الرابطة المحمدية للعلماء

دراسة حديثة تؤكد علاقة أشعة الشمس بالإنجاب لدى الأزواج

أوصت دراسة حديثة الأزواج الراغبين بالإنجاب بأن يأخذوا قسطا من الراحة تحت أشعة الشمس، ليس فقط لأنها تجعلهم في مزاج رومانسي أفضل، بل لأنها تزيد الخصوبة عند الجنسين لرفعها معدلات فيتامين (د)لديهما.

وذكرت الدراسة، التي نشرت اليوم الثلاثاء، أن فريقا من الباحثين اكتشفوا بعد سلسلة من الأبحاث والتجارب، أن فيتامين “د” المعروف باسم “فيتامين الشمس”، هو مفتاح لتوازن الهرمونات الجنسية عند المرأة وتحسين عدد الحيوانات المنوية عند الرجل.

ولفت الباحثون، بحسب ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، إلى أن الأزواج الذين يعانون من مشاكل في الإنجاب، يمكنهم الاستعاضة عن علاجات الخصوبة المكلفة وغير الضرورية بتمضية بعض الوقت تحت أشعة الشمس، حيث يحفز فيتامين “د” إفراز الهرمونيين الأنثويين بروجستيرون واستروجين، بنسبة 13 بالمائة و21 بالمائة على التوالي لدى النساء، كما يعمل على تنظيم الدورة الشهرية لديهن، في ذات الوقت الذي تؤدي أشعة الشمس إلى النمو الصحي للحيوانات المنوية لدى الرجال.

وأشارت الدراسة إلى مساهمة أشعة الشمس أيضا في زيادة معدلات الهرمون الذكري تستستيرون، مؤكدة بأن “نتائج الدراسة تفسر السبب الكامن وراء انخفاض معدلات الحمل  شتاء وارتفاعها صيفا، في دول أوروبا الشرقية، حيث تبين أن معدلات التستستيرون والفيتامين “د” تبلغ أعلى مستوياتها عند الرجال في شهر غشت، وأقل مستوى لها في  شهر مارس”.

نورالدين اليزيد-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق