مركز الدراسات القرآنية

نظرات في منهجية القرآن الكريم المعرفية

درس افتتاحي لفضيلة الدكتور أحمد عبادي بأكادير

ألقى فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء؛ الأستاذ الدكتور أحمد عبادي٬ عشية الجمعة 12 أكتوبر 2012، بمدرج المختار السوسي في رحاب كلية الشريعة المزار آيت ملول٬ درسا افتتاحيا جامعيا ضمنه جملة من التساؤلات التربوية والروحية العميقة٬ تحت عنوان “نظرات في منهجية القرآن الكريم المعرفية”.

واستهل المحاضر هذا الدرس الافتتاحي٬ الذي عرف حضورا نوعيا وكميا  همّ بالخصوص٬ السادة رؤساء وأعضاء، المجالس العلمية المحلية، وأطر وأساتذة الكلية٬ والسيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر ـ أكادير، وأساتذة كلية الآداب فضلا عن جمهور غفير من الطلبة٬ بالتشديد على أهمية التداول حول النص القرآني من موقع التساؤل حول المعاني الكامنة وراء الآية الكريمة “إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم” (سورة الإسراء).

واعتبر فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن مدلول هذه الآية يكشف أن قابلية الهداية موجودة في النص القرآني وتسائل الفرد “على الأخذ والنزع”٬ بما يجعل المتدبر قادرا على الخوض في العلوم الشرعية بتعدد مشاربها ومقاصدها٬ لاسيما وأن أولى آي القرآن الكريم جاءت تحض على فعل القراءة “اقرأ باسم ربك الذي خلق” (سورة العلق).

وميز الدكتور أحمد عبادي بين علوم التسخير التي عرفت نموا وانتشارا واسعين٬ وعلوم التيسير التي شهدت نوعا من الفتور أو الوهن بسبب توقف الدارسين والمتدبرين للكتاب المسطور عن طرح التساؤل والاستفهام كما تنص على ذلك العديد من الآيات والسور القرآنية.

وبعدما شدد، فضيلة الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، على أن التحدي المطروح على الدارسين يكمن في قدرتهم “على استنباط الهداية” من النص القرآني باعتباره متضمنا لعدد لا يعد ولا يحصى من “العلامات والبصائر”٬ أشار إلى أن “الإنسان”٬ عكس باقي الكائنات٬ جاء في القرآن كما إلى الكون “نكرة” لأنه ملزم بالبحث عن تعريف لموقعه ووجوده من خلال الكدح والمثابرة : “يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه” (سورة الانشقاق الآية 6).

وأوضح الدكتور أحمد عبادي أن حكمة ذلك أن الإنسان٬ بخلاف باقي الكائنات التي جاءت إلى الوجود ساجدة ومسلمة بالوحي أصلا٬ أوتي علم الأسماء بما هو مدخل أساسي لفعل القراءة٬ ومن ثم التدرج في مدارك الهداية٬ مشددا على أن فعل الوجوب ” اقرأ ” يرتبط بإدراك الأسماء٬ وأن “القدرة على التسمية هي مدخل رئيس لتحديد موقع الإنسان في الكون تمكنه من صياغة رؤية كلية وشاملة (كوسمولوجيا) ليستبصر بوضعه”.

واعتبر الدكتور عبادي  أن المنظومة  التعليمية قد انغلقت في الحفظ والاستظهار وأعرضت عن القدرة على التسمية وتدبر فعل القراءة والمساءلة٬ مؤكدا أن النص القرآني يحمل في كنهه جملة من القطائع ترقى إلى مستوى “زلزال قرائي” من خلال تشديده الدائم على إعمال العقل والتدبر من أجل الاستنباط والاكتشاف ومن ثم الوصول إلى الهداي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق