الرابطة المحمدية للعلماء

القاضي عياض تبحث اكتشاف الفضاء من سبوتنيك إلى يومنا هذا

ضمن فعاليات الدورة الـ 11 لمهرجان علم الفلك بمراكش

تم مساء أمس الاثنين بكلية العلوم السملالية التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش إعطاء انطلاقة فعاليات الدورة الـ 11 لمهرجان علم الفلك، بتنظيم ندوة حول موضوع “اكتشاف الفضاء من سبوتنيك إلى يومنا هذا” .

وشكلت هذه الندوة التي أطرها الأستاذ الجامعي زهير بن خلدون، رئيس جمعية هواة علم الفلك بمراكش، مناسبة أمام الحضور للاطلاع على الخطوات الكبيرة التي حققها الإنسان لاستكشاف الفضاء بالإضافة إلى الانجازات الكبرى المحققة في هذا المجال.

ويندرج هذا اللقاء العلمي في إطار سلسلة من الندوات والموائد المستديرة التي تمت برمجتها ضمن فقرات هذا المهرجان، والتي ستتناول قضايا مرتبطة، على الخصوص، بمواضيع تهم “الاستكشافات التي أحدثت ثورة في علم الفلك”، و”الأفكار العامة حول العلوم الكونية” و”تاريخ علم الفلك ” و”علم الفلك وعلم التنجيم” و” علم الفلك والمناخ” .

ويعكس هذا المهرجان، المنظم إلى غاية 10 أكتوبر الجاري من قبل جامعة القاضي عياض و كلية العلوم السملالية وجمعية هواة علم الفلك بمراكش والجمعية الفرنسية لعلم الفلك والمعهد الثقافي الفرنسي بالمدينة الحمراء، الجهود المبذولة للتعريف بهذه العلوم على نطاق واسع .

وحسب منظمي المهرجان، فإن هذا الحدث، الذي ينظم بمناسبة الاحتفال بأسبوع الفضاء، يهدف الى جعل جمهور عريض على علم ومعرفة ببعض الجوانب المتعلقة بعلم الفلك، حيث ستتميز دورة هذه السنة بمشاركة عالم الفلك سيلفي فوكلير الأستاذ بجامعة بول ساباتيي بتولوز .

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة العلمية، أمسيات للرصد بالمركز الثقافي (أطلس غولف مراكش)، علاوة على تنظيم ليلة النجوم بالمرصد الجامعي للفلك بأوكيمدن، التي تعتبر مناسبة لهواة هذه العلوم لمراقبة الفضاء الكوني بالعين المجردة وباستعمال التليسكوب .

كما يمكن البرنامج الزوار وهواة هذا المجال من زيارة معرض الملصقات الذي افتتح مؤخرا بالمعهد الثقافي الفرنسي بمراكش تحت شعار “اكتشاف الكون .. خطوتنا المقبلة “، الهادف إلى اكتشاف خبايا الكون والاطلاع عن قرب على مختلف العلوم المتعلقة بعلم الفلك بصفة عامة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق