الرابطة المحمدية للعلماء

مفهوم الانتماء الوطني لدى الشباب موضوع أول لقاءات كلمة الشباب

تعزيزا لمحاور اهتمام وحدة مكافحة السلوكيات الخطرة والتثقيف بالنظير، وانسجاما مع أهدافها،نظمت الوحدة أول لقاء تفاعلي تحت عنوان “مفهوم الانتماء الوطني لدى الشباب” يوم الجمعة 26 أبريل 2013، بمقر الرابطة المحمدية للعلماء، وجاء اختيار هذا الموضوع بعد التفاعل الكبير الذي عرفه الموضوع على صفحة “كلمة الشباب” بالموقع الاجتماعي الفايس بوك، والتي تعنى بانتقاء مواد يقع عليها اجماع من لدن الشباب، لتتوج بلقاء حول قضية ما.وتهدف هذه الأنشطة بالأساس لإثراء ثقافة الاختلاف في وجهات النظر وفسح المجال أمام الشباب المغربي للتعبير بكل أريحية عن مجموعة من الظواهر الاجتماعية الآنية والمواضيع التي يود التحاور والتعبير عن آرائه فيها، من خلال تبادل الأفكار والتجارب في إطار حواري، مباشر، حي وهادف.

عرف هذا اللقاء حضور مجموعة من الشباب يمثلون شرائح مختلفة من المجتمع وقد شهد اللقاء الأول تفاعلا ايجابيا مع الموضوع.فبعد النظر لمفهوم الوطن والوطنية من مختلف الزوايا، وبعد تحديد مفهوم الانتماء الوطني تمالتوقف عند مجموعة معاييرتقاس بها المواطنة لدى الشباب، ليتفرع النقاش بعد ذلك بين الحاضرينالى مجموعة من المحاور حيث تباحث الشباب الحاضر مظاهر الانتماء الوطني للشباب ليتم بعدها جرد المؤسسات الراعية للانتماء الوطني (المدرسة، العائلة، الاعلام، المسجد …) ودورها في تكوين الشباب ليكونوا مواطنين صالحين ليختتم اللقاء بمناقشة علاقة المواطنة بالمحددات التاريخية والثقافية والاجتماعية والسياسية، وما يمكن أن يقدمه المجتمع المدني في هذا الإطارمن أجل تثبيت مفاهيم وقيم ترسخ معاني الانتماء للبلد، ودحض كل الشبهات التي تشكك الشباب في انتماءهم وارتباطهم الوطني.

توج اللقاء بتوصية من المشاركينللقائمين على هذا النشاط بجعل هذه المبادرة خلية تفكير وبحث في المواضيع التي تهم الشباب بصفة خاصة والمجتمع المغربي بصفة عامة، من أجل تعميق البحث والتدقيق في قضايا الشباب، خصوصا مع تفشي ظواهر حديثة وسلوكيات خطرة لها الأثر الكبير على المجتمع المغربي.

و تعتبر لقاءات كلمة الشباب أرضية مشتركة بين الشباب لتبادل وجهات النظر في مختلف المواضيع المطروحة للتحاور، وذلك في محاولة للتشخيص الواقع والوصول إلى حلول واقتراحات نوعية من شأنها أن تخدم الصالح العام .ويتم تنظيم هذه اللقاءات مرة كل أسبوعين، من أجل فسح مجال أكبر للنقاش بحيث ستكون المواضيع المنتقاة محطة نقاش على صفحة الفيسبوك “كلمة الشباب” قبل وبعد النشاط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بسم الله الرحمن الرحيم
    ــ لقد أصبحت الرابطة المحمدية للعلماء ـ رقما يصعب تجاوزه ـ وبحمد الله تحقق ما لم يكن في الحسبان، واشتغل بذكرها الركبان ، وبفضل الجهد الذي يبذله السيد الأمين العام وحكمته ، في ظل التوجيهات المولوية السامية ، صارت للشباب وجهة سليمة (كان كل مخلص لهذه الأمة يتطلع إليها ليجعل قطار الشباب على السكة بعد التيه ) ولا زال الخير في شبابنا ولن يتأخر عن الريادة في كل ميادين الرقي إن وجد النموذج والقدوة ــ ولنا أن نردد مع الشاعر قوله :
    *كلّ صعب على الشّباب يهون

    هكذا همّـــــة الرِّجـــــال تكون

    قدم في الثّرى، و فوق الثّريّـــا

    همة قدرها هناك مـــــــــــــكين

    قد حسبنــــــــاهم رجـــالاً فكانوا

    و لهم في الحياة مـــــعزىً ثمين
    ………..
    يا شبـــــاب البلاد أحيــــيتمونا

    فلنــــــا فيكم رجاــــــء متـــين

    و لنا في الشباب خير الظنـون

    حققت في الشباب تلـك الظنون

    أخبروا القــوم أعلمـــــوهم بأنّا

    قد حيينـــــا، و أنّنـــــــا سنكون

    قد بعثتــــــم رجاءنا فأديـــــــموا

    سيركم، و اعملوا، ولا تستكينوا

    ـ والسلام عليكم ورحمة الله

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    ــ لقد أصبحت الرابطة المحمدية للعلماء ـ رقما يصعب تجاوزه ـ وبحمد الله تحقق ما لم يكن في الحسبان، واشتغل بذكرها الركبان ، وبفضل الجهد الذي يبذله السيد الأمين العام وحكمته ، في ظل التوجيهات المولوية السامية ، صارت للشباب وجهة سليمة (كان كل مخلص لهذه الأمة يتطلع إليها ليجعل قطار الشباب على السكة بعد التيه ) ولا زال الخير في شبابنا ولن يتأخر عن الريادة في كل ميادين الرقي إن وجد النموذج والقدوة ــ ولنا أن نردد مع الشاعر قوله :
    *كلّ صعب على الشّباب يهون

    هكذا همّـــــة الرِّجـــــال تكون

    قدم في الثّرى، و فوق الثّريّـــا

    همة قدرها هناك مـــــــــــــكين

    قد حسبنــــــــاهم رجـــالاً فكانوا

    و لهم في الحياة مـــــعزىً ثمين
    ………..
    يا شبـــــاب البلاد أحيــــيتمونا

    فلنــــــا فيكم رجاــــــء متـــين

    و لنا في الشباب خير الظنـون

    حققت في الشباب تلـك الظنون

    أخبروا القــوم أعلمـــــوهم بأنّا

    قد حيينـــــا، و أنّنـــــــا سنكون

    قد بعثتــــــم رجاءنا فأديـــــــموا

    سيركم، و اعملوا، ولا تستكينوا

    ـ والسلام عليكم ورحمة الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site is protected by reCAPTCHA and the Google Privacy Policy and Terms of Service apply.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق