الرابطة المحمدية للعلماء

“مودزيلا” تبهر المستخدمين بتجربة إلكترونية مثيرة

التجربة الجديدة تعد رائدة من الناحيتين التقنية والعملية

تجربة إلكترونية مثيرة، حرصت مؤسسة “مودزيلا” الأميركية العاملة في مجال الانترنت وبرامج السوفت وير على تقديمها للمستخدمين حول العالم. وهي بالمناسبة تعد تجربة رائدة من الناحيتين التقنية والعملية، لأنها نموذج عملي وغير مسبوق في الربط بين ما يجوب في بال الأشخاص من خواطر وأفكار وبين أجهزة جامدة مثل الحواسيب الشخصية ومدى استجابتها لأوامر وتعليمات تجوب فقط بخاطر مستخدميها دون أن تتلقاها !!

وتعد هذه الفكرة التي بنت علي أساسها “مودزيلا” منتجها الجديد، امتداد لمتصفح جديد يطلق عليه ” Ubiquity ” ومعناه بالعربية ” الوجود المطلق”،  وهو الامتداد الذي قالت عنه المؤسسة إنه محاولة لربط الشبكة العنكبوتية ببعضها البعض، حتى تكون أسهل وأكثر بساطة عند استخدامها.

ونقلت صحيفة التايمز اللندنية أنه فور تحميل هذا التطبيق الجديد على جهاز الكمبيوتر، سوف يسمح للمستخدم باستدعاء ما يطلق عليه ” صندوق الأوامر ” في أعلى صفحة موجودة على المتصفح. ثم يكون بمقدور المستخدم كتابة أحد التعليمات أو الأوامر، باستخدام لغة طبيعية “طبيعية”، بداخل الصندوق للقيام بسلسلة من عمليات الانترنت اليومية. منها علي سبيل المثال، تصميم خريطة لأحد المواقع، وكل ما علي المستخدم أن يفعله هو أن يكتب كلمة “خريطة” واسم المكان.

وبعدها سوف يقوم التطبيق أوتوماتيكيا ًبتحديد وجلب الخريطة الصحيحة، ويمكن إدخالها بسهولة في رسالة بريدية أو في أي صفحة انترنت أخري. ونقلت الصحيفة عن عزة راسكين: التي تترأس فريق العمل المطور للتطبيق الجديد قولها :” أنت تقوم بكتابة رسالة بريدية لدعوة أحد أصدقاءك كي تقابله بأحد مطاعم سان فرانسيسكو المحلية لم يسبق لكليكما أن ذهبتم إليه. وتريد أن ترفق في رسالتك خريطة بالمكان الذي يقع به هذا المطعم.

ويشتمل هذا اليوم علي المهام المفككة لتكوين الرسالة علي الخدمة البريدية المطروحة علي الانترنت، مثل توضيح العنوان علي خريطة للمكان، والبحث عن معلومات عن المطعم علي محرك للبحث، ثم أخيرا ً لصق كل الروابط في الرسالة التي سيتم إرسالها. لكن هذا الترتيب الزمني المألوف لا يكون إلا مضيعة للوقت والمجهود، فالتطبيق الجديد يسمح للمستخدمين بإجراء عمليات بحث سريعة علي مواقع ويكيبيديا، وغوغل، ويوتيوب، وكذلك إضافة خرائط للايميل وترجمة قطع صغيرة من أحد صفحات الانترنت ومعرفة الحالة المناخية، وإرسال نص مظلل بريديا لأحد الأصدقاء، والبحث عن كتب بعينها علي موقع أمازون. وكل هذا بواسطة تعليمات بسيطة يتم كتابتها بداخل صندوق التعليمات الخاص بالتطبيق الجديد “.

ويقول كريس بيرد، الذي يقود فريق مودزيلا المعملي الذي يشرف علي مشروع التطبيق الجديد :” لقد أصبح الانترنت بصورة متزايدة جزءا لا يتجزأ من حياة الأشخاص. وبدأنا نفكر في مقدمة أن الأشخاص يستخدمون الانترنت – متصفحهم. وبشكل رئيسي، لم يتغير منذ أكثر من عشر سنوات. وكنا نريد أن نزود المستخدمين بقدرات تمكنهم من ملاءمة خبراتهم وتحويلها للأفضل “.
(عن موقع إيلاف)

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق