الرابطة المحمدية للعلماء

بيع ” سجادة اللؤلؤ من بارودا” بـ5،5 مليون دولار

صنعت بغرض إرسالها كهدية لضريح النبي صلى الله عليه و سلم

يحتل الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم مكانة متميزة في قلوب المسلمين أينما كانوا. ومن مظاهر هذا التعلق بذكرى وسيرة النبي العطرة، الهدايا التي اعتاد المسلمون إهداءها إليه صلى الله عليه وسلم، ليس في حياته فحسب وإنما بعد التحاقه بالرفيق الأعلى.

وفي هذا الإطار تأتي” سجادة اللؤلؤ من بارودا” ، التي نسجت في الهند قبل 150سنة، و التي يعتقد بأنها صنعت بطلب من مهراجا من بارودا الهندية بغرض إرسالها كهدية لضريح النبي صلى الله عليه و سلم.

إلا أن وفاة المهراجا حالت دون إيصال الهدية إلى المدينة وبقيت في الهند حيث عرضت على مدى أكثر من 100 عام في متحف بالعاصمة دلهي. و انتقلت ملكية السجادة، بعد ذلك، إلى أحد أفراد عائلة المهراجا في إمارة موناكو. إلى أن نظمت  دار” سوزبير” للمزادات في العاصمة القطرية الدوحة، مزادا علنيا لبيع هذه السجادة، التي بيعت بالفعل بمبلغ 5.5 ملايين دولار. ومما أعطى لهذه السجادة قيمتها الجمالية، إلى جانب قيمتها التاريخية والرمزية، ترصيعها بحوالي مليوني لؤلؤة طبيعية، وتزينها بمئات الأحجار الكريمة والمجوهرات والياقوت والزمرد. ويغلب على السجادة اللونين الأحمر والأزرق، ويحوي تصميمها باقات ورد ملتوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق