الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح معهد “الموافقة” لعلم اللاهوت في شتنبر الجاري بالرباط

 

قال السيد برنار كويو، مدير معهد الموافقة لعلم اللاهوت، إن الهدف المتوخى من افتتاح معهد “الموافقة” لعلم اللاهوت يومي 19 و20 شتنبر الجاري بالرباط ، بحضور شخصيات مغربية وأجنبية من إفريقيا وأوروبا، هو “الإسهام في نشر فكر الاختلاف في ظل التسامح”، و”العمل بطريقة ذكية ومنفتحة” على تكوين طلبة قادمين أساسا من إفريقيا وأوروبا . 
وأضاف السيد كايو، خلال ندوة صحفية أمس الإثنين بالرباط، أن الهدف أيضا يتجلى في السعي نحو الآخر من أجل فهمه وإدماجه ومكافحة التقوقع عن طريق الثقافة والفنون خاصة منها الموسيقى والعروض التشكيلية. 
وأوضح السيد كايو أن تناقص عدد الأجانب الذين يعتنقون الديانة المسيحية في المغرب أدى إلى إغلاق عدد من الكنائس ، إلا أن العولمة أدت أيضا إلى ارتفاع عدد المهاجرين إلى المغرب ومن بينهم أفارقة ينتمون إلى بلدان تدين جزئيا أو كليا بالديانة المسيحية، ما تطلب ضرورة احتوائهم وتكوينهم في هذا المعهد الذي رأى النور بمبادرة من الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية بالمغرب. 
وأشار مدير معهد “الموافقة” إلى أن التوجه الإفريقي للمغرب، وانتقال المغرب من أرض عبور إلى أرض استقبال، وكذا التوتر الذي تعرفه العديد من مناطق العالم حاليا، حدا بالمسؤولين عن المعهد إلى طلب الترخيص له باعتباره مؤسسة تسعى إلى تعميق التفكير في الشأن الديني في إطار احترام العقيدة والقوانين الجاري بها العمل في البلاد، وتدريس اللغات ومن ضمنها اللغة العربية ، والعلوم الإنسانية ، بإشراف من جامعة ستراسبورغ والمعهد الكاثوليكي الخاص بباريس. 
ويمثل معهد “الموافقة”، الذي يوجد مقره بمركز التوثيق السابق “الينبوع” بالرباط والذي استقبل أولى طلبته عام 2013 ، فضاء للتكوين والتفكير والنهوض بالحوار الثقافي والديني البيني، ويتضمن قطبا جامعيا (اللاهوت وعلوم الديانات)، وقطبا ثقافيا مخصصا للنهوض بالتقاء الثقافات، فضلا عن خزانة متخصصة. ويتم التكوين في المعهد من خلال دورات مكثفة يشارك فيها أساتذة زائرون من أوربا وإفريقيا، ينضاف إليهم في المجال الإسلامي جامعيون مغاربة. 
يذكر أنه سيتم يومي 19 و20 شتنبر بفضاء النهضة الثقافي بالرباط إحياء حفل ينشطه عازف البيانو والمغني الكونغولي راي ليما والرباعي نزيمبو (راي ليما، فريدي ماسامبا، بالو كانتا ورودريغو فيانا)، بمشاركة كورال كاتدرائية الرباط، إلى جانب تنظيم ندوة دولية حول موضوع “التفكير مع الآخر.. الإيمان والثقافات”. 

قال السيد برنار كويو، مدير معهد الموافقة لعلم اللاهوت، إن الهدف المتوخى من افتتاح معهد “الموافقة” لعلم اللاهوت يومي 19 و20 شتنبر الجاري بالرباط ، بحضور شخصيات مغربية وأجنبية من إفريقيا وأوروبا، هو “الإسهام في نشر فكر الاختلاف في ظل التسامح”، و”العمل بطريقة ذكية ومنفتحة” على تكوين طلبة قادمين أساسا من إفريقيا وأوروبا . 

وأضاف السيد كايو، خلال ندوة صحفية أمس الإثنين بالرباط، أن الهدف أيضا يتجلى في السعي نحو الآخر من أجل فهمه وإدماجه ومكافحة التقوقع عن طريق الثقافة والفنون خاصة منها الموسيقى والعروض التشكيلية. 
وأوضح السيد كايو أن تناقص عدد الأجانب الذين يعتنقون الديانة المسيحية في المغرب أدى إلى إغلاق عدد من الكنائس ، إلا أن العولمة أدت أيضا إلى ارتفاع عدد المهاجرين إلى المغرب ومن بينهم أفارقة ينتمون إلى بلدان تدين جزئيا أو كليا بالديانة المسيحية، ما تطلب ضرورة احتوائهم وتكوينهم في هذا المعهد الذي رأى النور بمبادرة من الكنائس الكاثوليكية والبروتستانتية بالمغرب. 

وأشار مدير معهد “الموافقة” إلى أن التوجه الإفريقي للمغرب، وانتقال المغرب من أرض عبور إلى أرض استقبال، وكذا التوتر الذي تعرفه العديد من مناطق العالم حاليا، حدا بالمسؤولين عن المعهد إلى طلب الترخيص له باعتباره مؤسسة تسعى إلى تعميق التفكير في الشأن الديني في إطار احترام العقيدة والقوانين الجاري بها العمل في البلاد، وتدريس اللغات ومن ضمنها اللغة العربية ، والعلوم الإنسانية ، بإشراف من جامعة ستراسبورغ والمعهد الكاثوليكي الخاص بباريس. 

ويمثل معهد “الموافقة”، الذي يوجد مقره بمركز التوثيق السابق “الينبوع” بالرباط والذي استقبل أولى طلبته عام 2013 ، فضاء للتكوين والتفكير والنهوض بالحوار الثقافي والديني البيني، ويتضمن قطبا جامعيا (اللاهوت وعلوم الديانات)، وقطبا ثقافيا مخصصا للنهوض بالتقاء الثقافات، فضلا عن خزانة متخصصة. ويتم التكوين في المعهد من خلال دورات مكثفة يشارك فيها أساتذة زائرون من أوربا وإفريقيا، ينضاف إليهم في المجال الإسلامي جامعيون مغاربة. 

يذكر أنه سيتم يومي 19 و20 شتنبر بفضاء النهضة الثقافي بالرباط إحياء حفل ينشطه عازف البيانو والمغني الكونغولي راي ليما والرباعي نزيمبو (راي ليما، فريدي ماسامبا، بالو كانتا ورودريغو فيانا)، بمشاركة كورال كاتدرائية الرباط، إلى جانب تنظيم ندوة دولية حول موضوع “التفكير مع الآخر.. الإيمان والثقافات”. 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق