الرابطة المحمدية للعلماء

معضلة مائية في المستقبل المنظور من ناحية الكمية والنوعية

 الدول العربية لا تملك سوى 0.5 % من موارد الماء في العالم وستواجه معضلة مائية في المستقبل المنظور

ذكرت دراسة تم تقديمها أخيرا للقمة العربية الاقتصادية والتنموية والاجتماعية، كما أوردت ذلك وكالة الأنباء (كونا)، أنه بالرغم من أن العالم العربي يمثل 10 % من مساحة اليابسة وعدد سكانه يمثل 5 %، فإنه لا يملك بالمقابل أكثر من 0.5 % من الموارد المائية العذبة على مستوى الكرة الأرضية.

وتوقعت الدراسة أن معظم الدول العربية ستواجه معضلة مائية في المستقبل المنظور من ناحية الكمية والنوعية، وأن بعض الدول العربية مازالت تعتبر المياه مصدرا غير قابل للنضوب وهو على العكس من ذلك.
وأكدت الدراسة أن هناك هدرا في استعمال موارد المياه في كافة القطاعات، وتدنيا في كفاءة استعمالها، إضافة إلى التردي في نوعيتها كيماويا وحيويا، كما بينت أن الاعتماد على المياه الجوفية أدى إلى انخفاض منسوبها وارتفاع كلفة استخراجها وتدني نوعيتها وعدم ضمان ديمومتها.

ودعت الدراسة إلى ضرورة وضع استراتيجية عربية مشتركة  بهدف تحقيق الإدارة المتكاملة للموارد المائية، ووضع إطار عام لاستراتيجية تطوير استعمالات المياه في الزراعة العربية ضمن محاور تأخذ بعين الاعتبار تحسين إدارة مياه الري وترشيد استعمالها.

وأكدت الدراسة على أهمية دعم مشاريع البحث العلمي المتعلقة بتطوير تكنولوجيا تحلية مياه سواء تلك التي تستعمل البترول كمصدر للطاقة أو التكنولوجيا التي تعتمد على الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق