علي الشريف ونفعنا بغزارة علمه الرباني الحكيم

  2. رحم الله هذا العالم الفقيه الجليلا العالم الزاهد المتصوف مولاي علي الشريف ونفعنا بغزارة علمه الرباني الحكيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق