الرابطة المحمدية للعلماء

رحلة الوصول إلى المريخ تستغرق من 6 إلى 9 أشهر

عالم مصري يؤكد وجود مؤشرات في كوكب المريخ تدعم الحياة البشرية

أكد العالم المصري الدكتور فاروق الباز أن كوكب المريخ يرتبط ارتباطا وثيقا بالأرض، كونه قريبا جداً منها ولا يزال يتغير جيولوجياً مثلها، و”قد أدى هذا الارتباط إلى اكتشاف العلاقة والسمات المشتركة بينهما من خلال الأبحاث العلمية في وكالة ناسا وهو الأمر الذي تم تطبيقه لتوضيح التشابه بين المريخ وصحراء الجزء الجنوبي الغربي في مصر”، مشيرا إلى أنه بدراسة صور المريخ تم اكتشاف حفر ونقاط سوداء اللون وآثار رماد بركاني متأثر بنشاط الرياح.

كما أظهرت الدراسات التي تمت لدراسة طبيعة اللون الأحمر على كوكب المريخ أنه كلما تم الابتعاد عن مصدر الرمال يكون اللون أكثر حمرة، وقال “إن الكتل الرملية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي تم تصويرها في المريخ، تم العثور على مثيلاتها في صحراء مصر الغربية، ولذلك فإن ما نعرفه عن المريخ يمكن ربطه بالصحراء الغربية في مصر لتشابه التدرج الجيولوجي الذي مرت به تلك المناطق”.

وأضاف مدير مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن، في محاضرة له بعنوان “تجربة ناسا: رحلة القمر ودراسة المريخ”، في إطار سلسلة محاضرات المؤتمر العشرين للجمعية الدولية للقباب السماوية IPS 2010، الذي تنظمه مكتبة الإسكندرية تحت عنوان: “الإسكندرية مهد علم الفلك”، في الفترة من 27 إلى 30 يونيو الماضي، أن جهود العلماء في الوصول إلى المريخ يواجهها بعض العقبات، ومنها أن رحلة الوصول إلى المريخ تستغرق من ستة إلى تسعة أشهر باستخدام التكنولوجيا الحالية، ولذلك يجب التوصل في خلال الأعوام المقبلة إلى وسيلة تنقل مختلفة للوصول إلى المريخ في فترة زمنية أقل ودعم احتياجات رواد الفضاء من الأكسجين والطعام.

وعن مهمة وصول الإنسان إلى كوكب المريخ، قال “إن هذه المهمة تجول في أذهان العلماء والباحثين منذ سنوات لسبب هام هو أن كوكب المريخ يمكن أن يدعم الحياة البشرية عليه لأنه يحتوي على الثلج الذي يمكن أن يتحول إلى مياه، كما أنه يحتوي على غلاف جوي مما يمكن الإنسان من الوجود به لفترة طويلة”.

كما تحدث الباز عن أهم التحديات التي يواجهها العالم في مجال العلوم والفضاء في المستقبل، ومنها ظاهرة الحمم الشمسية، وهو التحدي الذي يواجه العلماء في الفترة الحالية والذي يجب أن يفكر الإنسان في آثاره في الأعوام المقبلة، مؤكدا أن الدراسات أثبتت أن الدورة الشمسية ستكون أكثر كثافة في المرات المقبلة مما سيؤثر على الحمم الشمسية وهي طاقة وإشعاع هائل سينطلق من الشمس ويؤثر على الأرض والنظم الكهربائية الخاصة بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق