مركز ابن أبي الربيع السبتي للدراسات اللغوية والأدبيةقراءة في كتاب

مفاهيم في التماسك ووحدة بناء النص من خلال كتاب “نمط صعب ونمط مخيف” لمحمود محمد شاكر دراسة إحصائية معجمية (حلقة 6)

(ك)

كمن

[كُمون]

سياق المصطلح:

– وقوله: «يَرْشَحُ مَوْتًا»، كلاَمٌ مُوجَز لاَ نهاية لحسنه، وأمَّا إِطْرَاقُ الأفعى فَكُمونُه بيْن الأحْجارِ وسكونه لَا يتَحرك، و«الصِلُّ» الحيَّة القَدِيمَةُ التي صغرت من القدم، تَكْمُنُ بَيْنَ الحِجَارَةِ والصَّفَا. [1]

التعريف اللغوي:

جاء في لسان العرب: كمن: كَمَنَ كُمُوناً: اخْتَفى. وكَمَن لَهُ يَكْمُن كُموناً وكَمِن: استَخْفى. وكمنَ فلانٌ إِذا اسْتَخْفَى فِي مَكْمَنٍ لَا يُفْطَنُ لَهُ. وأَكْمَن غيرَه: أَخفاه. وَلِكُلِّ حَرْفٍ مَكْمَنٌ إِذا مَرَّ بِهِ الصوتُ أَثاره. وكلُّ شيءٍ اسْتَتَرَ بشيءٍ فَقَدْ كَمَن فِيهِ كُموناً.[2]

التعريف الاصطلاحي:

كُمونُ الشيءِ: استِتارُهُ في غيرِه، وكمونُ اللفظ استتارُه وتَقديرُ وُجوده لاستكمال ما بالكلام من نقصٍ مُفْتَرَضٍ.

*      *      *

كنف

[تكتنف]

سياق المصطلح:

– وَقَدْ أَسْلَفْتُ أَنَّ تَرَنُّمَ الشاعر، منذ البيت السادس إلى البيت الثالث عشر، كَانَ تَمْجِيداً لخَالِهِ، حَفَزَهُ إليه إعجابه بأَخْلَاقِه وَخِلَالِه وَشَمَائِلِه، دون أن يَشُوبَ ذلك تفجعٌ، أَوْ تَوَلُّهٌ، أو حزْنٌ غَامِرٌ، بل ما هو إلا  التَلَذُّذُ باسترجاع ذاكره في نَشوةٍ مختالةٍ، وإلا التأنُّقُ الرفيقُ في تصوِيرِهِ بِبَشَاشةٍ نابعةٍ من قلب محبٍّ مُعْجب، فَانْسَابَتْ خُطُوطُ الصورةِ حادّةً، واضحةً، سريعةً، مستويةً، متقابلةً، تَكْتَنِفُ ألواناً في داخلهِ، وتَكْتَنِفُها ألوانٌ تحيطُ بها، وينبعثُ من كلِّ لونٍ طَائِفٌ يُداخِلُ لَوْناً آخرَ أو يخارِجُهُ. [3]

التعريف اللغوي:

جاء في لسان العرب: كنف: الكَنَفُ والكَنَفَةُ: نَاحِيَةُ الشَّيْءِ، وناحِيتا كلِّ شَيْءٍ كَنَفَاه، والجَمْعُ أَكْنَاف. وَبَنو فُلَانٍ يَكْنُفون بَني فُلانٍ أَي هُمْ نُزول فِي نَاحِيَتِهِمْ. وكَنَفُ الرَّجل: حِضْنه يَعْني العَضُدين والصدْرَ. وأَكْنَاف الْجَبَلِ وَالْوَادِي: نواحِيه حَيْثُ تَنْضَمُّ إِلَيْهِ، الواحِدُ كَنَفٌ. والكَنَفُ: الجانِبُ والنّاحِيَةُ، كَنَفَه عَنِ الشَّيْءِ: حَجَزه عَنْهُ. وكَنَفَ الرجلَ يَكْنُفُه وتَكَنَّفَه واكْتَنَفَه: جَعَلَهُ فِي كنَفِه. وتَكَنَّفُوه واكْتَنَفُوه: أَحاطوا بِهِ، والتَّكْنِيفُ مِثْلُهُ. يُقالُ: صِلاء مُكَنَّف أَي أُحيط بِهِ مِنْ جَوانِبه. وكَنَفَه يَكْنُفُه كَنْفاً وأكْنَفَه: حَفِظه وأعانه؛ الأَخيرة عَنِ اللِّحْيانِيّ. وقالَ ابْنُ الأعرابي: كَنَفَه ضَمَّهُ إِلَيْهِ وَجَعَلَهُ في عِياله. وَفُلانٌ يَعيش في كَنَفَ فُلانٍ أي في ظِلِّه.[4]

التعريف الاصطلاحي:

الاكتنافُ: الجمعُ بين طرفينِ دونَ تفريقٍ بينَهُما، واكتنافُ اللفظِ للفظِ جَمعُه إليه لبيانِ تَرابُطِ المعَاني واتِّصالِهَا والإحاطةِ بها.

*    *    *

(ل)

اللم

[لم]

سياق المصطلح:

– وهذه إحْدى مَهَارَاتِ الشُّعَراءِ حين يُعِيدُونَ النَّظَر في لَمِّ شَتَاتِ مَا تَغَنَّوْا بِهِ، على الفَتَراتِ، من أنغَامِهم المرْسَلة. [5]

التعريف اللغوي:

جاء في الصحاح: لمم لَمَّ الله شَعَثه، أي أصلح وجمع ما تفرَّقَ من أموره. ومنه قولهم: إنَّ داركم لَمومَةٌ، أي تَلُمُّ الناسَ وترُبُّهم وتجمعهم. والإلْمامُ: النزول. وقد ألَمَّ به، أي نَزَل به.[6]

التعريف الاصطلاحي:

لَمُّ شَتاتِ الشَّيءِ: ضمُّ أطرافه بعضها إلى بعض، كلَمِّ الأنغامِ الشِّعريةِ وجعلِها رابطًا يَربطُ مجموعَ مُقوِّماتِ كلِّ كلمةٍ بِمجموعِ مُقوِّماتِ الكلمةِ المُجاورةِ لها لتَحْصيلِ البناءِ الشعري المتكامل.

*  *  *

 لأم

[الإلتئام]

 سياق المصطلح:

ــ فَالْتَأَمَ بَيْتُ الرِّثاءِ بأبيات التَّمجيدِ، دُونَ أن يحسّ المَرءُ باخْتِلالٍ أو تَباينٍ.[7]

ــ فَمن حيْث لاَ أدرِي ولَا أَتعمَّد، صَارَت كُلُّ مَعرفةٍ أكتسِبها وكلّ عِلْمٍ أقتبسهُ، وكل تجربةٍ أخوضهَا، وكلّ إحساسٍ أنتفضُ له كَأنهُ رَتْقٌ لِهَذَا الفَتْق، حَتّى الْتَأَمَ من حيث تَهَتَّك…وقد الْتَأمَ ما تَصدَّع منه.[8]

التعريف اللغوي:

جاء في الصحاح: واللَّأْمُ: جَمعُ لَأْمَةٍ ، وهي الدرعُ. وتجمع أيضا على لُؤَم، مثل نغر، على غير قياس، كأنَّه جمع لُؤْمَة. واسْتَلأَمَ الرجلُ، أي لبس اللَّأْمَةَ. والمُلَأَّمُ بالتّشديد: المُدَرَّع. ولاءمْتُ بين القوم مُلاءمَةً، إذا أصلحتَ وجمعتَ. وإذا اتَّفق الشيئان فقد الْتَأَما.[9]

التعريف الاصطلاحي:

الْتَأَمَ الشئانِ أو الطَّرَفانِ: اتَّفقا واجتَمَعا وتَماسَكا، والْتأمَت الأبياتُ الشّعريّةُ انْضَمَّ بعضُها إلى بَعضٍ حتَّى كأنَّها جُملة واحدةٌ؛ وإنّما الذي جمَعَ أجزاءَها المَعْنى العامُّ أو الغَرَضُ الذي نُظِمَت فيه.

*  *  *

لحم

[التحم]

سياق المصطلح:

ــ أصْبَحَتْ هذهِ الآثَار القَديمَة مُتَأَهِّبَة للالْتِحَامِ بالحَدَثِ الجَديدِ المُثِير، مُتَطَلِّعةً للتَّدَاخُلِ في ثَنَايَاه…بَلْ أَعجَب من ذَلكَ أنْ يَتِمَّ الالْتِحَامُ والتَّدَاخُلُ أحْيانا، لِمجَرَّدِ اتِّفَاقِهِمِا في شَيءٍ واحِدٍ… [10]

– أمَّا البيتُ السَّابِع عشر، فهُو مُلْتَحِمٌ الْتِحَاماً تامَّا بالبيْتِ الذي قَبْله…[11].

ــ تَمَّتْ بينَها ضرُوبٌ من الالْتِحَامِ والتَّدَاخلِ تَخْفَى حينًا أَشدَّ الخفاءِ، وتَظْهرُ أحيانًا ظُهورًا يَحتاجُ إلى بَيَانٍ من النَّاقِدِ المُتَذَوِّقِ… [12].

– وبقَطْع أَواصر هذَا القِسْم الرَّابعِ من القِسمِ الثَّاني «5-13» وَصَلَهُ وَصلًا مُتَلَاحِمًا جدًّا بِنَغَمِ القِسمِ الخامسِ … [13].

التعريف اللغوي:

جاء في الصحاح: لاحمتُ الشئ بالشئ، إذا ألصقتَه به. وحبلٌ مُلاحَمٌ: مشدود الفتل. والمُلْحَمُ: المُلْصَق بالقوم. [14]

التعريف الاصطلاحي:

الالْتِحام: التَّماسُكُ والتَّرابُطُ بين الأَبياتِ الشِّعريةِ في اللَّفظِ والمعنَى، حتى تَصيرَ الأجزاءُ التي كانَت متباعدةً متفرقةً، لُحمةً واحدةً أو قطعةً احدةً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش:

[1] نمط صعب ونمط مخيف، ص: 150.

[2] لسان، 13/359

[3] نمط صعب ونمط مخيف، ص: 168.

[4] لسان العرب،9/308

[5] نمط صعب ونمط مخيف، ص: 167.

[6] الصحاح،  5/2031-2032

[7] نمط صعب ونمط مخيف، ص: 167.

[8] نفسه، ص: 288

[9] الصحاح، 5/2026.

[10] نمط صعب ونمط مخيف، ص:301

[11] نفسه، ص: 227

[12] نفسه، ص: 303

[13] نفسه، ص: 250

[14] الصحاح،  5/2027

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق