الرابطة المحمدية للعلماء

افتتاح ندوة حول التربية ودور وسائل الإعلام بموريتانيا

انطلقت أخيرا في العاصمة الموريتانية نواكشوط ندوة حول التربية ودور وسائل الإعلام في دعم التنوع الثقافي، تنظمها المدرسة العليا للتعليم بالتعاون مع مكتب اليونسكو في الرباط والتعاون الفرنسي.

وسعى هذا اللقاء الذي استمر يومين، إلى توسيع مجال التفكير العلمي الجاد والرصين حول التنوع الثقافي، من خلال إسهامات التربية، وإبراز دور وسائل الإعلام في بناء وترسيخ مقاربة جديدة لواقع هذا التنوع.

كما سعى هذا اللقاء ، الذي شارك فيه نحو 50 باحثاً في الجامعات الإفريقية، إلى التحسيس بأهمية التنوع الثقافي في تنمية المجتمعات.

ولدى افتتاحه أعمال الندوة، أكد وزير الدولة للتهذيب الوطني والتعليم العالي والبحث العلمي، أحمد ولد باهيه على أهمية هذا النشاط الثقافي، ودوره في مد الجسور بين الدول والشعوب، ومساهمته في الاستفادة المتبادلة بين مختلف الحضارات والتراث الإنساني، وأشار إلى أن تنظيم هذه الندوة جاء في سياقه الزمني، حيث تحتدم ثورة تقنيات الاتصال والإعلام وانفتاحها أمام الشعوب والأمم وتوفير إمكانات هائلة من المعلومات والمعارف.

وقال إن العروض والمداخلات العلمية التي ستثري هذه الندوة ستسهم في رسم مقاربة لدور التربية ووسائل الاتصال والإعلام في دعم التنوع الثقافي، وتجعل منه فضاء للأخذ والعطاء، وترقية لثقافة السلم، وتقوية للحوار بين الشعوب.

وكالة الأخبار العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق