الرابطة المحمدية للعلماء

كيف السبيل إلى أسلمة مقررات علم النفس الجامعية

أكاديمي يدعو لكشف ما أسماه “الجوانب العلمانية في علم النفس الغربي”

دعا الدكتور ” مالك البدري” – أستاذ علم النفس بالجامعة الإسلامية العالمية بـ”ماليزيا” – إلى أسلمة مقررات علم النفس في الجامعات؛ لكشف ما أسماه “الجوانب العلمانية في علم النفس الغربي”.

جاء ذلك في ندوة “أقسام علم النفس في مؤسسات التعليم العالي السعودية، الواقع واستشراف المستقبل”، التي أقامها قسم علم النفس بكلية العلوم الاجتماعية بجامعة “الإمام محمد بن سعود الإسلامية” بدءًا من يوم الأربعاء 14/3/1430هـ، وتستمر يومين.

وقال الدكتور ” مالك البدري” – وفقا لصحيفة سبق الإلكترونية -: إن هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى أسلمة مقررات علم النفس في الجامعات، وذلك لكشف الجوانب العلمانية في علم النفس الغربي، وتصوراتها “الكفرية” لطبيعة الإنسان، التي لا يسندها العلم التجريبي الحديث إلى النصوص من الكتاب والسنة.

وأضاف “البدري” حسب قصاصة لموقع المسلم: إنه بدون تأصيل إسلامي قد تصبح أغلب ممارسات علم النفس الغربي التطبيقي قليلة الفائدة، وفي بعض الأحيان عديمة الفائدة، بل قد تحدث بعض الأضرار على من يلجأ من المسلمين للمتخصصين النفسانيين للعلاج أو الاستشارات.

وضمّن الباحث مرئياته السابقة ورقة علمية بعنوان: “كيف السبيل إلى أسلمة مقررات علم النفس الجامعية” إلى الندوة التي ترأسها الدكتور “عبد الله بن حمد الخلف”، وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، ورئيس اللجنة التحضيرية للندوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق