مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلاميةدراسات عامة

إضاءات حول تاريخ العلوم التطبيقية في جامعة القرويين

 

لقد أدرك علماء المغرب منذ البذور الأولى للحضارة الإسلامية بالمغرب أن العلوم التطبيقية تشكل المدخل الرئيس لفهم الكون وسنن الطبيعة، وهذه كما هو معلوم مسألة ثاوية في المنهج المعرفي الإسلامي الذي ينطلق من كون النص الديني المؤسس معادلا موضوعيا لحركة الكون والوجود.. فليس غريبا أن نرى ترابطا جدليا بين علوم الدين وما يرتبط بها من علوم نقلية وعقلية، وبين علوم الطبيعة من تراب و حيوان ونبات، إضافة إلى علم الأبدان والأذهان..

وقد قامت جامعة القرويين منذ تأسيسها باحتضان العلوم التطبيقية وإشاعتها، فنبغ علماؤها في الطب والفلك والحساب والنبات والكيمياء حسبما اقتضته فلسفة الدين وطبائع العمران، وسنحاول في هذه المقالة المكثفة أن نلم ببعض جوانب هذه الحركة العلمية في مجال العلوم التطبيقية التي ازدهرت في رحاب جامع القرويين المبارك..

لقد شهدت فاس منذ القرن الرابع الهجري نشاطاً ثقافياً وعلمياً كبيرا وكانت، زيادة على الدراسة الإسلامية، مشهورة بدراسة العلوم التطبيقية، فقد جاء في كتاب “طب الإنسان بالمغرب”، لجورج ألو، أن في القرن الرابع الهجري كانت بفاس مدرسة طبية زاهرة. واشتهر في العصر المرابطي علماء كبار مثل ابن السّكاك الفاسي المتوفى سنة 500ه، كما في “جذوة الاقتباس” لابن القاضي.. وخلال هذا العصر نبغ علماء في الطب لعل أشهرهم أبو العلاء بن زهر المتوفى سنة 503ه ، وقد ألف كتباً مهمة في الطب واكتشف عدة علاجات لكثير من الأمراض منها  “كتاب الاقتصاد في إصلاح الأنفس والأجساد”، ألفه للأمير المرابطي إبراهيم بن يوسف بن تاشفين، توجد منه مخطوطة في المكتبة الوطنية بباريس و”كتاب التيسير في المداواة والتدبير”  توجد مخطوطة منه في كل من الرباط وباريس وأكسفورد، والمتحف البريطاني بلندن و”كتاب الأغذية”  الذي توجد مخطوطة منه بباريس.. أما  الكتب التي ذكرت في المصادر منسوبة إلى عبد الملك بن زهر وتعتبر في حكم المفقود فهي: “كتاب الزينة” و”تذكرة في أمر الدواء المُسهِّل” كتبها لولده الطبيب أبي بكر محمد الذي سمي فيما بعد بالحفيد  و “مقالة في عِلل الكلى” و “رسالة في علتي البرص والبهق”،  و”تذكرة في علاج الأمراض” كتبها أيضا لولده الطبيب أبي بكر الحفيد..    ويعتبر كتاب “التيسير في المداواة والتدبير” أهم مؤلفات ابن زهر على الإطلاق، صنفه في أوائل عهد الخليفة الموحدي عبد المؤمن بن علي؛  يقول الباحث الفرنسي كولان Colin في دراسته  Avenzoar, sa vie et ses œuvres (منشورات كلية الآداب، الجزائر العاصمة، مجلد 44، باريس 1911): “ونجد في آثار ابن زهر، لا نظريات أصيلة فحسب، ولكن نجد أيضاً ابتكارات مستحدثة لم يسبقه إليها أحد، كوصفه للأورام التي تحدث في الغشاء الذي يقسم الصدر طولاً، أو قرحة الحجاب الحاجز،  وقد عرف طريقة التغذية الصناعية عن طريق البلعوم والشرج”…. وقد بلغت دروس ابن زهر في القرويين شهرة كبيرة جعلت الطلبة والعلماء يقبلون عليها، نذكر منهم ابن الزبير صاحب “صلة الصلة”؛ ونذكر من علماء هذا العصر أبو الحجاج يوسف بن فتوح القرشي المتوفى سنة 561 ه كما في “صلة” ابن بشكوال، ومعاصره أبو العباس أحمد القيسي الإشبيلي..

وقد تميز عهد الموحدين بظهور كتب تناولت مختلف العلوم والفنون، فدرست من مؤلفات المغاربة في الجغرافيا نزهة المشتاق للشريف الإدريسي، وفي الرياضيات جامع المبادئ والغايات في علم الميقات لأبي الحسن المراكشي..ومن بين ألمع الأسماء التي عرفتها جامعة القرويين خلال العصر الموحدي الفيلسوف الشهير أبي بكر ابن الصائغ المعروف بابن باجة الذي لم يكتف بالجمع بين عدة علوم فحسب، بل سعى إلى بناء فلسفته على العلوم الطبيعية التي خبرها ومارسها خصوصا علمي الطب والحساب وعلم الحياة، وهو يعتبر بذلك من الأوائل الذين بنوا فلسفتهم الكونية على معطيات العلوم الطبيعية.. وكان ابن باجة قد هاجر من الأندلس، وارتبط اسمه بالقرويين، وتوفي بفاس؛ ومن أشهر علماء الكيمياء في هذا العصر أبو الحسن علي الأنصاري السالمي الجياني المعروف بابن النقرات، ترجمته في “تكملة” ابن الأبّار و”جذوة الاقتباس” لابن القاضي، وذكروا عنه أنه نزل بفاس وتصدر للإقراء بها، وولي الخطبة من جامعة القرويين منها. وقد نسب لابن النقرات “شذور الذهب في الإكسير” وهو كتاب نفيس قيل فيه “إن لم يعلمك صناعة الذهب علمك الأدب” (المنوني، العلوم والآداب والفنون على عهد الموحدين، ط2، 1977، ص131).

 ونذكر كذلك الفيلسوف أبا بكر ابن طفيل الذي  سيصبح الطبيب الخاص للسلطان الموحدي أبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن، كان ذلك سنة 558هـ، لقد كان طبيبا وكاتبا رسميا ومثقفا كبيرا، لكن شهرته تجلت أساسا في ميدان الفلسفة والنظر العقلي عبر طرح أسئلة الوجود الكبرى من خلق ونشوء وارتقاء، واهتم بقضية العلاقة بين الفلسفة والدين، وبذل في سبيل إبراز الأبعاد المعرفية الكونية لهذه العلاقة جهدا عقليا تأمليا ونظريا، مستعملا في كثير من الأحيان تعبيرات صوفية عميقة تستلهم من ماء الكون ومعتمدا على ثقافته الطبيعية.. وكتب ابن طفيل أرجوزة طويلة في الطب توجد نسخة منها خطية بخزانة القرويين بفاس، ومن خلال هذه الأرجوزة نتعرف على مدى سعة ابن طفيل بعلم الطب وعلى معرفته بلغة الإغريق..  ولابد هنا أن نشير إلى فلاسفة مدرسة ابن طفيل كالبطروجي. و اشتهرت في الطب أسرة أبناء زهر، و عبد الملك الزهراوي، وإذا كان جل هؤلاء الأعلام ممن درس بالأندلس ووفدوا على المغرب، فإن عبقريتهم تجلت في ربوع القرويين، وتفتحت إلهاماتهم تحت سمائه. ويذكر الدكتور رينو Renaud في بحثه  “الطب القديم بالمغرب” منشورات معهد الدروس العليا): “أنه لا يمكن الفصل بين دراسة الطب في المغرب ودراسة حياة العلماء الذين أنجبتهم الأندلس أو تكونوا في مدارسها ثم صاروا في أعقاب ملوك المغرب من إشبيلية أو قرطبة أو فاس أو مراكش أو أغمات، فللمغرب الحق إذا تبنى ابن باجة وابن طفيل وابن رشد..” . ومن أعلام الطب خلال العهد الموحدي سعيد الغماري، وكان فاضلا في صناعة الطب والهندسة وعلم النجوم، وله كتاب “ترتيب الأغذية اللطيفة والكثيفة”، وله “شرح الفصول لابقراط”؛ ونذكر أيضا يوسف بن فتوح القرشي المري، كان قاضيا بمدينة فاس ، وكانت له معرفة واسعة في علم النبات”  (المنوني، العلوم والآداب.. ص 134)، ومن أطباء العصر الموحدي الذين عرفتهم رحاب القرويين أبو جعفر الذهبي نقيب الطلبة الأطباء في عهد الموحدين و معاصره أبو بكر بن بقي السلامي..

ويناقش العلامة الحسن السائح في كتابه “الحركة العلمية بجامع القرويين”، منشورات الإسيسكو) رأيا للمؤرخ نقولا زيادة حول الروايات العديدة التي تقول” أن الطب درّس في الأزهر، وأن الفلك تحدث عنه العلماء في القرويين والزيتونة” وقد علق نقولا زيادة على ذلك قائلا : و”الذي يمكن أن يُقال بعد فحص هذه الأخبار القليلة، هو أنه قد يكون ثمة شيخ أو مدرس له بعض المعرفة بالطب أو الفلك فيدور الحديث عندها حول مثل هذه الموضوعات، لأن مثل هذين الموضوعين ـ ويمكن أن تضاف الهندسة إليهماـ لا يمكن أن يُعلّم في حلقة حول اسطوانة، فكلها تحتاج إلى القيام بتجارب واختبارات، وهذه لم تكن متيسّرة في الجوامع.. ويعلق الحسن السائح على المؤرخ زيادة بقوله: و”يبدو أنه قد فات هذا المؤرخ، أنه كان ثمة مدارس ملحقة بالجامع ومخصصة لتدريس مثل هذه المواد، إذ تشير بعض المصادر إلى أنه كان بها – والكلام هنا حول القرويين – في أواخر القرن الرابع الهجري مدرسة صغيرة للطب”..

ورغم ما قرره الباحث رينو  في كتابه ” الطب القديم بالمغرب”  من أن التعليم الرسمي للطب والعلوم أندرس بجامعة القرويين أواخر القرن 19م ، فإن الباحث  دلفان أشار في كتابه حول “فاس وجامعتها، (المطبوع عام  1889) إلي اعتناء طلبة القرويين بجملة من الكتب الطبية مثل الكامل للرازي، والقانون والمنظومة لابن سينا ، وزبدة الطب للجر جاني، والتذكرة للسويدي وتذكرة الأنطاكي وكليات ابن رشد ومفردات ابن البيطار وكشف الرموز  لعالم النبات الجزائري عبد الرزاق ابن حمدوش، وهو كتاب نفيس اعتنى بتحقيقه وترجمته العالم الفرنسي لوكلير؛ وأهم مؤلفات  بن حمدوش ” كشف الرموز في شرح العقاقير والأعشاب” مرتبة على الحروف وتحتوي على نحو الألف نبتة ، وهو ينقل عن ابن سينا،وابن البيطار والإنطاكي، وله أيضا ” تعديل المزاج بحسب قوانين العلاج “..ودُرس بالقرويين التوقيت والتنجيم والتعديل أيضاً، وكان بفاس مرصد لمراقبة الأهلة بباب عجيسة يسمى (برج الكوكب) كانت به نوافذ على عدد الشهور حيث يراقب كل شهر من واحدة منها، كما ذكر ذلك ابن الأبار في “القسم المفقود من التكملة”.

كما ” درّس في القرويين  ابن البنا المراكشي – العالم الرياضي المشهور- (ت 723هـ)،  وهو أبو العباس أحمد بن محمد بن عثمان الشهير بابن البناء، وهو أشهر رياضي في عصره….إن الوضع الاعتباري لابن البنا في تاريخ العلوم العربية الإسلامية هو وضع رائد ومتميز، فقد أسس  مدرسة في علم الحساب أبقت النشاط العلمي في ميدان العلوم الرياضية  وهّاجا في الغرب الإسلامي على مدى قرون، من خلال إنجاز شروح متعددة لأعماله في علم الحساب. وبالفعل، فالعديد من العلماء ركزوا اهتمامهم على كتابه المدرسي المكثف “تلخيص أعمال الحساب”، من ذلك “منية الحُسّاب” للعلامة ابن غازي المكناسي التي اشتملت على ما جاء في “تلخيص أعمال الحساب” لابن البنّا المراكشي، وسيقوم العلامة الكبير ابن غازي المكناسي في وقت لاحق بشرح “مُنية الحُسّاب” في كتاب سماه “بُغية الطُّلاب في شرح مُنية الحُسّاب ( نشر بمعهد التراث العلمي العربي بجامعة حلب بسوريا (1983).. ويظهر تأثير ابن البنا الكبير في أعمال العلامة ابن غازي “العصر السعدي” المتعلقة بعلم الحساب بما يمثل استمرارية علمية أصيلة تبرز الديناميكية الفكرية التي سادت بلادنا بكل الأبعاد العلمية والتربوية التي تنطوي عليها، تحقيقا لسيادة العلم والمعرفة في حياة الناس، وهذه مسألة لم نعد في حاجة إلى التأكيد عليها مادامت القرائن المادية في الكتب والعمران تبرز الدور الكبير الذي لعبه العلم والتعليم في بناء الكيان الحضاري والثقافي لبلاد المغرب…

 ودُرس الطب في رحاب القرويين بكتب ابن سينا وابن زهر والأنطاكي، واشتهرت كتب في الجغرافيا ككتاب النزهة، للإدريسي والاستبصار لمؤلف مجهول فاسي الوظيفة، من رجالات أواخر القرن السادس توفي سنة 587ه وكتاب “المعجب” لعبد الواحد المراكشي المتوفى سنة 581ه..

يقول الحسن السائح في كتابه “الحركة العلمية بجامعة القرويين” : وفي القرن السادس الهجري ظهرت الأرقام العربية المسماة بالغباري التي لها شكلان كما يقول ابن الياسمين الفاسي، أحدهما الرقم العربي والثاني المسمى بالهندي المستعمل بالشرق. ولابن الياسمين كتاب “تلقيح الأفكار في العمل برسوم الغبار”، وهو كتاب له أهمية علمية وتاريخية كبيرة، أما أهمية كتاب “تلقيح الأفكار” فتكمن في إشارة ابن الياسمين إلى أصل الأرقام المعروفة بالغبار ووجه تسميتها بذلك وإنها- وهذه مسألة بالغة الأهمية – لها شكلان، شكل هو هذا المستعمل بالمغرب، وشكل هو المعروف بالأرقام الهندية.و يعد ابن الياسمين من ألمع علماء العرب شهرة في الرياضيات.. وبما أن صاحبنا ابن الياسمين كان شاعرا، فقد دفعه ولعه بالجبر إلى إبداع تعريف مفهومي الجبر والمقابلة بأرجوزة قرئت عليه بأشبيلية عام 587هـ، وقد اعتبرها مؤرخو الرياضيات العمل الأساسي في دراسة الجبر، ففيها خلاصة الكثير من المبادئ والقوانين والطرق التي تستعمل في الحساب وحل المسائل والمعادلات الجبرية. وعرفت مدينة فاس بالقلم الفاسي التي يعتمده علماء الفرائض في التركات. وقد اهتم المغاربة بعلم الحساب لأنه كما قال ابن خلدون في المقدمة “براهين منتظمة ينشأ عنها في الغالب عقل مضيء” وكانوا يعلمونه في البداية، لهذا كانت كتبه تقريباً ابتدائية ككتاب ” الحصار الصغير ” الذي يحدثنا ابن خلدون أنه كان منتشراً في المغرب وتلخيص ابن البناء المراكشي، وكذلك برع المغاربة في الجبر حسب شهادة ابن خلدون، وكان من أعلام الحساب بفاس أبو الحسن علي بن فرحون الذي كان يعلّم هذا الفن بفاس والمتوفى سنة 601ه، وهو مؤلف “اللباب في مسائل الحساب” وأبو عبد اللَّه محمد العابد الأنصاري الفاسي المتوفى سنة 662ه كما في “جذوة الاقتباس” لابن القاضي، وابن القطان المتوفى سنة 628ه، ثم القلصادي بشروحه فيما بعد. ومن علماء الرياضيات في المغرب يوسف بن سمعون، وزميله محمد بن أفلح الأندلسي وهو من سكان فاس، واشتهر بالهندسة في فاس أبو عمران بن شامة المشار إليه في “روض القرطاس” و المهندس حسان القضاعي المتوفى سنة 598ه المنسوب إليه-في الغالب- جامع حسان والمدفون برباط الفتح، والمهندس الأحوص صانع مقصورة المنصور الموحدي؛ واشتهر من الفلكيين الشريف الإدريسي السبتي الذي أثر علمه في علماء القرويين على امتداد قرون، وأبو علي الحسن المراكشي المتوفى سنة 660 ه المنسوب إليه وضع اللوغاريتم، ومن مؤلفات المتأخرين في هذه العلوم روضة الأزهار للقادري المتوفى سنة 818ه، ورجز عبد الرحمن الفاسي في الإسطرلاب وأرجوزة ابن زاكور، وألف الوزير الغساني “حديقة الأزهار في ماهية العشب والعقار”، كان حياً سنة 994 وتوفي عام ه1019. كما في مبادئ شرح التحفة، وعلق الفقيه أدراق على نزهة الشيخ داود؛ ومنهم العالم الرياضي ابن أبي الربيع اللجائي المتوفى سنة 721ه، وأبو القاسم الغول مؤلف حافظ المزاج المتوفى سنة 1059ه، وابن حميدة المطرفي صاحب “المقرب في الهيئة” المتوفى سنة 1061ه، والروداني المشهور المتوفى سنة 1095ه. وبرز اسم البطروجي معاصر أبي الحسن المراكشي ، وكان أبو الحسن راصداً بصيراً جاب في أوائل القرن الثالث عشر الميلادي جنوب إسبانيا وقسماً كبيراً من إفريقيا الشمالية فأبان ارتفاع القطب في إحدى وأربعين مدينة واقعة بين إفران بالمغرب وعاصمة مصر، أي ما تعادل مساحته تسعمائة من الشرق إلى الغرب، أما البطروجي، فرصد في ذلك الحين ميل سمت الشمس وقرأ البطروجي كتاب “بطليموس” فثار على التعقيد الذي في نظرية دوران المدار البعيد عن المركز والدائرة التي وسطها على محيط دائرة أكبر منها حول مركز صفرة متحركة بذاتها، فعرض طريقة جديدة سدل عليها ستار من النسيان العميق تنطوي على ميل إلى التحرر من نظريات الأقدمين المختلفة، هذا ملخص ما جاء في كتاب “الحركة العلمية بجامعة القرويين” للحسن السائح..

وكان الطب المغربي برحاب القرويين يعتمد زيادة على الدراسة العربية في الطب على الدراسة الإفريقية الطبية، كما كان أغلب الأطباء يتقنون اللغة اللاتينية كأبي عبد اللَّه الصقلي الذي كان يتكلم الإغريقية وغيره، وتوصلوا إلى معرفة معظم الأدوية المفردة ، وقد نبغ أطباء مغاربة أثروا في المشرق ودبروا المستشفيات كما جاء في نفح الطيب للمقري (ج 1 ص 244)، كما عرفوا أوربا بأسرار الطب..

وكان علم الطب مشاعاً بين طبقة من الفقهاء والمحدثين والأدباء، وذكر أحمد بابا التمبوكتي في “نيل الابتهاج بتطريز الديباج”  أن الإمام السنوسي شارح البخاري له شرح على رجز ابن سينا في الطب، وله شرح كبير على الكوفية في الفرائض والحساب..  وفي أواخر العصر المريني نبغ بالقرويين علماء كبار في علوم الطبيعة والحياة منهم أبو زيد عبد الرحمان بن محمد بن العربي الفاسي المعروف بالعارف (ت سنة 1525م)،وهو صاحب كتاب “رسالة في تفسير الأعشاب والعقاقير الشائعة”.

وخلال العصر السعدي، الذي عرف اهتماما بالغا بخزانة القرويين على عهد احمد المنصور الذهبي، فقد نبغ أساتذة كبار في العلوم التطبيقية من أشهرهم العلامة ابن غازي الذي علا نجمه في الحساب والفلك بالإضافة إلى شهرته في العلوم الدينية واللغوية، فقد ألف ابن غازي في الحساب “بغية الطلاب في شرح منية الحساب”، ونذكر من علماء هذا العصر العالم النباتي الوزير الغساني صاحب “حديقة الأزهار في ماهية العشب والعقار”… وكان الوزير الغساني طبيب البلاط السعدي إبان حكم السلطان أحمد المنصور الذهبي، الذي يبدو أنه شجع نشر هذا الكتاب في إطار مشروع “إصلاحي” لقطاع الطب و الصيدلة بالمغرب فيما يمكن اعتباره تنظيما وتقعيدا لقطاع عرف ضعفا كبيرا في مراحل اللا استقرار  السياسي التي عرفها المغرب في أواخر الحكم المريني وخلال العصر الوطاسي، هذا من جهة. من جهة يتميز كتاب الوزير الغساني بالدقة العلمية التي تسود معظم أجزائه،. والغساني كأبي الخير الاشبيلي اعتمد أسلوبا علميا في تعريفه بمختلف النباتات، وهو أمر يعبر عن الخبرة التي اكتسبها من خلال رحلاته الاستكشافية المتعددة التي قام بها في الميدان..

خلال العصر العلوي بدأت -خصوصا منذ عصر المولى عبد الرحمن بن هشام- حركة التعليم والدعوة للدراسة العلمية، ودراسة العلوم والرياضيات والفيزياء، فقد شعر المغرب بأن تطور أوربا الصناعية تواكبه نهضة علمية يحسن به أن يقتبس منها، وألزم المولى عبد الرحمن بعض علماء عصره بإقراء علوم التنجيم التي كادت معالمها أن تدرس، كما ألزم بدراسة الرياضات والفلك وأنشأ مدرسة المهندسين بفاس سنة 1844 ، واختار من مكناس طلبة من خلف جيش البخاري ليتعلموا الحساب، ووجه جيش البخاري لدراسة الهندسة. وكان السلطان محمد الرابع أكثر من شجع دراسة الحساب والعلوم والهندسة والتنجيم والجغرافيا، كما جلب المجاهر والساعات الفلكية إلى المغرب، وقد ترجم محمد بن عبد الرحمان كتاب “نيوتن” في الفلك بمساعدة ترجمان إنجليزي مسلم، وترجم كتاب “لالاند” في علم الفلك، ووجه بعثة من طلاب الجيش بالصويرة لدراسة الرياضيات والهندسة بأوربا..ووجه السلطان الحسن الأول بعثات إلى مختلف الدول الأوربية لتستفيد من التقدم العلمي المزدهر بها، وقد أنشأ مدرسة تستمر الدراسة بها خمس سنين للمواد الآتية : الحساب والهندسة والجغرافية والتنجيم واللغة الأجنبية كما يفيدنا ابن زيدان في “إتحاف أعلام الناس بجمال أخبار حاضرة مكناس”. وفيما يخص إصلاح التعليم بالقرويين في مجال العلوم التطبيقية، فقد نظمت بعثات إلى خارج المغرب لمختلف الدولة الأوربية كفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا وإنجلترا، في عهد السلطان المولى الحسن والسلطان المولى عبد العزيز، وقد تخرج من المعاهد الغربية كثير من الطلاب نذكر منهم : الجباص والأوديي، وشهبون الجغرافيان، والعلمي الطبيب، و كلهم تخرجوا من مدرسة القرويين.  ومن علماء هذا العصر في العلوم الطبيعية نذكر محمد بن أحمد الحسني العلمي الفاسي المتوفى بها سنة 1322ه، وهو صاحب كتاب “ضياء النبراس في حل مفردات الأنطاكي بلغة فاس” وهو كتاب نفيس يهتم بذكر الأسماء المغربية لما ورد في تذكرة داود الأنطاكي الضرير، إذ جعل أمام الأسماء المشرقية للنباتات أسماءها المغربية، وقد أهدى المؤلف كتابه هذا إلى السلطان مولاي الحسن اعترافا بالجميل الذي أسداه إليه بإرساله في بعثة إلى مصر (أنظر فهرس مخطوطات مكتبة كلية الآداب بالرباط سعيد المرابطي، 2011).

وبعد فهذه لمحة مختصرة عن جوانب من ازدهار العلوم التطبيقية برحاب جامع القرويين، ومنها ندرك أن علوم الكون ما انفصلت يوما عن علوم الدين في هذا البلد الكريم، ولقد كانت القرويين بحق مجالا خصبا ورحبا لهذا الجمع المبارك بين العلم المسطور والعلم المنشور، وأملنا أن تضطلع القرويين من جديد برسالة نشر العلوم التطبيقية وتعميم نفعها بين الناس، من أجل التعمق في فهم دينهم وضمان عيش كريم في دنياهم…

Science
اظهر المزيد

د. جمال بامي

  • رئيس مركز ابن البنا المراكشي للبحوث والدراسات في تاريخ العلوم في الحضارة الإسلامية، ووحدة علم وعمران بالرابطة المحمدية للعلماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق