الرابطة المحمدية للعلماء

إدوارد غابرييل: المغرب يتميز بمقاربة شاملة أثبتت جدارتها

أكد السفير الأمريكي الأسبق، إدوارد غابرييل، اليوم الأربعاء بواشنطن، أن المغرب تميز في إطار محاربة التطرف العنيف بـ”مقاربته الشاملة التي أثبتت جدارتها”، والتي ترتكز على الإصلاحات التي تم الانخراط فيها، على جميع الأصعدة، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأشار السيد غابرييل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة انعقاد قمة البيت الأبيض حول التطرف العنيف بواشنطن بين 18 و20 فبراير الجاري، إلى أن هذه المقاربة “تستمد فعاليتها ونجاعتها من دينامية الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية وفي مجال حقوق الإنسان”.

وأبرز الدبلوماسي الأمريكي الأسبق أهمية البرامج التي انخرطت فيها المملكة بهدف تشجيع الاسلام المعتدل الذي يقوم على قيم الوسطية والانفتاح، موضحا أن هذه السياسة جعلت من المغرب “مرجعا” لا محيد عنه بالقارة الإفريقية.

وأوضح في هذا الصدد أن عددا من البلدان تسعى إلى استلهام النموذج المغربي وتنشد الحصول على الخبرة والتجربة المغربيتين في هذا المجال، خاصة ما يتعلق بتكوين الأئمة.

كما أشاد السيد غابرييل بـ”الدور الريادي” الذي يضطلع به المغرب في مجال محاربة الإرهاب العابر للحدود في إطار تعاون “متين واستراتيجي” مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي هذا السياق، أشار إلى التعاون العسكري بين الرباط وواشنطن، والمتميز بعدد من المبادرات الرامية إلى مكافحة الإرهاب بمنطقة المغرب العربي والساحل.

وتهدف قمة البيت الأبيض حول التطرف العنيف إلى إلقاء الضوء على الجهود المبذولة من طرف الولايات المتحدة والمجموعة الدولية من أجل منع المتطرفين العنيفين والمتعاطفين معهم من الغلو في التطرف، وتجنيد وتحريض الأشخاص والجماعات بالولايات المتحدة والعالم لارتكاب أعمال عنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق