الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مجموع الكتب المقدمة لنيل جائزة المغرب للكتاب بلغ 213 عملا

 نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 15 يناير 2015، انطلاق الدورة الثانية لجائزة الاقتصاد الاسلامي بدبي، وكالة تنمية الواحات وشجر الأركان تستعرض استراتيجيتها الجديدة، المجلس الاقتصادي والاجتماعي يؤكد أن خوصصة قطاع الصحة ستعمق التفاوتات وستمس بالاستقرار الاجتماعي، 213 عملا مرشحة لجائزة المغرب للكتاب.

 التجديد أخبرت أن مركز دبي المالي العالمي احتضن أمس الأربعاء، حفل الدورة الثانية من جائزة الاقتصاد الإسلامي الذي سيعلن فيه عن الفائزين في الفئات الثمانية للجائزة وعن جائزة الإنجاز مدى الحياة، مشيرة إلى أن الدورة شهدت مشاركة واسعة من قبل الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية تخطت الأعداد التي شاركت في الدورة الأولى.

وأضافت الصحيفة أن الجائزة السنوية التي تم إطلاقها سنة 2013 برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تهدف إلى تكريم جهود المؤسسات ورواد الأعمال الذين يقدمون أفضل الحلول المبتكرة عالميا والمتوافقة مع معايير الاقتصاد الإسلامي.

المساء أوردت في صفحتها “اقتصاد” خبر تنظيم الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان (أندزوا)، مساء أول أمس الثلاثاء بمقر ولاية جهة سوس ماسة درعة بأكادير، لقاء تواصليا استعرضت فيه مضامين استراتيجية تدخلها لتحقيق التنمية البشرية بعمالة أكادير إداوتنان، مشيرة إلى أن هذا اللقاء يندرج ضمن الأيام التواصلية التي تنظمها الوكالة من أجل تفعيل استراتيجية التنمية الشاملة والمندمجة لخمس جهات و16 إقليما و400 جماعة (جنوب المغرب) بغية تحقيق التنمية البشرية للمناطق المستهدفة، وتثمين الموارد الاقتصادية والطبيعية والثقافية وحماية منظومتها البيئية.

وأضافت الصحيفة أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى خلق فضاءات جذابة وتنافسية ومحمية بيئيا تمكن الساكنة من الاستفادة من مؤهلات المنطقة، وذلك بالعمل على التأهيل البشري والزيادة في نسبة الدخل على مستوى مختلف القطاعات الإنتاجية مع الحفاظ على الموارد الطبيعية والمحيط الحيوي بصفة مستدامة.

الاتحاد الاشتراكي أفادت أن المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي أكد على أن مشروع قانون 13.131، المتعلق بمزاولة مهنة الطب، بعد إحالته عليه من طرف رئيس مجلس النواب من أجل إبداء الرأي، لا ينخرط في إطار سياسة وطنية للصحة، مندمجة، منصفة اجتماعيا، ومستدامة اقتصاديا، معتبرا أن الاستثمار في قطاع الصحة هو وسيلة أساسية، لكنه لا ينبغي أن يشكل هدفا في حد ذاته.

العاصمة بوست توقفت في صفحتها الثقافية، عند خبر يفيد أن المعطيات الرقمية للأعمال المرشحة لجائزة المغرب للكتاب، أكدت أن مجموع الكتب المقدمة في مختلف الأصناف بلغ 213 عملا، مشيرة إلى أن هذه الأعمال المرشحة توزعت بين صنف السرديات والمحكيات، والدراسات الأدبية والفنية واللغوية، والعلوم الإنسانية، والشعر والعلوم الاجتماعية ثم الترجمة.

وأضافت الصحيفة أن الإعلان عن الفائزين سيتم بمناسبة افتتاح الدورة 21 للمعرض الدولي للنشر والكتاب المزمع تنظيمها بالدارالبيضاء ما بين 12 و22 فبراير.

أحمد زياد

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق