الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مغربية تفوز بجائزة الصحافة بمدريد

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 4 نونبر 2014، اليونسكو تتبنى مشروع قرار قدمه المغرب يؤكد أن الرأسمال اللامادي مكونا أساسيا للتنمية البشرية، “الحدود ومفارقاتها”.. محور مؤتمر علمي بوجدة، درسان افتتاحيان بمركزي وجدة والقنيطرة، مغربية تفوز بجائزة الصحافة بمدريد.

الخبر أخبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) تبنت خلال الدورة الخامسة والتسعين بعد المائة لمجلسها التنفيذي الذي انعقد ما بين 15 و31 أكتوبر المنصرم بمقر المنظمة بباريس، مشروع قرار قدمه المغرب والذي يؤكد أن الرأسمال اللامادي يشكل مكونا أساسيا للتنمية البشرية، مشيرة إلى أن المنظمة أضحت أول منظمة أممية تحيل في قراراتها على مفهوم “الرأسمال اللامادي” الذي أبرزه جلالة الملك محمد السادس، نصره الله في خطابه الموجه إلى الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحسب بلاغ للبعثة الدائمة للمغرب لدى اليونسكو، أوردته قصاصة لوكالة المغرب العربي للأنباء الأحد الماضي.

وذكرت الصحيفة أنه تم بناء على هذا القرار الأساسي، يضيف البلاغ، الاستماع إلى الرسالة التي وجهها جلالة الملك محمد السادس، في خطابه إلى الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، موضحا أن اليونسكو، أصبحت بالتالي أول منظمة أممية، تحيل في قراراتها على مفهوم الرأسمال اللامادي.

الأحداث المغربية أوردت في صفحتها “الأحداث والناس”، خبر احتضان مركز الدراسات  والبحوث الإنسانية بمدينة وجدة نهاية الأسبوع المنصرم، ثلة من الباحثين والجامعيين المغاربة والأجانب، على مدى يومين بوجدة، لمناقشة موضوع مسألة الحدود ومفارقاتها من خلال مقاربات متعددة، وذكرت أن رئيس المركز، السيد سمير بودينار، أبرز خلال افتتاح أشغال هذا المؤتمر، المنظم بتنسيق مع جامعة محمد الأول، السياق الدولي والإقليمي والمحلي لانعقاد هذا الملتقى، والذي تطبعه إشكالات كثيرة مرتبطة بمسألة الحدود على الصعيد الدولي، مبينا أن انعقاد هذا المؤتمر يأتي أيضا في الوقت الذي يشهد فيه العالم نقاشات فكرية تتعلق بموضوع الحدود وقضية السيادة والحدود الاقتصادية والحماية الجمركية ورفع الحواجز الاقتصادية أمام السلع، وكذا في المقابل المفارقة المرتبطة على الخصوص بتقييد حركة الهجرة عبر الحدود.

أخبار اليوم المغربية أفادت أن الشابة الإسبانية من أصل مغربي لوسيا العسري (22 سنة) فازت أخيرا، بـ”جائزة ماسفوز للصحافة والاتصال” في دورتها الثانية، بحسب ما علم لدى هذه الصحفية المستقرة بمدريد، مشيرة إلى أن حفل تسليم هذه الجائزة، التي تمنح للصحفيين ومهنيي الإعلام الذين يتميزون من خلال أعمال صحفية حول القضايا المرتبطة بمجال الاتصالات والابتكار، جرى الخميس الأخير ببرشلونة في كتالونيا (شمال شرق إسبانيا).

وتهدف جائزة “ماسفوز”، تضيف الصحيفة إلى تثمين ونشر المعرفة في مجال الاتصالات، وتقريب المجتمع من التقدم التكنولوجي.

الأخبار توقفت في صفحتها “تعليم” عند خبر تنظيم المركزان الجهويان لمهن التربية والتكوين في كل من وجدة والقنيطرة، درسين افتتاحيين لموسمهما التكويني الحالي، وهو تقليد، تضيف الصحيفة، عالمي دأبت عليه كبريات مؤسسات التعليم العالي في العالم، مؤكدة أن المركزان بهذه الخطوة، يضعان خطوتهما الأولى لتفعيل مقتضيات مرسوم تأسيس المراكز الجهوية بصفتها مؤسسات للتعليم العالي.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق