الرابطة المحمدية للعلماء

“قافلة التاريخ” تحط الرحال أخيرا بمدينة الرباط

تعريف بتاريخ الجهة وعرض لـ 12 قرنا من تاريخ المملكة بعيون الأطفال

قال أحمد سيراج، أستاذ التعليم العالي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، في كلمة ألقاها بالنيابة عن سعد الكتاني المندوب السامي لتخليد ذكرى مرور 1200 سنة عن تأسيس مدينة فاس خلال ندوة عقدت أخيرا بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، إن قافلة التاريخ حطت أخيرا بمدينة الرباط وستعرض مجمل ما أنتجته خلال مسار حافل جاب كل جهات المملكة المغربية.

وأشار “سيراج” إلى أن قافلة التاريخ في محطتها الأخيرة ستقدم ورشات هامة تعرض أهم ما أبدعه الأطفال المغاربة من أعمال ولوحات فنية عبروا من خلالها عن ثقافة المغرب وتنوعه، مضيفا أن المؤسسات التعليمية بدورها ستعيش احتفالات بالتاريخ، كما سيقدم مسرح محمد الخامس يوم 18 من الشهر الجاري ملحمة 12 قرنا من تاريخ المغرب.

وستعمل قافلة التاريخ على إبراز أربعة فضاءات متميزة، خلال محطتها الأخيرة بالرباط، هي “فضاء التاريخ الوطني”، ويهتم بتاريخ المملكة المغربية وأهم إنجازاتها على مر العصور، و”فضاء تاريخ وثرات الجهات” ويركز على تاريخ وخصوصيات جهة الرباط سلا ـ زمور ـ زعير، و”فضاء تاريخي” خصص لتدوين شهادات الزوار الذين عايشوا صفحات بارزة من تاريخ المغرب، وفضاء 12 قرنا من تاريخ المملكة بعيون الأطفال.

يشار إلى أن قافلة “تاريخ بلادي” زارت، بمعدل أسبوع لكل جهة، كلا من فاس ومكناس ووجدة والحسيمة وطنجة والقنيطرة وسطات وآسفي وبني ملال ومراكش وأكادير والعيون والداخلة وكلميم والدار البيضاء، لتحل في الأخير بمدينة الرباط كآخر محطة لها.

يذكر أن تنظيم هذه التظاهرات المخصصة لتاريخ المغرب تشكل أحد المحاور الستة الكبرى المكونة لبرنامج الاحتفاء بمرور 12 قرنا على تأسيس مدينة فاس، المتمثلة في “جامعة القرويين والعلوم الدينية”، و”الإسلام المغربي والروحية”، و”الدولة والمؤسسات والسلالات المالكة”، و”ملتقى العلوم العاملة والمهارة الشعبية”، و””التقارب والتعدد الإثني”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق