الرابطة المحمدية للعلماء

“مغربيات من هنا وهناك: التحولات والتحديات والمسارات”

مغربيات العالم يتبادلن الخبرات في ملتقى دولي بمراكش

تجتمع أكثر من 340 امرأة مغربية، قدمن من نحو 20 دولة إسلامية وعالمية، في مراكش يومي الجمعة والسبت المقبلين، (19 و20 دجنبر 2008) ضمن ملتقى دولي بمدينة مراكش، ينظمه مجلس الجالية المغربية بالخارج.

ويحاول الملتقى الدولي الذي يحمل عنواناً بارزاً هو “مغربيات من هنا وهناك: التحولات والتحديات والمسارات”، أن يكون محطة متميزة للمغربيات من أجل عقد لقاءات، وتقاسم الخبرات والتجارب، وتمكين النساء بالمغرب والمهجر من التعارف، ونسج العلاقات المهنية والشراكات، وتيسير سبل الدعم المتبادل في العديد من المجالات.

ويهدف الملتقى، الذي سينظم فعالياته على مدى يومين متتاليين، إلى وضع تشخيص لوضعية النساء بالمغرب، وفي مختلف بلدان الإقامة، وإلقاء نظرة شاملة على تجاربهن، وتحليل الإنجازات والتحديات وغيرها. وينتظر أن يصبح الملتقى موعدا سنويا ضمن أجندة مجلس الجالية المغربية بالخارج. كما سيشهد هذا اللقاء، الأول من نوعه بمدينة مراكش، مشاركة أكثر من 340 امرأة مغربية، منهن القادمات من المهجر والمقيمات بالمغرب، واللواتي يعملن في الجامعات، فضلا عن نساء أعمال وأطر جمعوية ومنتخبات، وفاعلات سياسيات، وفنانات وصحافيات.

وتشارك في الملتقى نساء قدمن من 20 بلد إقامة، من بينها إسبانيا، وألمانيا، والإمارات العربية المتحدة، وإيطاليا، والبرتغال، وبلجيكا، وتونس، والجزائر، وسويسرا، والسينغال، والغابون، وفرنسا، وفلسطين، وكندا، وكوت ديفوار، ولبنان، وبريطانيا، وموريتانيا، والولايات المتحدة الأميركية.

وأكدت صحيفة (المغربية) الصادرة اليوم الأربعاء، لأن أعمال هذه التظاهرة الدولية ستتركز على مناقشة مجموعة من المحاور أهمها، “النساء فاعلات في التغيير”، و”عدم المساواة ووضعيات الهشاشة”، و”المرأة في وسائل الإعلام والفن”. وستعرف مداخلات الجلسة العامة مشاركة وزراء ووزيرات يمثلون الحكومة المغربية.

كما سيكون الملتقى فرصة للتواصل، والنقاش، والتلاقح الفكري، وتبادل وجهات النظر، والتباحث حول ظروف المرأة اليوم، بالمغرب وعبر العالم، وتاريخ الحركات من أجل المساواة ومسارها، وخصوصياتها الإقليمية والمحلية.

وسينفتح الملتقى الأول لمغربيات العالم على مختلف أشكال التعبير الفني النسائية المغربية، وسيكون أرضية خصبة بهدف تبادل التجارب والمقترحات من أجل شراكات مستقبلية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق