مركز الدراسات والبحوث في القضايا النسائية في الإسلامأعلام

نساء مفسرات (5) أم زين الدين بن نجا

مولدها ونسبها ونشأتها:

هي أم زين الدّين علي بن إبراهيم بن نجا الواعظ المفسر المعروف بابن نُجَيَّة، وابنة أبي الفرج عبد الواحد بن محمد الشيرازي شيخ الشام في وقته، ولدت في النصف الثاني من القرن الخامس، بدمشق على الأرجح، وعاشت بها زمنا. لم تشر المصادر التي وقفنا عليها إلى اسمها، كما لم تفردها بالترجمة وإنما ذكرتها مقرونة بغيرها.

نشأت أم زين الدين في أسرة عالمة، إذ أعطي والدها -فضلا عن علمه- بركة في الذرية والعقب فكثير منهم أهل علم وصلاح؛ قال أبو يعلى بن القلانسي: “ولأبي الفرج الشيرازي ذرية فيهم كثير من العلماء يعرفون ببيت ابن الحنبلي”[1] وقال الذهبي:” الشيخ أبو الفرج الشيرازي الحنبلي، كان إماماً عارفاً بالفقه والأصول، وفي ذريته مدرسون وعلماء”[2]. ولقد اتفق لأم زين الدين أن تكون بهذا ابنة عالم وأخت عالم وأم عالم وجدة عالم وعمة عالم.

  • حياتها العلمية و عنايتها بالتفسير:

لقد كانت لأم زين الدين عناية خاصة بعلم التفسير، فقد نُقل عن ابنها قوله: ” أنا أسعد بدعاء والدتي، كانت صالحة حافظة، تعرف التفسير”، ومن مظاهر ذلك أنها كانت تحفظ تفسير والدها الموسوم ب”الجواهر” وهو في ثلاثين مجلدة، وقلما ذكر هذا السفر غير مقترن بها، ومما يعتمد في ذلك شهادة أخيها التي وردت في طبقات الحنابلة وغيره؛ قال ابن رجب : ” وقرأت بخط الناصح عبد الرحمن بن نجم بن عبد الوهاب بن الشيخ –أبي الفرج الشيرازي- قال: سمعت والدي يقول: للشيخ أبي الفرج ” كتاب الجواهر” وهو ثلاثون مجلدة يعني: في التفسير. قال: وكانت بنت الشيخ تحفظه، وهي أم زين الدين علي بن نجا الواعظ.”[3]

ومن براعتها كذلك أنها كانت تستدرك على أخيها عبد الوهاب، المعروف بابن الحنبلي، الذي كانت له مجالس في تدريس التفسير، وقيل إنه”كان يَذكر مجلدة من التفسير في المجلس الواحد”، فقد أثر عن ابنها أنه قال:” كنا نسمع من خالي التفسير ثم أجيء إليها فتقول: أيش فسّر أخي اليوم، فأقول: سورة كذا وكذا، فتقول: ذكر قول فلان، ذكر الشيء الفلاني؟ فأقول: لا، فتقول: ترك هذا”[4] .

  • من المصادر المعتمدة.
  • طبقات الحنابلة، أبي الحسين محمد بن أبي يعلى،وقف على طبعه وصححه: محمد حامد الفقي، مطبعة السنة المحمدية، القاهرة.
  • الذيل على طبقات الحنابلة، عبد الرحمن بن أحمد بن رجب، تحقيق: عبد الرحمن العثيمين، مكتبة العبيكان.
  • طبقات المفسرين، شمس الدين الداوودي، دار الكتب العلمية، بيروت.
  • شذرات الذهب في أخبار من ذهب، ابن العماد، تحقيق: محمود الأرناؤوط، دار ابن كثير،بيروت.

العبر في خبر من غبر، شمس الدين الذهبي، تحقيق: صلاح الدين المنجد، دائرة المطبوعات والنشر، الكويت.

[1] الذيل على طبقات الحنابلة، ابن رجب الحنبلي (2/528) (بتصرف).

[2] تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، شمس الدين الذهبي (12/1175).

[3] ذيل طبقات الحنابلة، ابن رجب الحنبلي (1/161).

[4] نفسه (2/536).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق