مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلاميةأعلام

العالم الرياضي الملك المؤتمن بن هود

إعداد زيدان عبد الغني

تقديم

تهدف هذه الدراسة الموجزة إلى التعريف بأحد أهم الأعلام الرياضية الذين أسهموا بشكل كبير في تطور العلم الرياضي في الحضارة الإسلامية خلال القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي بالأندلس الإسلامية، حيث حظيت المعرفة العلمية هناك بمكانة رفيعة لدى العلماء، خاصة الرياضيات منها، و التي كانت تعتبر قطب الرحى في أبحاثهم و إنتاجاتهم العلمية.

سنستحضر في هذه الدراسة ملكا وعالما رياضيا أندلسيا اسمه المؤتمن بن هود، الذي جسد مساهمة رياضية رفيعة في أندلس النصف الثاني من القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي من خلال كتابه “الاستكمال” الذي يظهر بجلاء مدى غنى و تألق العلم الرياضي في الأندلس الإسلامية.

التعريف بالمؤلف

هو يوسف بن أحمد بن المنذر الملقب بالمؤتمن بن هود، و هو الابن الأكبر لأحمد المقتدر، كان هذا الملك ثالث ملوك عائلة بني هود التي حكمت الثغر الأعلى للأندلس  (منطقة سرقسطة) ما بين 1039 م و 1146م، كان المؤتمن عالما رياضيا من الدرجة الأولى، يقول عنه القلقشندي مؤلف موسوعة “صبح الأعشى في صناعة الإنشا” : “وكانت له اليد الطولى في العلوم الرياضية وألف فيها التآليف الفائقة مثل المناظر والاستكمال”[1]، كما يعتبر هذا الملك الذي حكم منطقة سرقسطة من الملوك القلائل الذين اشتغلوا بالرياضيات و أسهموا في تطورها، ولم يكن يعرف عن هذا الملك الرياضي معلومات كثيرة قبل اكتشاف أقسام من كتاب “الاستكمال[2] من طرف المستعرب الهولندي هوخندايك  Hogendijk الذي بين مدى أهميته و أصالته.

وقد أظهر كتاب “الاستكمال” أن المؤتمن، الذي تقلد الحكم في زمانه، كان على اطلاع بمؤلفات المهندسين و الرياضيين المشارقة مثل إبراهيم بن سنان[3] و ابن الهيثم[4]. وقد درس بشكل مستفيض كتاب “المناظر” لابن الهيثم، و هذا ما رآه العالم الرياضي المصري ابن الأكفاني،[5] الذي توفي سنة 1348، بعدما استعرض أجزاء الهندسة التي عدها في عشرة أجزاء، و أشار الى الكتب التي تعالجها، و هي  كتاب “الأصول” لأوقليدس[6]، و كتاب  “المخروطات” لأبولونيوس[7] Apollonius، وكتاب “الأشكال الكروية” لمانالاوس [8]Menelaus، وكتاب “الأسطوانة” لأرخميدس[9] Archimedes، وكتاب “الكرة المتحركة” لأطوقيوس[10] Eutocius، يقول في هذا الصدد: “أنه لم ير إلى الآن كتابا يشتمل على هذه الأجزاء العشرة، لكن لو كمل تصنيف الاستكمال للمؤتمن بن هود رحمه الله لكان كافيا مغنيا”[11].

المكانة العلمية للمؤلف

أما بخصوص مكانته العلمية في التاريخ العلمي العام فلم يرد على لسان المؤرخين إلا شذرات عابرة حول أعماله العلمية، ناهيك عن تكوينه العلمي و أسماء الشيوخ الذين تتلمذ على أيديهم، غير أن هناك إشارة وردت على لسان صاعد الأندلسي الذي عاصر حكمه في كتابه “طبقات الأمم” حيث يؤكد أن المؤتمن كان بارعا في الرياضيات و متميزا في المنطق و العلم الطبيعي و العلم الإلهي[12]. أما شهرته لدى مؤرخي الرياضيات المعاصرين فقد بينها لهم كتاب الاستكمال الذي ألفه بنفسه و هو لا يزال وليا للعهد، وهذا ما ارتآه مؤرخ العلوم العربية رشدي راشد الذي يقول: “ليس بإمكان ملك أن يؤلف كتابا من حجم كتاب “الاستكمال” خلال أوقات الاستراحة التي تسمح بها أعباؤه”[13].

التعريف بكتاب الاستكمال

أما بخصوص كتاب “الاستكمال” فلابد أن نشير قبل التطرق إلى مضامينه إلى المقاطع أو المخطوطات التي اكتشف من خلالها هذا الكتاب، وهي في الأصل أربع مخطوطات منتشرة في أربع مكتبات عالمية، يوجد المخطوط الأول في جامعة “ليدن” بهولندا تحت رقم 1/123.Or ويحتوي على 80 ورقة. و المخطوط الثاني موجود بالمكتبة الملكية في كوبنهاغن بالدانمارك، برقم 82، Or، و يحتوي على 128 ورقه، و بالنسبة لهذا المخطوط فإنه يعتبر من بين المخطوطات العربية النادرة المكتوبة و المنظمة بعناية فائقة. أما المخطوط الثالث فهو موجود ضمن ممتلكات دار الكتب بالقاهرة[14]، ضمن مجموعة مصطفى فاضل برقم 41، و هذا المخطوط يحتوي فقط على النوع الأول من الأنواع الخمسة التي يتضمنها كتاب “الاستكمال”. وتوجد نسخة أخيرة في المكتبة الظاهرية بسوريا تحت رقم 5648 – عام، تحتوي على النوع الأول فقط.

يتضمن كتاب “الاستكمال”، بوصفه كتابا جامعا، دراستين في الرياضيات المتناهية في الصغر، الدراسة الأولى تعالج مساحة القطع المكافئ بشكل قوي من مؤلف ابن سنان حول نفس الموضوع، و الدراسة الثانية تتناول مسألة السطوح ذات الإحاطة المتساوية[15].

في هذا الكتاب أيضا، يقسم المؤتمن العلوم الرياضية إلى جنسين: الجنس الأول حول الهندسة النظرية، والثاني حول الهندسة المادية، وهذا الجنس الأخير من “الاستكمال” غير موجود، فالذي هو معلوم عند أغلب المؤرخين من خلال المصادر المتاحة أن المؤتمن توفي قبل إتمام مشروعه، والجنس المتوفر ضمن المخطوطات المكتشفة هو الجنس الأول الذي يهتم بالأعداد والهندسة البحتة، وهو ينقسم إلى خمسة “أنواع”: النوع الأول حول نظرية الأعداد، والنوعان الثاني والثالث يعالجان الهندسة المستوية، أما النوعان الرابع والخامس فيتناولان قياس المجسمات[16].

خاتمة

يُظهر كتاب “الاستكمال” بشكل جلي الغنى العلمي الذي عرفه التقليد العلمي بالغرب الإسلامي خلال القرن الخامس الهجري/الحادي عشر الميلادي. حيث استمر تحرير هذا الكتاب في الشرق الإسلامي من طرف شمس الدين محمد بن سرتاق المراغي في القرن الرابع عشر للميلاد في كتاب له سماه بـــــ”الإكمال الرياضي”، و يعتبر هذا الأخير من بين أهم العوامل التي أسهمت في التعريف بمحتوى كتاب “الاستكمال” و بصاحبه أيضا.

لقد أعطت هذه المجهودات العلمية التي قام بها هؤلاء العلماء الأفذاذ أكلها في الغرب الإسلامي و في مشرقه، كما نجد أن تأثيراتها قد امتدت إلى الضفة الشمالية، أي إلى أوروبا العصر الوسيط.

[1] – صبح الأعشى في صناعة الإنشا، أحمد بن علي القلقشندي، دار الكتب المصرية، 14 مجلد، 1922. ج1، ص 480. ج2 ، ص255. ج14، ص 227.

[2] – Hogendijk: Le Roi géometre Al- Mu’taman Ibn Hud et son Livre de la Perfection (Kitab al – Istikmal), in: Histoire des  Mathématique Arabes, Actes du Premier Colleque International sur L’histoire des Mathématique Arabes, Maison des Livres, Alger, 1988.

[3] – إبراهيم بن سنان بن ثابت بن قرة بن مروان أبو إسحاق الحراني ولد سنة عاش في بغداد خلال القرن الرابع الهجري/ العاشر الميلادي، كان عالما رياضيا و فلكيا، ولد في كنف أسرة علمية اشتغلت بالعلوم الرياضية و الفلكية، أبوه هو العالم سنان بن ثابت بن قرة وجده هو ثابت بن قرة.

[4] – أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم، ولد سنة 965 بمدينة البصرة و توفي سنة 1040 بمدينة القاهرة، هو عالم عربي مسلم واسع المعرفة في علوم متعددة؛ كالرياضيات، والطب، والفلك، والفلسفة، والفيزياء، كما أنّه كتب في المنطق، والأخلاق، والسياسة، والشعر، والموسيقا، وعلم الكلام، بالإضافة إلى ملخصات لكتب أرسطو وجالينيوس.

[5] – ابن الأكفاني (توفي 749 هـ / 1348 م) هو طبيب، وباحث، وعالم بالحكمة والرياضيات وفقيه أصولي حنفي. واسمه أبو عبد الله محمد بن إبراهيم بن ساعد الأنصاري السنجاري، ويعرف بابن الأكفاني. صنف عدة كتب منها :

  • معراج الدراية شرح الهداية في الفقه.
  • جامع الأسرار شرح المنار في أصول الفقه.
  • عيون المذهب، حيث جمع فيه أقوال الأئمة الأربعة وأهداه إلى السلطان شعبان بن محمد (الملك الكامل).

[6] – هي مجموعة رسائل وأبحاث في الهندسة الرياضية والرياضيات تتكون من 13 كتاباً قام بكتابتها الرياضياتي الإغريقي إقليدس في الإسكندرية عام 300 ق م. تصف هذه المجموعة عددا من التعاريف والبديهيات الرياضية والمبرهنات، والإنشاءات والبراهين. تغطي الكتب الثلاث عشرة مواضع الهندسة الإقليدية والنسخة القديمة من نظرية الأعداد الابتدائية. يعد كتاب “العناصر” من أقدم كتب الرياضيات الإغريقية بعد كتاب أوتوليكوس عن “الكرة المتحركة”،  ويعتبر من أهم الكتب التي ساهمت في تطور المنطق والعلوم الحديثة.

[7] – يقول القفطي في كتابه إخبار العلماء بأخبار الحكماء”: “وله كتاب المخروطات المؤلف في علم أحوال الخطوط المنحنية ليست بمستقيمة و لا مقوسة. و لما أخرجت الكتب من بلاد الروم إلى المأمون أخرج من هذا الكتاب الجزء الأول لا غير، يشتمل على سبع مقالات، و لما ترجم الكتاب دلت مقدمته على أنه ثمان مقالات و أن المقالة الثامنة تشتمل على معاني المقالات السبع و زيادة، و اشترط فيها شروطا مفيدة و فوائد يرغب فيها”.

[8] -كتاب الأشكال الكروية ظهر في وقت ازدهرت فيه الحياة الفكرية تحت الإمبراطورية الرومانية. وقد تناول فيه مانالاوس النظريات القديمة في الهندسة الكروية ولكنه لم يُدرس بجدية في العصر القديم ولا تُوجد أي مخطوطة يونانية معروفة للنص.

[9]  أرخميدس يعتبر من أفضل علماء الرياضيات والمخترعين في كل العصور.

[10] – النسخة العربية من (كتاب الكرة المتحركة) لعالم الفلك والرياضيات والجغرافية أوطولوقس من بيتان (أوطولوقس؛ عاش 300 قبل الميلاد)، ترجمت من اليونانية قام بمراجعتها ثابت بن قرة، (المتوفى في 901). وعلى الرغم من عدم ذكره هنا، إلا أن النص قد حرره نصير الدين محمد بن محمد الطوسي، (المتوفى في 1274م.

[11] – ينظر هامش الأول من كتاب فقه الحساب لمنعم العبري، تقديم، د. إدريس لمرابط، ص 21.

10–  صاعد الأندلسي، طبقات الأمم، تحقيق الأب لويس شيخو اليسوعي، بيروت: المطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين، 1912، ص 75.

[13] – رشدي، راشد، الرياضيات التحليلية بين القرن الثالث و القرن الخامس الهجري، الجزء الأول، بيروت، مركز دراسات الوحدة العربية، 2011، ص، 753.

– هامش المصدر نفسه، ص 736.[14]

[15]– المصدر نفسه، ص 740.

[16]  – Hogendijk, J, P. ½AI-Mu’taman ibn Hud, 11th-Century King of Saragossa and Brilliant

                                                                                                                             Mathematician.

نقلا عن، حسن غربي، كتاب الاستكمال للمؤمن بن هود، مجلة المخاطبات، العدد الثاني و الثلاثون، 2019، ص 172.

Science

الأستاذ زيدان عبد الغني

باحث مركز ابن البنا المراكشي

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق