الرابطة المحمدية للعلماء

نسخة من المصحف من القرن الثامن الميلادي في معرض بريطاني

يبدأ في الأسبوع المقبل في لندن عرض واحدة من أقدم النسخ من المصحف الشريف، في معرض يقام بالمتحف البريطاني للتعريف برحلة الحج السنوية إلى المسجد الحرام.وسيضم المعرض الذي سيقام تحت عنوان”الحج.. رحلة إلى قلب الإسلام” مجموعة متنوعة من القطع الفنية الإسلامية التي تحكي قصة رحلة الحج في الإسلام.

وتعود ملكية النسخة الأثرية من المصحف إلى المكتبة البريطانية، استعارها المتحف البريطاني لعرضها ضمن مقتنيات المعرض. ووصفت فينيشيا بورتر، أمينة معرض الحج بالمتحف، النسخة المذكورة بأنها”جزء بالغ الأهمية في المعرض، استعرناه من المكتبة البريطانية في لندن، إنه من أقدم النسخ المعروفة الموجودة من المصحف، نسخ في نحو القرن الثامن ربما في مكة أو المدينة”. والنسخة التي ستعرض مكتوبة بالخط العربي المائل القديم، وتخلو من علامات الإعراب كما كان الأمر سائدا في القرون الماضية لدى النساخين بشكل عام.

وقالت أمينة المعرض” إنه لفخر كبير أن نقدم هذا المصحف في المعرض، إنه قديم جدا، من أقدم المصاحف المعروفة منذ القرن الثامن وربما كتب في مكة أو المدينة في الحجاز،  وهو مكتوب بأسلوب رائع في الخط من أقدم أنواع الخط العربي ويسمى المائل، وعندما ننظر إليه نرى أنه مائل من اليمين إلى اليسار”.

وقال دافيد جاكوبز، أحد العاملين في المتحف البريطاني، إن النسخة المعروضة موجودة في المتحف البريطاني منذ القرن التاسع عشر، لكنه أضاف بأنها هشة جدا وحساسة وتتطلب الكثير من العناية للحفاظ عليها، مشيرا إلى أن تقديمها باستمرار في المعارض قد يعرضها للتلف.

ومن المقتنيات الأخرى التي سيضمها معرض الحج مفتاح أثري للكعبة المشرفة مستعار من متحف الفن الإسلامي في الدوحة. وقالت بورتر، أمينة المتحف: “هذه قطعة غير عادية في المعرض، المفتاح من مقتنيات متحف الفن الإسلامي في الدوحة، هذا مفتاح للكعبة كان يهدى في لفتة ذات معنى بالغ الأهمية، ومكتوب عليه مفتاح الكعبة وعليه آية من القرآن مكتوبة بخط جميل، هذه قطعة بالغة الأهمية لنا هنا في المعرض”.

ويشكل المعرض عودة إلى البدايات الأولى للإسلام بالنسبة للمنظمين الذين يريدون أن يقف الزوار على جزء مهم من تاريخ الإسلام، إذ علاوة على النسخة الأثرية من المصحف الشريف ومفتاح الكعبة سيتم عرض مجموعة من المخطوطات الأثرية الفريدة والأنسجة والقطع الأثرية.

إدريس الكنبوري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق