الرابطة المحمدية للعلماء

السفارة الأمريكية تحتفي بأفضل خمسة طلاب مغاربة فازوا بمنافسة السباق إلى الفضاء

احتفت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالرباط، مساء أول أمس الأربعاء، بخمسة من أفضل الطلاب المغاربة، فازوا بمنافسة السباق إلى الفضاء، وحصلوا على منح دراسية لحضور مخيم الفضاء، وشاركوا، في هانتسفيل بولاية ألاباما، في برنامج تكويني وترويجي لعلم الفلك في أوساط الشباب، المسمى “سبايس كامب”، كما احتفت السفارة الأمريكية بخمسة عشر طالبا من المتنافسين النهائيين المغاربة.

تتراوح أعمار الطلاب المغاربة المشاركين في هذه المسابقة التي نظمتها سفارة الولايات المتحدة بشراكة مع جمعية المغرب العلمي، وجمعية الرباط للفلك، وجمعية معلمي الفيزياء في المغرب، بين 15 و18 سنة، متحدرين من مدن الرباط وفاس وسلا وطنجة وتطوان.

وقال السفير الأمريكي دوايت بوش، في كلمة بالمناسبة، إنه “أمر رائع أن نرى هذا العدد الكبير من الشباب ومنظمات المجتمع المدني المغربية، وهم يولون كل هذا الاهتمام بالمواضيع العلمية”، مضيفا أن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات هي أجزاء مهمة لمستقبل هذا البلد.

وأكد أنه لولا شراكة السفارة مع الجمعية العلمية للمغرب، وجمعية الرباط لعلم الفلك، وجمعية معلمي الفيزياء في المغرب، لما تمكنت هذه المبادرة التفاعلية، على الصعيد الوطني، من الخروج إلى حيز الوجود، معتبرا أن هذه التجربة مهمة جدا للشباب لأنها ستجعلهم يكتشفون أهمية العلوم والتكنولوجيا.

 من جهتها، أوضحت فاطمة الزهراء أبوكير، المسؤولة عن البرنامج، أن المشاركين المغاربة كانوا توجوا في مسابقة نظمت بالتعاون بين الجمعية العلمية المغربية على الخصوص، إذ أنجز المترشحون شريط فيديو قصير باللغة الإنجليزية، حول ظاهرة علمية من اختيارهم.

وأضافت أبوكير أنه من ضمن مائة شريط فيديو من جميع أنحاء المغرب دخل غمار المنافسة، اختارت لجنة تحكيم من خبراء العلوم العشرين الأفضل، مع إجراء تصويت على شبكة الأنترنت لتعيين العشرة النهائيين، من بينهم خمسة فازوا بمنح دراسية لحضور مخيم الفضاء في هانتسفيل، بعد إجراء مقابلة مع لجنة السفارة الأمريكية.

وأفادت أن الطلاب المغاربة تابعوا، خلال فترة إقامتهم في الولايات المتحدة، دورات تكوينية ودروسا للتعرف على مفاهيم علم الفلك، وخاصة دورات في تاريخ استكشاف الفضاء، والهندسة الفضائية، وبناء المكوكات الفضائية، وعمل التلسكوبات، ومبادئ القيادة، ومسؤوليات رواد الفضاء.

وبعد عرض الطلاب الخمسة لتجربتهم في مخيم الفضاء، أكدوا على أهمية هذه التجربة ومدى مساهمتها في تكوينهم، وارتقائهم الاجتماعي والثقافي والعلمي، وعلى اختيارهم الأكاديمي وحياتهم المهنية في المستقبل.

ويعتبر هذا المخيم جزءا من برنامج وضعته السفارة الأمريكية في المغرب، و”موروكو ساينس لاب إنيسياتيف”، ويهدف إلى ترويج العلوم لدى الشباب لشحذ اهتمامهم بالتخصصات والظواهر العلمية، من خلال لقاءات مع العلماء الدوليين وتنظيم ورشات تكوينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق