الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: المجلس الاقتصادي والاجتماعي يعد خطة للتنمية الاجتماعية والتضامنية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 30 يناير 2015، إصدار جديد يحمل عنوان “كريان سنطرال الحي المحمدي بالقرن العشرين”، المجلس الاقتصادي والاجتماعي يعد خطة للتنمية الاجتماعية والتضامنية، مؤتمر في باماكو لإنقاذ المخطوطات القديمة في مالي، طنجة المتوسط تمنح جائزة شعرية.

الأحداث المغربية أخبرت أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أعد أخيرا، مشروع تقرير حول الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والذي تمت مناقشته أمس الخميس على هامش أشغال الدورة السادسة والأربعين العادية للمجلس.

المساء أوردت في صفحتها “دين وفكر” خبر انعقاد بعد مرور ما يقرب من عامين على قيام مجموعات مسلحة باحتلال شمال مالى وتدمير التراث الثقافى هناك، مؤتمر دولى فى عاصمة البلاد، باماكو، فى الفترة من 28 إلى 30 يناير الجارى، وذلك لدراسة السبل الكفيلة بصون مجموعات المخطوطات القديمة الثمينة فى هذا البلد على المدى الطويل، مشيرة إلى أن هذا المؤتمر يتولى تنظيمه كل من مكتب اليونسكو فى باماكو، ووزارة التعليم العالى والبحث العلمى فى مالى، فضلاً عن معهد أحمد بابا للتعليم العالى والبحوث الإسلامية، وذلك بالشراكة مع وزارة الثقافة والصناعات اليدوية والسياحة فى مالى.

وأضافت الصحيفة أن المؤتمر المذكور، سيناقش “المخطوطات القديمة فى مواجهة تحديات اليوم”، مستقبل المخطوطات التى تم تهريبها فى سنة 2012 من تمبكتو إلى باماكو، حيث ما زالت محفوظة، كما سيناقش المشاركون فى المؤتمر الأهمية التاريخية لهذا التراث المعرض للهشاشة، فضلا عن دور المجتمعات المحلية فى صونه. وسيشمل جدول أعمال المؤتمر أيضًا قضايا تتعلق بمكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، فضلاً عن أنشطة اليونسكو الرامية إلى الحفاظ على المخطوطات.

الصباح أفادت أن جمعية (طنجة المتوسط أطلسية) أعلنت عن تنظيم جائزة خاصة ستـمنحها “تقديرا للتميز الإبداعي للشعر”، وأفاد بلاغ للجمعية، وفقا لما جاء في الصحيفة، بأن الجائزة تندرج في سياق “وفاء الجمعية لروح الشاعر منير بولعيش واحتفاء بتجربته الشعرية الأصيلة والمتميزة، ورغبة في تحفيز الأصوات الشعرية الشابة على مزيد من الإبداع والبحث الشعري”.

وأضافت الصحيفة أن المصدر أشار إلى أن الجائزة مفتوحة في وجه الشعراء والمترجمين والمبدعين الشباب بجهة طنجة – تطوان، وفق شروط حددها المشرفون على الجائزة في أن تكون الإبداعات المشاركة من الشعر الحديث، وذات تلاقح فني إبداعي، وأن ترتبط القصائد المتقدمة للجائزة بفن إبداعي كالموسيقى أو المسرح أو الفيديو، وأن لا يتجاوز سن المشارك أو المشاركة 35 سنة.

العلم توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر إصدار جديد لمؤلفه نجيب تقي، الأستاذ الباحث في تاريخ المغرب المعاصر، وحسب إضاح للمؤلف، فإن هذا الكتاب، الذي يقع في 1223 صفحة من مجلدين، يختلف كثيرا عن ذلك الذي نشر في 2012، لأنه يتضمن مجهودا كبيرا على مستوى التوثيق ومراجعة العديد ما جاء في الطبعة الأولى، موضحا أن من بين هذه الجهود التي أضيفت، تناول الكاتب في معرض حديثه عن الضحايا المعتقلين في صفوف المقاومة إبان فترة الاستعمار الفرنسي للمغرب، العمليات الفدائية التي شهدها الحي المحمدي بعد نفي جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله إلى حين عودته.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق