الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة دولية بفاس في موضوع: التراث القديم لبلاد المغارب: من البدء إلى نهاية الممالك الإفريقية

تنظم جامعة سيدي محمد بن عبد الله ندوة دولية في موضوع:  التراث القديم لبلاد المغارب: من البدء إلى نهاية الممالك الإفريقية أيام 7-9 ماي 2015 فاس المغرب.

وجاء في الورقة التقديمية لأشغال هذا المؤتمر:

بعد المؤتمرين الدوليين حول التراث الموري بوليلي والمغرب القديم المنعقدين الأول بمكناس أيام 24 و 25 مارس 2012 والثاني بفاس أيام 29، 30 و31 مارس 2013، يبدو لنا من المناسب الاقدام على تنظيم مؤتمر ولي ثالث حول التراث القديم لبلاد المغارب قاطبة، بمكوناته الفينينقي، البوني، النوميدي والموري.

ستكون نظرتنا الى ماضي هذه المنطقة المتوسطية جزئية اذا لم تؤخد هذه المكونات بعين الاعتبار وتدرس على ضوء النتائج التي توصل اليها من خلال أبحاثهم الأخيرة علماء اللغات القديمة والمؤرخون والأثريون.

ستناول فعاليات هذا المؤتمر الاشكاليات المفاهيمية والمقاربات المنهجية والمعلومات التي أثتت للمداخلات المبرمجة في اللقاءين العلمين السابقين، الا أن الجلسات في معظمها ستخصص لمواضيع جديدة أو لم يستوفها البحث حقها من قبل، وذلك اعتمادا على مصادر مكتوبة أو مادية توظف لأول مرة أو تمكن من ايجاد أجوبة لتساؤلات جديدة.

الواقع أن الهدف المتوخى يكمن في الكشف عن ماضي بلاد المغارب في كليته أو على الأقل عن مكوناته التراثية الأساسية لأن المخلفات المادية واللامادية لفكر ومهارة الأسلاف لا تشكل، كما هو معروف سوى “ما تم انتقاؤه وترتيبه من ماض أراده واختاره الحاضر”.

ان هذا الحاضر يسائل اليوم بالحاح الباحثين والمثقفين عن المعالم الحقيقية للهوية الثقافية المغاربية وطبيعة حضارتهم الموغلة في القدم أكثر من مساءلته للفاعلين السياسيين والاجتماعيين.

فاذا كان التراث، كما يوضح ذلك جان روبير بيت، ” يشكل الموروث المقبول والمعترف به والمحبوب”، فيجب على كل جماعة بشرية، على حد قول هنري بيير جوي أن “تستأثر بذاكرتها وتعتبر أمكنتها وأدواتها ومبانيها بمثابة صور جلية يعكسها تاريخها وثقافتها”.

وحرصا منها على نسج علاقات وثيقة ودائمة مع الموارد الثقافية التي ورثها الإنسان المغاربي عن ماضية بالكشف عن دراستها والحفاظ عليها، تقترح اللجنة المنظمة على المتخصصين المعنيين بموضوع هذا المؤتمر الدولي الانكباب في مداخلاتهم على سبر أغوار المحاور التالية:

–    التاريخ والحضارة
–    التعمير والعمارة
–    الموارد الأثرية والحياة الاقتصادية
–    اللغات القديمة و الابيغرافيا
–    أهداف المؤتمر:
–    تنمية المواقع القديمة ببلاد المغارب.
–    التعريف بفتراته التاريخية الفينيقية والبونية والنوميدية والمورية
–    الوقوف على حصيلة الأبحاث الحديثة حول هذه لفترات
–    تحديد آفاق جديدة للبحث حول تاريخ وآثار بلاد المغارب في العصور القديمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق