الرابطة المحمدية للعلماء

مدينة ليل الفرنسية تناقش مستقبل اللغة العربية في أوروبا

نظم معهد ابن سينا للعلوم الإنسانية بليل بدعم وتعاون مع البرلمان الأوروبي والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وعدد من المنظمات العربية الإقليمية والدولية، المؤتمر السادس لمعهد ابن سينا حول موضوع مستقبل تعليم اللغة العربية في أوروبا، وذلك مابين 22 و24 يونيو الجاري بمدينة ليل الفرنسية بحضور أكثر من مائة مشارك يمثلون خمس وعشرين دولة من أوروبا وأمريكا وروسيا وإفريقيا والدول العربية بالإضافة إلى فرنسا.

وأكد المؤتمر على دور اللغة العربية كعامل للاندماج والتكامل بين الثقافات والشعوب بأوروبا التي تضم حوالي 15 مليون مواطن عربي وكذلك ضرورة العناية بتعليمها كأداة للتواصل والحوار بين الحضارات والثقافات مذكرا بأثر الحضارة العربية على الحضارة الإنسانية.

وركزت كلمة عبد الطيف معزوز، الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج، على المجهودات التي تبذلها المملكة المغربية في مجال اللغة العربية لفائدة أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وذلك بالتنسيق مع دول الاستقبال المعنية، كما أكدت على ضرورة تضافر الجهود بين مختلف المتدخلين من دول المهجر والدول العربية لتجاوز الاختلالات والصعوبات التي يواجهها تعليم اللغة العربية بأوروبا بما يمكن من استغلال الفرص المتنوعة التي تتيحها اللغة العربية لتطوير التعاون العربي الأوربي.

ميدل إست أون لاين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق