الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: غوغل تطلق صفحة خاصة برمضان بلغات عالمية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 16 يوليوز 2013، 33 في المائة من المغاربة فقط يستفيدون من نظام التقاعد، غوغل تطلق صفحة خاصة برمضان بلغات عالمية، 1300 كاميرا للمراقبة الأمنية في المسجد النبوي، عباءة وشعرات لحية الرسول الكريم تعرض في مساجد بتركيا وأمريكا، فلسطيني يستثمر عشرة ملايين دولار في إطلاق موسوعة عربية حرة على الأنترنيت، الإيسيسكو تقدم منحا دراسية لباحثين من العالم الإسلامي.    

جريدة الأحداث المغربية أوردت في صفحتها “منوعات” خبر عرض عباءة وشعرات الرسول صلى الله عليه وسلم في مساجد بتركيا وأمريكا، بحيث يستطيع المسلمون ومحبو الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أن يطلعوا على بعض الأشياء والمتعلقات الخاصة بالنبي الكريم، خلال شهر رمضان الجاري، من خلال ما يعرض حاليا في أمريكا وتركيا من عباءة كان يرتديها الرسول صلى الله عليه وسلم، وأيضا شعيرات من لحيته الشريفة، مشيرة إلى أن وكالة الأناضول التركية، نقلت أن مسجد “العالم الجديد”، بمدينة “كليفتون” بولاية “نيو جيرسي” الأمريكية، يعرض حاليا، شعرات من لحية النبي صلى الله عليه وسلم، فاتحا الباب أمام الزوار والجمهور لمشاهدة هذه الشعرات، حيث وقفوا في صفوف لرؤيتها وسط أصوات التكبير، والبكاء، كما قاموا بالمسح على الشعرات وفقا للتعليمات المتبعة.

وأفادت الصحيفة أنه تم إحضار مقتنيات الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ومن بينها شعرات لحيته، إلى اسطنبول التركية، بعد فتح مصر في عهد السلطان سليم، سنة 1516، حيث تنقلت إلى أماكن مختلفة من العالم، وذكرت أن بدأ في اسطنبول عرض إحدى عباءتي الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في المسجد، الذي يحمل اسم “العباءة الشريفة”، حيث يتاح لجميع الزوار الإطلاع عليها طيلة شهر رمضان المبارك، وهو تقليد سنوي تشهده المدينة كل سنة.

جريدة العلم وتحت عنوان “أرقام مرعبة حول وضعية صناديق التقاعد”.. أكدت أن السلطات المسؤولة تدق ناقوس الخطر حول هذه الصناديق، مؤكدة أن الاحتياطي المالي للصندوق المغربي للتقاعد سينفد بشكل نهائي بحلول سنة 2019، ما عدا إذا تمكنت الحكومة من اتخاذ تدابير تحول دون ذلك ومسؤول حكومي كشف أن الخزينة ستكون مضطرة إلى سداد 125 مليار درهم بين سنتي 2014 و2022 لتغطية العجز المالي لصناديق التقاعد التي لا يستفيد من خدماتها سوى 33 في المائة من المغاربة.

وأضافت الصحيفة أن مسؤولين ماليين في المغرب، شددوا على ضرورة التفكير مليا في تدابير عاجلة لمواجهة هذه الاختلالات من أجل تجنب ارتفاع نسبة العجز المرتبطة بهذه الصناديق إلى حوالي 7.4 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 2050 عوض 0.33 في المائة سنة 2009.

الصحيفة نفسها ذكرت أن شركة “غوغل”، أطلقت أخيرا صفحة خاصة بشهر رمضان باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية، والإندونيسية والملاوية، وأشارت إلى أن هذه الصفحة تتيح إمكانية مشاركة ومشاهدة مقاطع فيديو لوصفات طعام رمضانية، واقتراحات للتواصل، وللتخطيط للسفر، وروابط للقاءات مباشرة مع المشاهير، كما تتضمن الصفحة بثا مباشرا من الحرمين المكي والمدنى.

وأكدت الصحيفة أن غوغل تدعو عبر الصفحة، لمشاركة الصور المتعلقة بعادات وتقاليد الإفطار في شتى أنحاء العالم، عبر +Google، ونشرها ليشاهدها الجميع بوضع علامة إفطار، كما تتيح الصفحة لقرائها، التعرف على عمليات البحث الشائعة على محرك بحث غوغل، خلال شهر رمضان.

جريدة الخبر أكدت في صفحتها الأخيرة أن فلسطينيا استثمر عشرة ملايين دولار في إطلاق موسوعة عربية حرة على الأنترنت، وأفادت أن موسوعته جاءت من أجل تعزيز وجود اللغة العربية في فضاء الأنترنت، حيث يوجد أقل من 1% من المواقع الإلكترونية بالعربية، على الرغم من أن واحدا من بين كل 20 شخصا في العالم يتحدث العربية، مبينة أن صاحب المشروع يرى في الموسوعة سبيلا لبناء مجتمع عربي للمعرفة، وأن مهمته في الحياة هي أن يساهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للعالم العربي.

أما جريدة أخبار اليوم فتوقفت عند خبر عزم المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة المعروفة اختصارا بـ”الإسيسكو”، تقديم منح دراسية إلى ثلاثة باحثين من العالم الإسلامي لتمويل مشروعاتهم العلمية، ويتعلق الأمر بكل من الباكستاني السيد سعيد بادشاه، المتخصص في علوم وهندسة المواد، عن مشروعه حول “تصميم وتحليل وتصنيع آلة مولدة للطاقة المستدامة وبكلفة معقولة، والتونسي السيد عبداللطيف سليم، المتخصص في العلوم البيولوجية عن مشروعه حول “إنتاج الوقود الحيوي عبر زراعة الطحالب البحرية واستخراج الجزيئات النشطة من المواد الثانوية”، والماليزية السيدة هدى عبدالله المتخصصة في النانوتكنولوجيا، عن مشروعها حول “استعمال تكنولوجيا النانو لتعزيز جهاز الاستشعار البيولوجي للرصد البيئي”.       

أحمد زياد
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق