مركز الدراسات القرآنيةقراءة في كتاب

تقرير حول الندوة العلمية المرئية لكتاب “طرق معرفة مقاصد الشريعة وضوابط إعمالها في النظر الاجتهادي”

في إطار أنشطتها العلمية والأكاديمية، نظمت الرابطة المحمدية للعلماء ندوة علمية مرئية باعتماد تقنية زووم ZOOM  لمدارسة كتاب: “طرق معرفة مقاصد الشريعة وضوابط إعمالها في النظر الاجتهادي“، تأليف الدكتور محمد المنتار.  ترأسها فضيلة الدكتور عبد اللطيف الجيلاني نيابة عن فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الأستاذ أحمد عبادي.

وذلك يوم الخميس 13 صفر 1442هـ موافق 1 أكتوبر 2020م، ابتداء من الساعة 11.00 صباحا.

بمشاركة كل من الأساتذة:

الدكتور مولاي مصطفى الهند،كلية الآداب والعلوم الإنسانية، المحمدية، جامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء.

الدكتور عبد الله معصر، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس.

الدكتور الحسان شهيد، كلية أصول الدين، جامعة عبد المالك السعدي، تطوان.

الدكتور محمد المنتار، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، المحمدية، جامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء.

وقد استهل الأستاذ عبد اللطيف الجيلاني هذه الندوة العلمية بكلمة افتتاحية رحب فيها بجميع الأساتذة المشاركين في هذا اللقاء العلمي، مبينا القيمة العلمية لهذا الإصدار العلمي ضمن إصدارات الرابطة المحمدية للعلماء، الذي يأتي في إطار جهود المؤسسة وعنايتها بموضوع “الاجتهاد” منذ أول إصدار سنة 2007م، بعنوان: السياق، إضافة إلى كتاب الاجتهاد الذرائعي في المذهب المالكي وأثره في الفقه الإسلامي قديما وحديثا، للدكتور محمد التمسماني الإدريسي، ومقاصد الشريعة والاجتهاد في المغرب الحديث، للدكتور إسماعيل الحسني، ثم الفكر الأصولي بالأندلس في القرن الثامن الهجري وإسهام ابن جزي فيه، للدكتور منير القادري بودشيش وغيرها، مبرزا قيمة الكتاب المحتفى به الذي جمع مع تفرق في غيره من الدراسات التي تناولت هذا الموضوع بالدرس، حيث صاغه المؤلف في قالب جمع فيه بين سلاسة اللغة ودقة التوثيق والأدب الرفيع في النقد والمناقشة.

تلتها مداخلة الدكتور محمد المنتار أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية، ورئيس مركز الدراسات القرآنية صاحب الكتاب المحتفى به، أبرز فيها أهمية موضوع الكتاب، وأنه جزء من بحث الدكتوراه التي أنجزها وناقشها بتوفيق الله بعنوان: “طرق معرفة مقاصد الشريعة” بجامعة القاضي عياض بمراكش، مبينا أن البدايات الأولى لبحث الموضوع كانت سنة 2002م، وأن فكرته جاءت من خلال سؤال طرحه الإمام الشاطبي في خاتمة كتابه الموافقات عن طرق معرفة مقاصد الشريعة،كما توقف المؤلف عند أهم الدراسات السابقة التي اهتمت بموضوع الكتاب. لينهي تقديمه للكتاب في قراءة موجزة  لموضوعاته ومباحثه.

بعد ذلك تلتها مداخلة الدكتور عبد الله معصر، أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة سيدي محمد بن عبد الله فاس. بعنوان: “سؤال التقريب في مقاصد الشريعة بين الإعمال الإهمال” الذي أشاد فيها بهذا العمل العلمي الذي ازدان بتقديم فضيلة السيد الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء الدكتور أحمد عبادي، وبمؤَلِفه الدكتور محمد المنتار الذي بذل فيه جهدا علميا رصينا سلك فيه مسلكا تقريبيا جمع فيه بين حسن الترتيب والتهذيب والتقسيم والتبويب، ومهد القول في معاقد المقاصد بحس نقدي وأدب رفيع يستدرك على السابق ويتعقبه دون أن ينسى فضله على اللاحق، فنقل في كتابه هذا علمه وعلومه؛ فحرر علمه وعلومه وحرر فهومه، ونظم فرائد وقرب شواهد وقيد شوارد واستخرج علمه الثمين وتلقاه باليمين. فتجاوز المؤلف بهذا عقدة الانحباس التي هيمنت على بعض الباحثين الذين تهيبوا الكتابة في موضوع المقاصد الشرعية بنفس علمي تجديدي، ليختم مداخلته بقراءة في مضامين الكتاب مبينا جهدا المؤلف في كتابه في مقارنة مع الدراسات والجهود العلمية التي كتبت في علم مقاصد الشريعة.

ليتناول الكلمة فضيلة الدكتور مولاي مصطفى الهند، أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، المحمدية، جامعة الحسن الثاني، الدار البيضاء. استهلها بتقديم الشكر للرابطة المحمدية للعلماء على تنظيم هذا الحفل العلمي، منويها بمؤلِف الكتاب فضيلة الدكتور محمد المنتار وجهوده العلمية، ويبين أن الكتاب هو بمثابة جواب عن سؤال منهجي طرحه الإمام الشاطبي ـ رحمه الله ـ وهو يختم كتابه الموافقات إذ يقول: “إن ما تقدم من المسائل في هذا الكتاب مبني على المعرفة بمقصود الشارع، فبماذا يعرف ما هو مقصود له مما ليس بمقصود له؟” (الموافقات 3/132). وهذا مشروع كبير لفتح أفق البحث واستكمال للصرح العلمي لعلم المقاصد، والكتاب المحتفى به في نظر المحاضر يدخل في إطار هذا المشروع ولبنة مهمة من لبناته الأساسية. حيث أشار ـ حفظه الله ـ إلى أن هذا الجهد العلمي يدخل في سياق جهود إسهامات المتقدمين وجهودهم في هذا الباب، ذكر منهم الشيخ محمد عبده والشيخ عبد الله دراز والشيخ الطاهر بن عاشور وغيرهم. ويقف بعد ذلك مع قراءة منهجية لمضامين الكتاب بدءا من عنوان الكتاب ومضامينه.

واختتمت الندوة العلمية بمداخلة الدكتور الحسان شهيد، أستاذ بكلية أصول الدين، جامعة عبد المالك السعدي، تطوان  تناولها في ثلاثة عناصر، جاءت كما يأتي: أولا: “كلمة لابد منها” أشاد فيها بالمؤلف الدكتور محمد المنتار الذي جمع بين الاشتغال العلمي والهم العلمي الذي يتطلب في نظره دقة ومتابعة، واشتغاله بالتأليف والبحث، منوها بخصاله الخُلقية الرفيعة وتواضعه. ثانيا: “مزايا الكتاب” إذ يعد الكتاب في نظر الدكتور الحسان شهيد مرجعا أساسا للطلبة والباحثين في العلوم الشرعية لوضوحه وسلاسة بنائه، ووضوح مباحثه، كما أن قوامة تقسيماته المنهجية تيسر للقارئ حسن اطلاع واستيعاب للدرس المقاصدي، إضافة إلى عناية المؤلف ببعض المباحث المقاصدية والأصولية المهمة، ومشاركته المؤلف وحضوره في مناقشة ومراجعة بعض مسائل الكتاب بأدب علمي رفيع قل نظيره.

ثالثا: “ملاحظ الكتاب” ذكر فيها بعض الملاحظات المنهجية والمقترحات بين يدي هذا المشروع العلمي الهام.

وفي ختام هذا اللقاء العلمي شكر الدكتور عبد اللطيف الجيلاني جميع المشاركين في هذه الندوة العلمية التي  أقيمت لمدارسة كتاب: “طرق معرفة مقاصد الشريعة وضوابط إعمالها في النظر الاجتهادي”، تأليف الدكتور محمد المنتار على ما تفضلوا به من قراءات علمية ومنهجية أبرزت قيمة المؤلَف العلمية ومكانته في مكتبة الدرس المقاصدي.

يشار إلى أن هذه الندوة العلمية عرفت متابعة مباشرة نوعية من طرف عدد من طلبة الدكتوراه والماستر بعدد من الجامعات المغربية، عبر البوابة الرسمية للرابطة المحمدية للعلماء، وصفحة الرابطة على الفايسبوك وتويتر.

إعداد: ذ. رضوان غزالي
مركز الدراسات القرآنية

ذ. رضوان غزالي

باحث بمركز الدراسات القرآنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق