الرابطة المحمدية للعلماءأخبار الرابطة

د.عبادي يدعو الى استثمار فضائل و “نفحات” شهر رمضان الايمانية لمواجهة تفشي وباء “كورونا”

في إطار مبادرة “الثقافة عن بعد” التي أطلقتها منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة – “الإيسيسكو”، ضمن مبادرتها الشاملة “بيت الإيسيسكو الرقمي”؛ أطلقت المنظمة سلسلة من مقاطع الفيديو تحت عنوان نفحات الإيسيسكو الرمضانية تتحدث فيها شخصيات دينية مؤثرة ومرموقة لجمهور العالم الإسلامي والعالم بأسره بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وفي هذا الصدد، دعا فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد عبادي، الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، في كبسولة رقمية، يوم الثلاثاء 12 ماي الجاري، الى اغتنام شهر رمضان المبارك، من أجل إعادة النظر في أولويتنا، وكيفية إنفاق هذه الأنفاس المباركة خلال هذا الشهر؛ للاستفادة من روحانية استثنائية تحف شهر الصيام، الذي أنزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان”.

كما شدد الدكتور عبادي على ضرورة اغتنام روحانية شهر رمضان الايمانية، الذي يتزامن هذه السنة مع تفشي جائحة فيروس “كورونا” المستجد “كوفييد19″؛ للنظر بشكل أوضح في بواطننا ومايحتوجنا ويحيط بنا من ظواهر الأمور”، مبرزا أن “الشهر الكريم فرصة مواتية، أيضا، لنحو مليارين من ساكنة هذا الكوكب، لتجديد العهد والميثاق مع الله عزوجل من خلال الاسترواح في ظلال كتابه الوارفة، ونهج نبيه القويم صلى الله عليه وسلم”.

وقال السيد الأمين العام انه ” من الضروري على المسلمين في كل بقاع العالم؛ استحضار كل مكرمات و نفحات شهر رمضان لنكون صفا متراص البنيان، ومتضامنا أمام تحدي انتشار وباء كورونا؛ بشكل يجعل “أسرتنا البشرية الممتدة” أكثر تماسكا وانسجاما وأحسن أداء للمطلوب منها من أجل تحقيق السلم الكوني في ظلال نوران الله عزوجل وفي ظلال نهج نبيه الكريم”.

وفي استعراضه لبعض المعاني والمقاصد الروحانية لشهر رمضان الكريم، أوضح الدكتور عبادي أن ” هذه المناسبة الدينية تذكرنا بهذه “اللحمة الكونية”؛ بحيث أن أزيد من مليارين من ساكنة هذا الكوكب يمسكون عن الطعام والشراب والمباشرات خلال اليوم كله من طلوع الشمس ومغربها”؛ بمعنى، يردف الدكتور عبادي، أن هذا الشهر وبامتياز فرصة لاستئناف تملك القدرة على قول “لا” وتصريفها جماعيا”.

واعتبر الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أن “شهر رمضان المبارك فرصة مواتية للإقبال على الأعمال والمكرمات الخيرة؛ وهو الاقبال الذي يتم بشكل جماعي، بشكل يجعل الطاعات أيسر، كما أنه شهر للتضامن لأننا حين نلمس الجوع والعطس ونحس ونستشعر بهذين الأمرين؛ نستذكر إخواننا واخواتنا الذين يعانون من هذه الأمور بشكل يومي ومستدام”.

الدكتور عبادي، وهو يستحضر بعض مقاصد شهر رمضان، أكد أن “هذه المناسبة الدينية مناسبة، أيضا لاستذكار العهد والميثاق مع الله عزوجل، مصداقا لقوله تعالى “وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَىٰ شَهِدْنَا أَن تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَٰذَا غَافِلِينَ.أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173.172)، مشيرا الى أن ” الشهر الفضيل فرصة لاستحضار هذا الروح وهذا الريحان والنسمات والنفحات لكي نرتقي في مدارج الكمال نحو مرضاة رب العزة ذي الجلال سبحانه وتعالى”.

وخلص السيد الأمين العام في ختام كلمته الى أن “هذا المنحت وهذا النبط لكل المقاصد والمعاني والنفحات المذكورة؛ يذكرنا بأن العملة الأمثل والأثمن في هذه الدنيا هي الأنفاس؛ وكل لمحة ونفس اما أن يكون مرقاة تقرب من الله عزوجل، أو أن يكون دركا يبعد من الله سبحانه وتعالى ومن رضوانه”، كما أن الشهر الكريم فرصة لاستذكار هذا “الجينوم الحضاري” و”الروحي” الذي يسري في أوصال هذه الأمة، وجعلها من تم خير أمة أخرجت للناس مصداقا لقوله تعالى “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”.

وتندرج هذه الكبسولات الرقمية، التي أطلقت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة ، في اطار اثراء محتويات ” بيت الإيسيسكو الرقمي”، وضمن مبادرة “الثقافة عن بُعد” خلال فترة الحجر الصحي، والتي تتضمن بث مجموعة من مقاطع الفيديو لعدد من الشخصيات المرموقة في العالم الإسلامي، ومجموعة من المفكرين والمثقفين، تزامنًا مع حلول شهر رمضان المبارك، بالتعاون والتنسيق مع الرابطة المحمدية للعلماء في المملكة المغربية، ورابطة العالم الإسلامي في المملكة العربية السعودية.

وتندرج المجموعة الأولى من مقاطع الفيديو تحت عنوان “نفحات إيمانية رمضانية”، وتتضمن رسائل يوجهها عدد من الشخصيات المؤثرة في مجال العلوم الإسلامية، التي تنتسب إلى أبرز المؤسسات الدينية في العالم الإسلامي وخارجه، إلى جمهور عريض تُبرز قيم التضامن والتعاون الإنساني بما يقوي الاعتزاز بالهوية الثقافية والوطنية والدينية.

وتروم هذه الرسائل إلى تسهيل التّواصل بين الشخصيات الأكثر تأثيرا في هذه المجالات والجمهور العريض، من أجل نشر القيم النبيلة والأخلاق السامية، وتلحيم المجتمعات على المشتركات الإنسانية الجامعة، وتضميد الجراحات والآثار النفسية الناجمة عن الحجر الصحي والمنزلي جرَّاءَ انتشار وباء كورونا، والتوعية الدينية الروحية الضرورية في شهر الرحمة والمغفرة والطُّهر، وتقديم خلاصات المعارف في المجالات الفكرية والثقافية والأدبية، وإسماع صوت الحكمة والاعتدال والاتزان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق