الرابطة المحمدية للعلماء

تدشين الفضاء التربوي والتثقيفي والمتحفي للمقاومة

أعلنت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أن الشبكة الوطنية للفضاءات التربوية والتثقيفية والمتحفية للمقاومة وجيش التحرير، الممتدة عبر التراب الوطني والتي يصل تعدادها حاليا إلى 55 وحدة متحفية، ستتعزز بتدشين الفضاء التربوي والتثقيفي والمتحفي للمقاومة وجيش التحرير بتافراوت بعد غد السبت (الساعة العاشرة صباحا). وذكرت المندوبية السامية، في بلاغ لها، أن هذا الفضاء الجديد، الواقع بالحي الإداري قرب (دار الطالبة) بتافراوت، يضم رواقا لعرض الصور والوثائق التاريخية والمخطوطات والتحف والأدوات والمعدات التي تم استخدامها إبان فترة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وفضاء للتواصل وخزانة للكتب والمؤلفات الجامعة لذخائر ونفائس الإنتاجات الفكرية، وقاعة للمطالعة، وقاعة للتكوين والتأهيل على التشغيل المستقل والمقاولة الذاتية بإحداث مشاريع صغرى ومتوسطة من لدن أبناء قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير.

وقالت المندوبية السامية إن هذا الفضاء الجديد يأتي في سياق برامج عملها لتدبير ورش الذاكرة التاريخية الوطنية، ومن منطلق مسؤوليتها ومهامها لإخصاب وإنعاش وصيانة الموروث التاريخي والائتمان عليه، شبكة وطنية للفضاءات التربوية والتثقيفية والمتحفية للمقاومة وجيش التحرير.

وأضافت أن هذه الفضاءات هي وحدات تجسد، بالملموس، أوراشا واعدة ومعالم ثقافية شامخة حاضنة لرصيد الذاكرة التاريخية الوطنية والمحلية بما تختزنه من دلالات ومعان وقيم من شأنها إشاعة ثقافة الوطنية الحقة والملتزمة ومواقف المواطنة الإيجابية الفاعلة والمسؤولة في صفوف أجيال اليوم والغد.

وبهذه المناسبة، سيتم تكريم صفوة من أعلام الحركة الوطنية والمقاومة من أبناء منطقة تافراوت، عربون وفاء وتقدير واعتراف بنضالاتهم وبطولاتهم وتضحياتهم وأياديهم البيضاء في ملحمة ثورة الملك والشعب الخالدة. كما ستعقد، بنفس المناسبة، ندوة فكرية في موضوع “دور منطقة سوس في الحركة الوطنية والمقاومة ضد الاستعمار .. تافراوت نموذجا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق