الرابطة المحمدية للعلماء

205 آلاف طالب جديد في الدخول الجامعي 2041-2015

 

يتميز عدد الطلبة في الدخول الجامعي 2014 ـ 2015 بنمو يعادل 8 في المائة، إذ شهد تسجيل حوالي 205 آلاف طالب جديد في مختلف الجامعات مقابل 195 ألفا في الموسم الدراسي الماضي.
وأوضح عبد الحفيظ الدباغ، الكاتب العام لوزارة التعليم العالي، أن 95 في المائة من الطلبة المسجلين يتابعون دراستهم العليافي الجامعات. وأوضح أن “الطلبة الجدد رفعوا العدد الإجمالي للطلبة المسجلين في الموسم الحالي إلى 660 ألف طالب، مقابل 602 ألف سجلوا في الموسم الماضي، أي بزيادة 8.2 في المائة”.
ويحمل الموسم الدراسي الجامعي الحالي مستجدات على رأسها اندماج جامعة الحسن الثاني عين الشق بالدارالبيضاء والمحمدية، وجامعة محمد الخامس أكدال والسويسي بدءا من فاتح شتنبر.
وتندرج عملية الاندماج، حسب عبد الحفيظ الدباغ، في إطار تطبيق القانون 36 ـ 14. ويهدف إلىترشيدالإنفاق وتحقيق الكتلة في جميع الموادالمقترحة،التي لم يتم بلوغها من قبل.
وجرى بالمناسبة تعيين رئيسين مؤقتين هذا الأسبوع،في انتظارمراجعةسجلاتالأساتذة الذينترشحوا لشغل المنصبين في الشهر الجاري. وعين بشكل مؤقت وائل بنجلون وإدريس المنصوري، على رأس جامعتي محمد الخامس بالرباط والحسن الثاني بالدارالبيضاء.وجرت يوم الاثنين عملية تسليم السلط.
وسيمكن تفعيل هذا الإجراء، حسب الدباغ، من وضوح الرؤية على المستوى الدولي والتموقع في إطار التنافسية الدولية، سواء في إطار تكوين الموارد البشرية أو البحث العلمي، على أمل بلوغ مستوى عال على الصعيد الدولي. 
وأوضح الدباغ أن الاندماج يندرج في إطار مشروع الجهوية التيتفرض تعزيز استقلالية مؤسسات المدينة بما في ذلك الجامعات.
ومن بين الإجراءات التي جرى اتخاذها لمواجهة الاكتظاظ في القاعات، اتخذت الجامعات في نهاية الموسم الدراسي السابق التدابير اللازمة لتوفير الأماكن المتوقعة. وتشير الإحصائيات إلى أنه سيجري توفير أزيد من25 ألف مقعد جديد للموسم الحالي عند انتهاء العمل المتعلق بتوسيع عدد من الجامعات.
أما الجامعات التي تعاني بقوة مشكلة الاكتظاظ فتعمد إلى مراجعة جدول الزمن لتدبير المسألة على نحو جيد. وفي هذا الصدد عملت جامعات ابن زهر والقاضي عياض وسيدي محمد بنعبدالله على تمديد اليوم الدراسي بساعة، إذ ينطلق في الثامنة صباحا، ويتواصل حتى الثامنة ليلا.

يتميز عدد الطلبة في الدخول الجامعي 2014 ـ 2015 بنمو يعادل 8 في المائة، إذ شهد تسجيل حوالي 205 آلاف طالب جديد في مختلف الجامعات مقابل 195 ألفا في الموسم الدراسي الماضي.

وأوضح عبد الحفيظ الدباغ، الكاتب العام لوزارة التعليم العالي، أن 95 في المائة من الطلبة المسجلين يتابعون دراستهم العليافي الجامعات. وأوضح أن “الطلبة الجدد رفعوا العدد الإجمالي للطلبة المسجلين في الموسم الحالي إلى 660 ألف طالب، مقابل 602 ألف سجلوا في الموسم الماضي، أي بزيادة 8.2 في المائة”.
ويحمل الموسم الدراسي الجامعي الحالي مستجدات على رأسها اندماج جامعة الحسن الثاني عين الشق بالدارالبيضاء والمحمدية، وجامعة محمد الخامس أكدال والسويسي بدءا من فاتح شتنبر.

وتندرج عملية الاندماج، حسب عبد الحفيظ الدباغ، في إطار تطبيق القانون 36 ـ 14. ويهدف إلىترشيدالإنفاق وتحقيق الكتلة في جميع الموادالمقترحة،التي لم يتم بلوغها من قبل.

وجرى بالمناسبة تعيين رئيسين مؤقتين هذا الأسبوع،في انتظارمراجعةسجلاتالأساتذة الذينترشحوا لشغل المنصبين في الشهر الجاري. وعين بشكل مؤقت وائل بنجلون وإدريس المنصوري، على رأس جامعتي محمد الخامس بالرباط والحسن الثاني بالدارالبيضاء.وجرت يوم الاثنين عملية تسليم السلط.

وسيمكن تفعيل هذا الإجراء، حسب الدباغ، من وضوح الرؤية على المستوى الدولي والتموقع في إطار التنافسية الدولية، سواء في إطار تكوين الموارد البشرية أو البحث العلمي، على أمل بلوغ مستوى عال على الصعيد الدولي. 

وأوضح الدباغ أن الاندماج يندرج في إطار مشروع الجهوية التيتفرض تعزيز استقلالية مؤسسات المدينة بما في ذلك الجامعات.
ومن بين الإجراءات التي جرى اتخاذها لمواجهة الاكتظاظ في القاعات، اتخذت الجامعات في نهاية الموسم الدراسي السابق التدابير اللازمة لتوفير الأماكن المتوقعة. وتشير الإحصائيات إلى أنه سيجري توفير أزيد من25 ألف مقعد جديد للموسم الحالي عند انتهاء العمل المتعلق بتوسيع عدد من الجامعات.

أما الجامعات التي تعاني بقوة مشكلة الاكتظاظ فتعمد إلى مراجعة جدول الزمن لتدبير المسألة على نحو جيد. وفي هذا الصدد عملت جامعات ابن زهر والقاضي عياض وسيدي محمد بنعبدالله على تمديد اليوم الدراسي بساعة، إذ ينطلق في الثامنة صباحا، ويتواصل حتى الثامنة ليلا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق