مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة العطرةدراسات عامة

التعريف بـ: (جزء فيه أحاديث شهر رمضان في فضل صيامه وقيامه) لأبي اليمن عبد الصمد ابن عساكر (686هـ)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه.

وبعد:

فهذا جزء حديثي لطيف في فضل صيام شهر رمضان وقيامه، من تأليف الإمام الحافظ أبي اليمن عبد الصمد بن عساكر المتوفى عام 686هـ رحمه الله تعالى، تناول فيه الأحاديث الواردة في فضل هذا الشهر المبارك.

ولأهمية هذا الجزء الحديثي أفردته بهذا المقال متناولا فيه ترجمة الحافظ أبي اليمن بن عساكر، ثم مبينا بعضا من ملامح منهجه في بناء مادة هذا الكتاب.

فأقول وبالله التوفيق:

أولا: ترجمة المؤلف:

اسمه، نسبه، كنيته، مولده:

هو العالم المحدث الأديب الشاعر الشيخ الزاهد المجاور أمين الدين أبو اليمن عبد الصمد بن عبد الوهاب بن الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة الله الدمشقي، المعروف بابن عساكر الشافعي نزيل مكة[1].  

ولد بدمشق في يوم الاثنين 12 خلت من شهر ربيع الأول عام 614هـ [2].

شيوخه:

رحل به أبوه إلى العراق عام 634هـ ، فسمع الحديث من عدة شيوخ منهم:

والده عبد الوهاب (660هـ)، وجده زين الدين أبي البركات زين الأمناء (627هـ)، وابن البن (625هـ)، والموفق بن قدامة (620هـ)،  والمجد بن محمد بن الحسين القزويني (622هـ)، وجماعة بدمشق والقاهرة والاسكندرية وخلق ببغداد…وغيرهم[3].  

ورحل إلى البلاد وجاور بمكة أربعين عاما[4].

تلاميذه:

تتلمذ على ابن عساكر ثلة من الأعلام من بينهم:

الرضي بن خليل المكي، وأخوه العالم، والعلاء بن العطار، والقطب الحلبي، والجمال المطري، وخالص البهائي[5]…وغيرهم.  

ثناء العلماء عليه:

 أثنى على الحافظ ابن عساكر ثلة من الأعلام الحفاظ منهم:

الحافظ الذهبي قال:”كان صالحًا خيرًا قوي المشاركة في العلم بديع النظم لطيف الشمائل صاحب توجه وصدق”[6].  

وابن فهد المكي قال: “كان قوي المشاركة في العلوم لطيف الشمائل بديع النظم خيرا صالحا صاحب صدق وتوجه”[7].

وابن تغري بردي قال: “كان كثير التلاوة عابداً زاهداً، خيراً ديناً، وهو من بيت العلم والحديث والفضل” [8]

والسخاوي قال: “أثنى عليه غير واحد، ووصف بأنه كان ثقة عالما فاضلا، جيد المشاركة في العلوم، بديع النظم صاحب دين وعبادة وإخلاص، وأن كل من يعرفه يثني عليه ويصفه بالدين والزهد جاور أربعين سنة بمكة وكان شيخ الحجاز في وقته” [9].  

وابن العماد الحنبلي قال:” الإمام الزاهد…المجاور بمكة…وكان صالحا خيّرا، قوي المشاركة في العلم، بديع النّظم، لطيف الشّمائل، صاحب توجّه وصدق”[10]

زهده:

عرف رحمه الله بالإقبال على ما يصلح شأنه، تاركا زهرة الحياة الدنيا جانبا قال ابن كثير: ” ترك الرئاسة والأملاك، وجاور بمكة ثلاثين سنة، مقبلا على العبادة والزهادة، وقد حصل له قبول من الناس شاميهم ومصريهم وغيرهم”[11]

وفاته:

توفي رحمه الله تعالى بالمدينة النبوية عام 686هـ ، ودفن بالبقيع[12].    

مؤلفاته:

اعتنى ابن عساكر بالتأليف، ووصف الذهبي مؤلفاته أنها حسنة[13]  

وهذه بعض تواليفه:

1-الخلق الداثر والمقيم السائر[14].

2- فضائل أم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها-[15].

3- جزء فيه أحاديث عيد الفطر[16].

4- جزء في فضل جبل حراء[17].

5- تمثال النعل النبوي[18].

6- إتحاف الزائر وإطراف المقيم للسائر في زيارة النبي صلى الله عليه وسلم[19].

7- جزء فيه أحاديث السفر[20].

8- جزء في ذكر فضائل الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم[21]

ثانيا : منهجه:

يعد هذا الجزء الحديثي الذي ألفه الحافظ أبو اليمن ابن عساكر الدمشقي على صغر جرمه مهما في بابه؛ لأنه جمع فيه أحاديث في فضل شهر رمضان، وصيامه، وقيامه، أورد فيه ثلاثين حديثا، بأسانيده إلى شيوخه، وخرجها، واعتنى بها، وشرح بعض ألفاظها.

واتبع رحمه الله في ذلك منهجا واضحا في بناء كتابه، ومن ملامح هذا المنهج الآتي:

1-عنايته بذكر الأحاديث في فضل صيام رمضان وقيامه مسندة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

2-أمانته العلمية، ودقته في سرد الأسانيد؛ بحيث يذكر صيغ الأداء التي سمع بها الحديث، ومكان السماع، وتاريخ السماع. قال:” أخبرنا الشيخ أبو القاسم محاسن بن أبي القاسم محمد الجوبري رحمه الله قراءة عليه بجوبر”[22] ، وقال أيضا:” قرأت على الصاحب أبي المعالي هبة الله بن الحسن ابن هبة الله المعروف بابن الدوامي بمنزله من بغداد رحمه الله تعالى”[23] ، وقوله أيضا :” أخبرنا المشايخ أبو الحسن محمد بن الحسن بن محمد ابن علي الكاتب قراءة علينا من لفظه غير مرة رحمه الله تعالى”[24] ، وقوله:” أنشدنا أبو عبد الله محمد بن أيوب بن بالغ خطيب بسطة بها سنة ثلاث وستمائة قراءة عليه “[25]

3-عنايته بألفاظ الحديث فيورده مختصرا في موضع، ثم يذكره في موضع آخر تاما، من ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين “[26] ، ثم قال: ” أخبرناه أتم من هذا الشيخ جدي رحمه الله تعالى قراءة عليه…” فذكره بتمامه[27]

4-عنايته بتخريج بعض الأحاديث الواردة في فضل الصيام، وبيان طرقها ومخارجها من ذلك قوله في الحديث رقم: 4، :” أخرجه النسائي في سننه، عن بشر بن هلال، عن عبد الوارث بن سعيد، عن أيوب”[28] ، وقوله:” انفرد البخاري بإخراجه في الصحيح عن آدم عن شعبة”[29]

5-عنايته بأسماء بعض الأعلام من ذلك قوله:” اسم أبي سهيل: نافع بن مالك بن أبي عامر؛ وهو عم مالك بن أنس الفقيه”[30]

6- عنايته ببيان الأسماء المبهمة في أسماء الرواة، من ذلك قوله:”….حدثنا أبو بكر الشافعي، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل: حدثنا محمد بن عباد المكي، حدثنا حاتم يعني: ابن إسماعيل التبان…” [31]

7- عنايته بشرح بعض ألفاظ الأحاديث النبوية من ذلك قوله:” خلوف فم الصائم: يعني: تغير رائحة فمه، يقال: خَلَف فوهُ: إذا تغير، يَخْلُف خُلوفا…” [32]

8- عنايته ببيان درجة الأحاديث النبوية من ذلك قوله:” صحيح متفق على صحته، أخرجاه من طرق من حديث أبي سلمة”[33] ، وقوله:” حديث صحيح متفق على صحته، وفي هذا الإسناد محمد بن إسحاق، والحديث مخرج في الصحاح من غير وجه”[34]

9- عنايته بالإسناد الجمعي من ذلك قوله:”أخبرنا المشايخ قاضي القضاة أبو البركات يحيى ابن هبة الله بن الحسن، ونقيب الطالبيين الشريف أبو الحسن علي بن محمد بن إبراهيم الحسيني، وأبو السر مكتوم بن احمد بن سليم القيسي، وأبو طالب بن نصر الله بن عقيل وغيرهم رحمة الله عليهم قالوا: أخبرنا…” [35]

وقوله: ” أخبرنا الشيخ أبو الفضل مكرم بن محمد بن حمزة، والشيخة أم الفضل كريمة بنت عبد الوهاب بن علي بن الخضر القرشيان قراءة عليها قالا: أخبرنا…” [36]

10- إيراده للأحاديث سواء ما صح منها وما لم يصح في فضل رمضان[37].

11-عنايته بإيراد الشعر مسندا إلى ناظمه، من ذلك قصيدة للفقيه الزاهد الأديب أبي بكر غالب بن عبد الرحمن بن عطية المحاربي ختم بها جزءه مطلعها: [38]

إذا لم يكن في السمع مني تصامم **** وفي بصري غض وفي منطقي صمت

فحظي إذا من صومي الجوع والظما **** وإن قلت إني صمت يوما فما صمت

***************

هوامش المقال:

[1]     من مصادر ترجمته:  ملء العيبة لابن رشيد السبتي ص: 145، العبر للذهبي 3 /362، معجم الشيوخ للذهبي 1 /394، فوات الوفيات لابن شاكر  الكتبي 2 /328،  البداية والنهاية لابن كثير17  /611، العقد الثمين للتقي الفاسي 5/ 74-75 ، لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص:81، المنهل الصافي والمستوفي لابن تغري بردي 2 /319، التحفة اللطيفة للسخاوي 3/ 18 ، شذرات الذهب لابن العماد الحنبلي  7/ 692، الأعلام للزركلي 4/ 11  ، معجم المؤلفين لكحالة 2 /153-154.

[2]    العبر للذهبي 3/ 362، وفوات الوفيات لابن شاكر  الكتبي 2/ 328 ، لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص81، والمنهل الصافي والمستوفي لابن تغري بردي 2 /319، والتحفة اللطيفة للسخاوي 3/ 18

[3]    فوات الوفيات لابن شاكر  الكتبي 2/ 328 المنهل الصافي والمستوفي لابن تغري بردي 2/ 319، التحفة اللطيفة للسخاوي 3/ 18

[4]    المنهل الصافي والمستوفي لابن تغري بردي 2/ 319، التحفة اللطيفة للسخاوي 3/ 18 ، الأعلام للزركلي 4/ 11.

[5]    العقد الثمين للتقي الفاسي 5 /74-75 ، التحفة اللطيفة للسخاوي 3 /18

[6]    العبر للذهبي 3/ 362

[7]    لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص81

[8]    المنهل الصافي والمستوفي لابن تغري بردي 2/ 319

[9]    التحفة اللطيفة للسخاوي 3 /19.

[10]    شذرات الذهب لابن العماد الحنبلي  7/ 692

[11]    البداية والنهاية 13 /311 

[12]    فوات الوفيات لابن شاكر  الكتبي 2/ 328، والبداية والنهاية لابن كثير17 /611 ، ولحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص81، والتحفة اللطيفة للسخاوي 3/ 18.  

[13]    معجم الشيوخ للذهبي 1/ 394

[14]       لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص82.

[15]       لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص:82، والأعلام للزركلي 4 /11،

[16]       والأعلام للزركلي 4/ 11

[17]       لحظ الألحاظ لابن فهد المكي ص:82، والأعلام للزركلي 4/ 11

[18]       التحفة اللطيفة للسخاوي ص: 19، وحققه حسين محمد علي شكري، دار الكتب العلمية، ط1، 2010م

[19]       الأعلام للزركلي 4 /11. وحققه مصطفى عمار منلا، مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، المدينة المنورة، ط1، 1423هـ.

[20]       الأعلام للزركلي 4 /11 . وحققه رياض حسين الطائي، دار المغني، الرياض، ط1، 1425هـ/ 2004م.

[21]      معجم المؤلفين لكحالة 2 /153-154

[22]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان (ص: 34 ) الحديث:5.

[23]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 48

[24]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 69

[25]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 71-72

[26]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 30، أخرجه مسلم في كتاب:الصيام ، باب: فضل شهر رمضان رقم الحديث: 1079 من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

[27]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 30_31.

[28]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 34

[29]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص:61

[30]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 32.

[31]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 35.

[32]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 41

[33]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 50.

[34]    جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص 55-56.

[35]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص50-51

[36]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص: 52

[37]     انظر مثلا الأحاديث :19-20-22. فيها ضعف شديد.

[38]     جزء فيه أحاديث شهر رمضان ص72

***********

جريدة المصادر:

  1. الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين المستشرقين: لخير الدين الزركلي، دار العلم للملايين، بيروت، ط15، 2002م.
  2. البداية والنهاية: لأبي الفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي البصري الدمشقي تحقيق: عبد الله بن عبد المحسن التركي دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان الطبعة: الأولى، 1419هـ هـ – 1998 م
  3. التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة: لشمس الدين أبي الخير محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أبي بكر بن عثمان بن محمد السخاوي، عني بطبعه ونشره: أسعد طرابزوني الحسيني، الكتب العلميه، بيروت –لبنان الطبعة: الاولى 1400 /1980م.
  4. جزء فيه أحاديث شهر رمضان في فضل صيامه وقيامه: لأبي اليمن عبد الصمد بن عساكر، تحقيق: علي بن حسن الحلبي، دار ابن عفان للنشر والتوزيع، الطبعة الأولى، 1418هـ/1998م.
  5. شذرات الذهب في أخبار من ذهب: لعبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد العَكري الحنبلي، أبي الفلاح حققه: محمود الأرناؤوط، خرج أحاديثه: عبد القادر الأرناؤوط، دار ابن كثير، دمشق – بيروت الطبعة: الأولى، 1412 هـ – 1991 م.
  6. العبر في خبر من غبر : لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي ، تحقيق: أبو هاجر محمد السعيد بن بسيوني زغلول . دار الكتب العلمية بيروت ط 1 / 1405 هـ – 1985 مـ .
  7. العقد الثمين فى تاريخ البلد الأمين: لتقي الدين محمد بن أحمد الحسني الفاسى المكي، المحقق: محمد عبد القادر عطا دار الكتب العلمية، بيروت الطبعة: الأولى،1419هـ/ 1998 م.
  8. فوات الوفيات: لمحمد بن شاكر بن أحمد بن عبد الرحمن بن شاكر بن هارون بن شاكر الملقب بصلاح الدين، المحقق: إحسان عباس دار صادر – بيروت.
  9. لحظ الألحاظ بذيل طبقات الحفاظ: لمحمد بن محمد بن محمد، أبي الفضل تقي الدين ابن فهد الهاشمي العلويّ الأصفوني ثم المكيّ الشافعي، اعتنى بنشرها: حسام الدين القدسي، دمشق 1347م.
  10. المسند الصحيح المختصر من السنن بنقل العدل عن العدل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: لأبي الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري، ت: أبي قتيبة نظر محمد الفاريابي، دار طيبة، ط1، 1427هـ/2006م.
  11. معجم الشيوخ الكبير: لشمس الدين أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي، المحقق: الدكتور محمد الحبيب الهيلة، مكتبة الصديق، الطائف – المملكة العربية السعودية، الطبعة: الأولى، 1408 هـ – 1988 م.
  12. معجم المؤلفين: لعمر بن رضا بن محمد راغب بن عبد الغني كحالة الدمشق، مؤسسة الرسالة، بيروت، الطبعة الاولى، 1414هـ/1993م.
  13. ملء العيبة بما جُمع بطول الغَيبة في الوجهة الوجيهة إلى الحرمين مكة وطَيبة: لمحمد بن عمر بن محمد، أبي عبد الله، محب الدين ابن رشيد الفهري السبتي، تقديم وتحقيق: محمد الحبيب ابن الخوجة، دار الغرب الإسلامي، بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، 1408 هـ – 1988 م.
  14. المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي: ليوسف بن تغري بردي بن عبد الله الظاهري الحنفي، أبي المحاسن، جمال الدين ، حققه ووضع حواشيه: دكتور محمد محمد أمين، تقديم: دكتور سعيد عبد الفتاح عاشور ، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1993م.

راجع المقال الباحث: عبد الفتاح مغفور

Science
اظهر المزيد

د. محمد بن علي اليــولو الجزولي

  • أستاذ باحث مؤهل بمركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف والسيرة النبوية العطرة بالعرائش، التابع للرابطة المحمدية للعلماء بالرباط.
  • حاصل على الدكتوراه: تخصص مناهج الدراسات العلمية للسيرة النبوية شعبة الدراسات الإسلامية، جامعة ابن زهر أكادير، من خلال بحث بعنوان:” مرويات الشمائل النبوية في طبقات ابن سعد الزهري البغدادي (230هـ): جمع ودراسة”، عام 2012م.
  • أستاذ باحث بمركز الأبحاث التابع لشركة ابن القيم للتعليم والبحث العلمي بأكادير(سابقا).
  • مهتم بالتراث الإسلامي، وعلوم السيرة النبوية والحديث الشريف، شاركت في ندوات وطنية ودولية، وأنجزت عدة أبحاث ومقالات منشورة في مجلات محكمة ومواقع إلكترونية، وتحقيقات في طور النشر بحول الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق