الرابطة المحمدية للعلماء

الإشادة بدور المغرب في مجال حماية القدس المحتلة

أشاد وزير الخارجية الأردني، ناصر جودة، ونظيره الفلسطيني، رياض المالكي، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي، أكمل الدين إحسان أوغلو، خلال مباحثات جرت، الأسبوع الماضي بعمان، بالدور الذي تقوم به المملكة المغربية في مجال حماية المصالح الإسلامية في القدس المحتلة.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن هذه المباحثات أكدت “الدور المهم الذي تضطلع به المملكة المغربية في هذا المجال، من خلال رئاسة جلالة الملك محمد السادس للجنة القدس الشريف، خصوصا في ظل التحديات الراهنة”.

وأضافت الوكالة أن هذه المباحثات ركزت على وجوب تنسيق المساعي والجهود الرامية إلى حماية المقدسات في القدس الشرقية المحتلة، والتصدي لكل محاولات تغيير طابع المدينة الإسلامي وهويتها العربية ووضعها كمدينة محتلة، في إطار منظمة التعاون الإسلامي، وأشارت إلى أن جودة استقبل، قبل هذا الاجتماع المشترك، رياض المالكي وأوغلو، كلا على حدة.

وجدد جودة التأكيد، خلال استقباله نظيره الفلسطيني، على موقف بلاده الثابت في تقديم الدعم الكامل والمطلق للقيادة والشعب الفلسطينيين في كل مساعيهم المشروعة، الرامية إلى تجسيد حقوقهم غير القابلة للتصرف، وأولها حقهم في إقامة دولتهم المستقلة وذات السيادة، على ترابهم الوطني وعاصمتها القدس الشرقية، في إطار حل الدولتين.

وأضافت (بترا) أن مباحثات جودة وأوغلو، تناولت القضايا والتحديات التي تواجهها الأمة الإسلامية والأوضاع الإقليمية الراهنة، وذكرت أن جودة أطلع أوغلو “على الجهود الأردنية المتواصلة للذود عن القدس الشرقية وأهلها ومقدساتها وحمايتهم”.

من جهته، عبر أوغلو، عن تقدير منظمة التعاون الإسلامي العالي لهذا الدور المهم والحيوي، مشيدا بجهود الأردن لكسر الجمود الذي يعتري مساعي إحلال السلام، وإنجاز حل الدولتين وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

عبد الرحمان الأشعاري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق