الرابطة المحمدية للعلماء

ندوة المحتوى العربي.. تجسد المستوى المعرفي في “المحتوى الرقمي”

دراسات أجريت في 60 دولة بينت أن الحاجة للنمو تكمن في رفع المستوى المعرفي

ربط المشاركون في الندوة الدولية الثانية عن الحاسب واللغة العربية في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في الرياض بين النمو المعرفي، والمستوى الاقتصادي، مؤكدين أن دراسات أجريت في 60 دولة بينت أن الحاجة للنمو تكمن في رفع المستوى المعرفي وليس عن طريق المساعدات الإنسانية.

وحسب ما أوردته جريدة الشرق الأوسط، شدد الدكتور محمد مراياتي كبير المستشارين في مبادرة المكتبة الرقمية العالمية، مكتبة الكونغرس الأميركية، على أهمية دور النمو المعرفي من خلال شدة ارتباطه بنمو المستوى الاقتصادي للمجتمعات، مشيرا إلى تجسد المستوى المعرفي في “المحتوى الرقمي”.

وأضاف مراياتي أنه «من خلال دراسة للبنك الدولي شملت 60 دولة، تبين أن الحاجة للنمو تكمن في رفع المستوى المعرفي وليس عن طريق المساعدات الإنسانية»، داعيا إلى ضرورة توحيد العملة، والتي تلعب دورا مهمّا في توحيد اللغة كما هو حاصل لدى الاتحاد الأوروبي.

من جهته كشف الدكتور جان فان أودنارين كبير المستشارين في مبادرة المكتبة الرقمية العالمية التابعة لمكتبة الكونغرس في ورقة العمل التي قدمها عن «المحتوى العربي في المكتبة الرقمية العالمية»، عن أن اللغة العربية هي إحدى لغات السطح البيني المعتمدة في المكتبة الرقمية العالمية.

وبين الدكتور أودنارين أن “المكتبة الرقمية العالمية تتضمن مواد ثقافية نادرة وفريدة خاصة بالعالم العربي، منها مخطوطات العلوم والخط العربي، والكتب والخرائط والصور النادرة”.

من جهته، ناقش الدكتور محمد مراياتي كبير المستشارين في العلوم والتكنولوجيا للتنمية المستدامة لدى إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في الأمم المتحدة ومستشار وزارة الاقتصاد والتخطيط في المملكة العربية السعودية، «اقتصاديات صناعة المحتوى»، مؤكدا في ورقته على أن صناعة المحتوى تلعب دورين اقتصاديين؛ الأول كقطاع صناعي معرفي مهم، والثاني كمورد للأصول غير المادية للاقتصاد الوطني أو لرأس المال المعرفي.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق