الرابطة المحمدية للعلماء

جماعات بوذية تحرق مسجدا ودارا للأيتام

في هجوم جديد على المسلمين، أحرقت جماعات بوذية أكبر مركز إسلامي في بلدة “لاشو” في ولاية “شان” في بورما، حيث يضم ‏مسجدا ودارا للأيتام.‏

وذكرت مصادر أن الهجوم جاء، وفقا لما جاء في وكالة أنباء الروهينجيا، عقب اعتداء رجل بوذي على امرأة في البلدة، وعلى إثر تلك الحادثة تجمع عدد من البوذيين وزعموا أن الرجل المعتدي من المسلمين، فحاصروا المركز الإسلامي وأضرموا النار في المسجد ودار الأيتام.‏

وترك رجال الإطفاء الحريق دون التعامل معه بحجة أنهم لم يتلقوا أي تعليمات للقيام بذلك.‏

من جهة أخرى،  طالبت الولايات المتحدة الأمريكية حكومة بورما بوقف تطبيق سياسية تحديد النسل ضد أقلية الروهنجيا المسلمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية “باتريك فنتريل”إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن السلطات في مدينتين في غرب ولاية أركان في ميانمار تفرض سياسة تحديد النسل على أقلية الروهنجيا المسلمة التي تحتم على كل عائلة عدم إنجاب أكثر من طفلين.

وأضاف “فنتريل” إن الولايات المتحدة تعارض سياسات الحد القسري من الولادة، وتحث ميانمار القضاء على هذه السياسات دون تأخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق