الرابطة المحمدية للعلماء

نحو مأسسة جمع وتحليل ونشر المعطيات المتعلقة بالطفل

شراكة بين مندوبية الإحصاء ومرصد حقوق الطفل ومنظمة (اليونسيف)

اتفاق مهم ذلك الذي وقعته المندوبية السامية للتخطيط ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف) والمرصد الوطني لحقوق الطفل، الثلاثاء 6 أبريل الجاري بالرباط، ويتعلق بالمصادقة على وثيقة اتفاق لجمع وتحليل ونشر المعطيات المتعلقة بالطفولة، حيث إنه بموجب هذا الاتفاق، سوف تلتزم الجهات الموقعة بإنجاز دراسة حول تأثير الفقر والفوارق على الطفل، بهدف تحديد خصوصيات الفقر لدى هذه الفئة، وتسليط الضوء على السياسات الاجتماعية المتعلقة بالطفولة.

كما اتفقت الجهات الموقعة أيضا، على القيام بتحقيق حول التأثير الاجتماعي للهجرات وتحويلات المهاجرين على الأطفال، والذي ستمكن نتائجه من الخروج بتوصيات في مجال سياسات الحماية الاجتماعية، على أن تعمل المندوبية السامية للتخطيط ومنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة والمرصد الوطني لحقوق الطفل على تحيين المعطيات المتعلقة بعمل الأطفال بالمغرب ووضع نظام إعلامي من أجل نشر المعطيات المتعلقة بأهداف الألفية للتنمية وخطة العمل الوطنية من أجل الطفولة.

وحسب الاتفاق، فإن المندوبية السامية للتخطيط ستقوم بجمع المعطيات المتعلقة بالتأثير الاجتماعي لتحويلات المهاجرين على الأطفال بالمغرب، في حين ستقدم منظمة (اليونسيف) الدعم المالي اللازم وستسهل نشر المعطيات والنتائج المستقاة.

أما المرصد الوطني لحقوق الطفل، فسيعمل على تعبئة الشركاء من أجل تتبع التوصيات المترتبة عن التحليلات المنجزة في إطار المؤتمر الوطني لحقوق الطفل، والمنتدى الوطني حول السياسات الاجتماعية وحقوق الطفل.

وعقب توقيع الاتفاق، أكد المندوب السامي في التخطيط أحمد لحليمي علمي أن هذا الاتفاق سيمكن من توحيد جهود المندوبية ومنظمة (اليونسيف) والمرصد الوطني لحقوق الطفل بهدف المساهمة في تحسين وضعية الأطفال بالمغرب، والمساهمة في اتخاذ القرار وتقييم التطور المحقق في مجال حقوق الطفل، مضيفا أن هذا الاتفاق يندرج في إطار الجهود المبذولة بتعاون مع صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة والمرصد الوطني لحقوق الطفل من أجل بحث التقدم الذي تم تحقيقه في مجال الدفاع عن حقوق الطفل.

أما ممثل منظمة (اليونسيف) بالمغرب، ألوي كاميراجيي فأشار إلى أن هذا الاتفاق سيمكن من إنتاج معلومة استراتيجية تتعلق بمجال الطفولة بالمغرب، مضيفا أن الهدف المرسوم يتمثل في المساهمة في تحسين وضعية الأطفال والمساعدة على الاستجابة لحاجياتهم الأساسية، منوها بالاهتمام الذي توليه المندوبية السامية للتخطيط لمجال الطفولة، مشيرا إلى أن صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة يأمل في تعزيز شراكته مع المندوبية السامية للتخطيط، وفي أن يتموقع المغرب كبلد رائد بإفريقيا في ما يتعلق بالنهوض بالطفولة.

ومن جانبه، أشاد المدير التنفيذي للمرصد الوطني لحقوق الطفل سعيد راجي بهذه الشراكة الثلاثية التي قال إنها ستمكن من توفير معطيات استراتيجية يتم جمعها وفق أفضل المعايير العلمية في مجال الطفولة وإنجاز تحليلات هامة بهدف تسليط الضوء على السياسات العمومية في مجال الطفولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق